مهدي عقيل, Author at 180Post

يائير.jpg

إسرائيل على موعد سياسي إنتخابي هو الخامس في أقل من أربع سنوات. غداً (الثلاثاء) تشهد الإنتخابات التشريعية تنافساً محموماً بين مجموعة أحزاب أبرزها التحالف الذي يقوده زعيم المعارضة رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو والثاني بقيادة رئيس الوزراء الحالي يائير لابيد.

photo_2022-10-27_11-53-44.jpg

أطلق العديد من الكُتّاب العنان لأقلامهم في التحليل حول أبعاد توقيع الورقة النهائية لترسيم الحدود البحرية بين كل من لبنان وإسرائيل، وإذا كان لبنان الرسمي قال كلمته بلسان رئيس الجمهورية ميشال عون، فإن حزب الله ستكون له إطلالته السياسية الكبيرة على هذه "المشهدية" من خلال خطاب أمينه العام السيد حسن نصرالله اليوم (السبت).

خاتمي-ومبارك.jpg

برغم طول القطيعة بين مصر وإيران منذ أربعة عقود ونيف، ثمة أسباب موجبة لإستئناف العلاقات بين البلدين، لكن الأسباب المانعة ما زالت هي نفسها. هل ثمة أمل بعودة العلاقات على وقع الحوار القائم بين البلدين برعاية بغداد، حسبما صرح وزير خارجية العراق فؤاد حسين؟

1-b.jpg

ما ان تسلّم لبنان احداثيات "خط الطفافات" (العوّامات البحرية) من الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين حتى ضجّت الصحف والمواقع الالكترونية بالتحاليل السياسية والتنظير حول ماهية هذا الخط وتداعياته على عملية ترسيم حدود لبنان البحرية الجنوبية الآن، والبرية لاحقاً. ما هو الفرق بين "خط العوامات" والنقطة B1؟

12.jpg

أقوى الأسلحة الإيرانية في ضبط الداخل والتوسع في الخارج هي الثورة، والناظم لهذه الثورة هو "الولي الفقيه". فماذا تعني إحالة المرجع الشيعي العراقي كاظم الحائري مقلديه إلى اتباع "الولي الفقيه" السيد علي خامنئي؟ وما تأثير ذلك على الشارع العراقي؟

Jimmy_Carter_with_King_Hussein_of_Jordan_the_Shah_of_Iran_and_Shahbanou_of_Iran_-_NARA_-_177332_04.jpg

إيران والأردن؛ ودّ وصداقة وتضامن في زمن الشاه، توتر وقطيعة وانفراج محدود في زمن الثورة. مؤخراً؛ حوار في السر ومواقف مُتقلبة في العلن. علاقة تتداخل فيها الجغرافيا والدين والسياسة والاقتصاد وعوامل إقليمية ودولية.

photo_2022-07-22_19-44-24.jpg

بعد إنجاز التحرير عام 2000، وتحطيم صورة "الجيش الذي لا يقهر" عام 2006، لا تريد إسرائيل لمعركة ترسيم الحدود البحرية أن تنتهي بتسجيل نقطة جديدة لمصلحة حزب الله. هل تنجح، أم ثمة صعوبة تحول دون ذلك؟

IMG-20220226-WA0209.jpg

تشي معطيات المفاوضات النووية أن أمرين إثنين يحولان دون العودة إلى الإتفاق النووي، أولهما قضية إستثناء الحرس الثوري من العقوبات وثانيهما تقديم الجانب الأميركي ما يضمن عدم الرجوع عن الاتفاق مرة ثانية، وهذه النقطة الأخيرة تنسحب على الترسيم البحري بين لبنان وإسرائيل، فمن يضمن عدم النكث بأي إتفاق بين الجانبين مستقبلاً؟