إسرائيل… اسطورة التعايش

Avatar18026/05/2021
في مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، كتبت ديانا بوتو، وهي محامية ومستشارة سابقة لفريق التفاوض في منظمة التحرير الفلسطينية، عن التمييز العنصري في إسرائيل، انطلاقاً من تجربة شخصية، تمتد مما عاناه والدها الذي وجد نفسه مواطناً من الدرجة الثانية في وطنه الأصلي، وصولاً إلى طفلها الذي يبدو مستقبله محاصراً بالخوف.

يزور وزير الخارجية أنتوني بلينكن إسرائيل ويخطط لزيارة الضفة الغربية في محاولة لتعزيز وقف إطلاق النار، الذي أوقف حملة القصف الإسرائيلية على غزة وهجمات حماس الصاروخية على إسرائيل. يوم الثلاثاء، تحدث السيد بلينكن في القدس عن نيته “حشد الدعم الدولي” لمساعدة غزة وإعادة بناء ما دمر.
على الرغم من وقف إطلاق النار، استمرت احتجاجات الفلسطينيين في القدس وأماكن أخرى، واعتقلت الشرطة الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس الشرقية واستمر المستوطنون الإسرائيليون في استفزازاتهم .
خطوط الصدع في المجتمع الإسرائيلي كانت أكثر وضوحاً من أي وقت مضى، ولا تزال القدس هي صندوق الاشتعال الذي يمكن أن يشعل حريقاً كارثياً آخر، ما لم يتم التعامل مع الأسباب الكامنة – احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية وسياساتها شديدة التمييز.
قبل أسبوعين، كنت في منزل عائلتي في حيفا، وهي مدينة في شمال إسرائيل حيث يعيش كل من الفلسطينيين والإسرائيليين. رأيت مجموعات من الشبان يرفعون الأعلام الإسرائيلية ويهتفون: “عاش شعب إسرائيل… الموت للعرب!”.
شاهدنا أنا وأبي على الهواء مباشرة حشداً من الرجال اليهود في بلدة مختلطة أخرى، اللد، وهم يسألون رجلاً عما إذا كان عربياً، ثم أخرجوه من سيارته وضربوه. عبّر بعض الفلسطينيين في إسرائيل عن إحباطهم وغضبهم ضد الإسرائيليين اليهود ورموز الدولة اليهودية التي تضطهدهم من خلال إحراق كنيس يهودي في اللد.
حيفا، التي يتوزع سكانها بين 85 في المئة من اليهود و15 في المئة من الفلسطينيين ، تم تقديمها منذ فترة طويلة، إلى جانب اللد والمدن المختلطة الأخرى في إسرائيل، كنموذج للتعايش. ولهذا السبب، طُرح السؤال مراراً وتكراراً في الأسابيع القليلة الماضية: كيف يمكن لهذه المدن أن تتحول فجأة إلى مواقع للعنف الغوغائي؟
الحقيقة هي أن المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل والغالبية اليهودية في البلاد لم يتعايشوا قط. نحن الفلسطينيين الذين نعيش في إسرائيل “دون الوجود”، نقبع تحت نير نظام من التمييز والعنصرية مع قوانين تجعل مكانتنا في الدرجة الثانية، ومع سياسات تضمن أننا لا نساوي شيئاً.
لم يكن ذلك عن طريق الصدفة ولكن عن طريق التصميم. العنف ضد الفلسطينيين في إسرائيل، بدعم من دولة إسرائيل، والذي شهدناه في الأسابيع القليلة الماضية كان متوقعاً.
يشكل المواطنون الفلسطينيون حوالي 20 في المئة من سكان إسرائيل. نحن الذين نجوا من “النكبة”، التطهير العرقي لفلسطين عام 1948، عندما طُرد أكثر من 75  في المئة من السكان الفلسطينيين من ديارهم لإفساح المجال أمام المهاجرين اليهود أثناء قيام دولة إسرائيل.
كان والدي من بين 25 في المئة من السكان الفلسطينيين الذين بقوا. كان يبلغ من العمر تسع سنوات عندما أُجبر على مغادرة منزله في قرية المجيدل الفلسطينية بالقرب من الناصرة. انتقل والدي وعائلته إلى الناصرة. ولأنهم فروا إلى هذه المدينة، التي لا تبعد سوى 1.8 ميلاً، اعتبرته القوانين الإسرائيلية وعائلته من “الغائبين الحاضرين”، ما يعني أن بإمكان إسرائيل أن تأخذ ممتلكاتهم.
وهكذا دمرت إسرائيل منزله ومدرسته ومجتمعه بأكمله لإفساح المجال أمام المهاجرين اليهود. بدلاً من المجيدل، أنشأت إسرائيل بلدة لليهود تسمى مجدال هعيمق. تم تحويل أبي، كشخص غير يهودي، إلى شخص غير مرغوب فيه في “الدولة اليهودية” في إسرائيل، بدلاً من أن يصبح مواطناً متساوياً في الحقوق داخل في وطنه.
منذ العام 1948 وحتى العام 1966 ، كان هو وفلسطينيون آخرون في إسرائيل يعيشون تحت الحكم العسكري – مثله مثل ذلك الموجود في الضفة الغربية اليوم – حيث تم انتزاع معظم أراضيهم وفرض عليهم الحصول على تصاريح للسفر من مكان إلى آخر. كان على والدي أن ينتظر سنوات قبل أن يتمكن من القيام برحلة قصيرة ليرى ما حل بمنزله ومدرسته.
في إسرائيل ، يتم رفض ذكرى النكبة بشكل روتيني، ويحظر تمويل الدولة للمنظمات التي تحيي ذكراها. في المدرسة، تعلمنا كتب التاريخ عن ارتباط اليهود بأرضنا، لكننا نسكت على النكبة. كأننا متطفلين في وطننا.
عندما انتهى الحكم العسكري في العام 1966، روجت إسرائيل لأسطورة أن المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل أصبحوا الآن مواطنين كاملين، مشيرة إلى أنه يمكننا التصويت لأعضاء الكنيست، وأن لدينا ممثلين فيه أيضاً. ولكن منذ إنشائها، سنّت إسرائيل أكثر من 60 قانوناً لترسيخ مكانتنا من الدرجة الثانية. يسمح أحد القوانين لليهود الإسرائيليين في العديد من البلدات بحرماني أنا وفلسطينيين آخرين من الحق في العيش معهم لأننا لسنا “مناسبين اجتماعياً”.
وتؤيد المحاكم بشكل روتيني مثل هذه القوانين التمييزية ويوقف المشرعون عاماً بعد عام محاولات تمرير تشريع يكرس المساواة بين الفلسطينيين واليهود. لقد دفعت العنصرية والتمييز المؤسسي ضد المواطنين الفلسطينيين ما يقرب من نصفنا إلى الفقر وارتفع معدل البطالة لدينا إلى 25 في المئة.

