“رسالة المسيرات” في الصحافة العبرية: من كاريش إلى طرطوس!

Avatar18004/07/2022
ظلت "رسالة حزب الله" المتمثلة في إرسال ثلاث مسيرات نحو حقل غاز "كاريش" المتنازع عليه بين لبنان وإسرائيل، يوم السبت الماضي، محور متابعة في الإعلام العبري لليوم الثاني على التوالي.

تراوحت التقديرات العبرية في أكثر من إتجاه. أولها، تقاطع أكثر من معلق عند القول إنه أول إختبار يخضع له رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديد يائير لبيد. يقول الخبير العسكري الإسرائيلي عاموس يدلين (موقع N12) إن حزب الله “إعتقد أنه سيفاجئ إسرائيل في يوم السبت، ويذلها في اليوم الأول لرئيس حكومتها الجديد. كان هدفه القيام بجولة جوية استعراضية، فوق حقل “كاريش”، ومن ثم نشر الصورة الجوية من فوق منصة التنقيب، التي يهدّدها في الآونة الأخيرة. وبذلك، حاول حزب الله تمرير رسالة إلى الحكومة الانتقالية في إسرائيل والحكومة الخاضعة له في لبنان”.

وإستشهد المعلقون بردة فعل لبيد في أول جلسة لحكومته حيث قال إن حزب الله “يواصل طريق الإرهاب ويمسّ قدرة لبنان على التوصل إلى اتفاق بشأن الحدود البحرية”، وأكد أن إسرائيل “ستستمر في الدفاع عن نفسها وعن مواطنيها وثرواتها.

صحيح أن “الرسالة” تتمحور حول على الصراع على الحدود البحرية، “لكن من الممكن أيضاً أن تكون مرتبطة بالهجوم الأخير الذي كما يبدو استهدف حزب الله وإيران، في ضاحية طرطوس في سوريا”. هذه النقطة تطرق إليها عدد من المعلقين من زاوية أن الهجوم الإسرائيلي الأخير كان “إستثنائياً” على حد تعبير عاموس هرئيل في مقالته التحليلية في “هآرتس”. يقول هرئيل عن الهجوم إنه حصل “في وضح النهار”.. وأين “في شمال غربي سوريا، جنوب ميناء طرطوس”. يعتبر هرئيل أن التوقيت والمكان “النادران” يدلان، كما يبدو، “أنه كانت هناك حاجة فورية لإعاقة إرسالية سلاح تم تهريبها إلى الأراضي السورية”، ملمحاً إلى أن هذه الأسلحة كانت متجهة إلى حزب الله!

ويقول المحلل السياسي في “هآرتس” تسفي برئيل إن “الرسالة” موجهة إلى عدة عناوين، “ويمكن لإسرائيل أن تفهم منها أن حزب الله لا يخشى مواجهة عنيفة وهو مستعد للمبادرة إليها إذا اعتقد أن إسرائيل انتهكت السيادة اللبنانية وتنقب عن الغاز في حقل يدّعي لبنان ملكيته، فالمرسوم الذي يعتبر “الخط 23” هو حدود لبنان مطروح على طاولة الرئيس اللبناني (ميشال عون) لتوقيعه، لكنه لا يشمل حتى الآن المطالبة بملكية حقل “قانا” (جنوب الخط 23). هنا يكمن هامش المناورة لحزب الله الذي أوضح من خلال العملية التي قام بها يوم السبت أنه في حال قرر لبنان التخلي عن “قانا” فهو سيصطدم برد الحزب الذي يمكن أن يقضي على المفاوضات وعلى فرص توقيع اتفاق”!

ما الذي ينبغي القيام به؟

يجيب عاموس يدلين أن المطلوب من تل أبيب الحفاظ على أعصاب باردة وسياسة “الدفتر مفتوح واليد تسجل” وإستمرار التنقيب في “كاريش” إلى جانب جهود إستخباراتية للدفاع والحماية المتعددة الأبعاد والتقدم بشكوى إلى مجلس الأمن وزيادة الطلعات الجوية الإستكشافية في سماء لبنان، فضلاً عن القيام بما أسماها “خطوة عدوانية للردع ـ فرصة للتعامل مع أبراج المراقبة التي نصبها حزب الله على الحدود الشمالية، أو حتى البنية العسكرية ذاتها في مجال الدفاع الجوي والصواريخ الدقيقة”.

واللافت للإنتباه في النصائح التي قدمها عاموس يدلين وتقاطعت مع أراء محللين آخرين الدعوة إلى إدارة “صراع ذكي” على مستوى الوعي. “يجب التوجّه مباشرة إلى الشعب اللبناني، وإطلاق نشاط كبير في وسائل التواصل الاجتماعي ووضع حكومتي الولايات المتحدة وفرنسا في صورة الرد الإسرائيلي على ما جرى يوم السبت الماضي، والدور السلبي الذي يؤديه “التنظيم الإرهابي” والخطر الذي يشكّله على لبنان وعلى إسرائيل والشرق الأوسط”.

من جهته، قال الجنرال في الإحتياط اليعاز مروم في مقالة نشرتها صحيفة “يسرائيل هيوم” إنه يتعين على دولة إسرائيل الرد بضراوة على محاولة حزب الله المس بمواردها ومنظومتها الأمنية، وأضاف “عليها أن تضرب أهدافاً تُستخدم في تشغيل منظومة المسيّرات التابعة للحزب “الإيراني”، إذ إن مهاجمة هذه الأهداف بمشاركة منظومتي الدفاع البحري والجوي ستؤدي إلى ردع إيران وحزب الله عن القيام بمحاولات أُخرى لإطلاق مسيّرات في اتجاه المياه الاقتصادية لإسرائيل”.

وكتب غيورا آيلند في “يديعوت أحرونوت” مقالة أشار فيها إلى أنه “من الخير أن يكون الجيش الإسرائيلي مستعداً، لكن لا يقل أهمية عن ذلك إقناع الرئيس جو بايدن، الذي يصل قريبا إلى إسرائيل، بمزيد من الضغط على حكومة لبنان لترسيم الحدود البحرية بين الدولتين، وهكذا سحب البساط من تحت أقدام حزب الله”. (المصادر: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، جريدة الأيام الفلسطينية، مركز الناطور).

Print Friendly, PDF & Email
إقرأ على موقع 180  لماذا لا نتحمل شَتْمَ مُقدّساتنا؟
Avatar

Download Nulled WordPress Themes
Download WordPress Themes Free
Download Best WordPress Themes Free Download
Download WordPress Themes
download udemy paid course for free
إقرأ على موقع 180  لبنان: 73 مليار دولار خميرة الاقتصاد الجديد كلياً