أن تكون فلسطينياً في إسرائيل هو أن تنتظر اليوم الذي ستقرر فيه إسرائيل التخلص منك إلى الأبد

يتم التحريض على العنصرية ضد الفلسطينيين واستغلالها من قبل كل السياسيين والأحزاب الإسرائيلية الرئيسية تقريباً (“حزب العمل”، الذي لديه سبعة مقاعد فقط في الكنيست، هو الاستثناء الوحيد). حتى “المعتدلين” مثل زعيم “يش عتيد” يائير لابيد، الذي كلف بتشكيل حكومة في أعقاب الانتخابات البرلمانية غير الحاسمة في آذار/مارس، أعلن أنه يريد “التخلص من العرب”، وأن أهم أولوياته هي “الحفاظ على غالبية يهودية في أرض إسرائيل”.
يطالب السياسيون بإلغاء جنسيتنا، أو ما هو أسوأ – مثل وزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان، الذي قال إنه يجب قطع رؤوسنا، أو وزير التعليم السابق نفتالي بينيت، الذي أعلن أنه قتل العديد من الفلسطينيين مشدداً على أنه لا يرى مشكلة في ذلك.
منذ العام 2019، أبرم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اتفاقيات انتخابية مرتين مع حزب “القوة اليهودية” (“عوتسما يهوديت”) العنصري، والذي يتكون من أتباع مئير كاهانا السيء السمعة، والذي صنفت الولايات المتحدة حزبه “كاخ” وفروعه منظمات إرهابية. يتزعم “القوة اليهودية” إيتامار بن غفير، الذي يقول إن مثاله الأعلى هو باروخ غولدشتاين، الذي قتل 29 فلسطينياً بالرصاص أثناء صلاتهم في الخليل في العام 1994.
لا يقتصر ذلك ذلك على جلب الأصوات للسيد نتنياهو، بل يطبع كراهية تجاه الفلسطينيين. الشباب اليهود أكثر تطرفاً من آبائهم، حيث أظهرت استطلاعات الرأي أنهم لا يريدون العيش مع الفلسطينيين ويؤيدون سحب جنسيتنا.
لا يقتصر هذا التحيز والعنصرية والعنف الموجه ضد الفلسطينيين على الهامش في المجتمع، فقد أصبح شائعاً. في شهر أيار/مايو وحده، سمحت حكومة السيد نتنياهو بمسيرات قام بها متطرفون يهود عنيفون عبر الأحياء الفلسطينية في القدس وفي حرم المسجد الأقصى. تم منح ضباط الشرطة الإسرائيلية والمواطنين اليهود حصانة فعلية لمهاجمة الفلسطينيين.
في الواقع ، إن مجرد وجودنا يزعج النخب الحاكمة في إسرائيل، التي تصر على الحفاظ على يهودية الدولة. أبي، البالغ من العمر 82 عاماً، ما زال ينتظر اليوم الذي لا يضطر فيه إلى العيش في خوف من طردنا من وطننا. أن تكون فلسطينياً في إسرائيل هو أن تنتظر اليوم الذي ستقرر فيه إسرائيل التخلص منك إلى الأبد.
كيف أشرح لابني البالغ من العمر سبع سنوات ماذا يعني أن تكون مواطناً فلسطينياً في إسرائيل؟ إلى أي مستقبل يمكن أن يتطلع إليه عندما يحرض قادة الحكومة على الكراهية ضده؟ أي أمل يمكن أن يكون لديه عندما يواجه العنصرية والتمييز في التعليم والتوظيف والسكن؟
في الوقت الحالي ، أحاول حمايته من الصور التي تظهر على التلفزيون، وعلى هواتفنا، ولكن سيأتي قريباً وقت لا أستطيع فيه حمايته من حقيقة أنه محاط بأشخاص يعتبرونه مواطنًا من الدرجة الثانية.

Print Friendly, PDF & Email
إقرأ على موقع 180  إنه وباء الركائز والجدران المتكسرة
Avatar

Download WordPress Themes
Download WordPress Themes
Download Premium WordPress Themes Free
Download WordPress Themes
free download udemy paid course
إقرأ على موقع 180  بوتين وزي جينبينغ.. وتحديات العالم