مأزق نتنياهو المزدوج.. قضائي وسياسي
Israeli president Reuven Rivlin presents Prime Minister Benjamin Netanyahu with the mandate to form a new government after the results of the country's general election were announced a few days ago, at the President's Residence in Jerusalem on September 25, 2019. Photo by Yonatan Sindel/Flash90

Avatar18003/10/2019
يواجه بنيامين تنياهو مأزقاً داخلياً على جبهتين. ابتداءً من اليوم، سيخوض رئيس الوزراء الاسرائيلي معركة طويلة لتجنب توجيه اتهامات له بالفساد في سلسلة جلسات قضائية تمهيدية أمام المدعي العام، في وقت باتت نجاته على الصعيد السياسي موضع شك أكبر، بعدما تعثرت المحادثات الرامية إلى تشكيل "حكومة وحدة وطنية" غداة إلغاء بيني غانتس، زعيم تحالف "ازرق أبيض" اجتماعاً معه.

تبدأ اليوم جلسات الاستماع إلى بنيامين نتنياهو في ثلاث قضايا فساد تلاحقه منذ ثلاث سنوات.

ويُتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي في القضية المعروفة باسم “4000”، وهي تتعلق بمنح مزايا تنظيمية لشركة “بيزك” للاتصالات، في مقابل الحصول على تغطيات إيجابية لصالحه، وزوجته سارة، عبر موقع إخباري يديره الرئيس السابق للشركة.

أما القضية الثانية، المعروفة باسم “1000”، فتتعلق بتلقي نتنياهو وزوجته رشا في شكل هدايا من أرنون ميلكان، وهو منتج إسرائيلي بارز في “هوليوود”، ورجل الأعمال الملياردير الأسترالي جيمس باكر، شملت شمبانيا وسيجار.

وأما في القضية الثالثة، المعروفة باسم “2000”، فيُشتبَه في أنّ نتنياهو كان يتفاوض على صفقة مع صاحب صحيفة “يديعوت أحرونوت” اليومية الأكثر مبيعاً في إسرائيل، من أجل تغطية أفضل لأخباره في مقابل إجراءات من شأنها الحد من توزيع صحيفة يومية منافسة.

وتتيح الجلسات التمهيدية للفريق القانوني لنتنياهو فرصة لتفنيد الاتهامات المحتملة ومحاولة إقناع النائب العام إما بإسقاطها أو تخفيفها.

وبعد سماع الدفوع، من المتوقع أن يتّخذ المدعي العام، في أواخر كانون الأول، قراره بشأن ما إذا كان سيوجه اتهاماً لنتنياهو من عدمه.

وإذا وُجّه اتهام رسمي لنتنياهو فسيحتاج الأمر شهوراً قبل أن تبدأ محاكمته، كما أن نتنياهو قد يسعى لإبرام صفقة يقر فيها بالذنب بدلا من محاكمته.

وفي حال بقي نتنياهو في منصب رئيس الوزراء، فإن ذلك سيحرّره من أي التزام قانوني لتقديم استقالته إذا ما وجهت إليه اتهامات رسمية في قضايا الفساد.

وطبقا للقانون الإسرائيلي، يتعيّن على رئيس الوزراء أن يتنحى في حالة إدانته، ولكن يمكنه البقاء في منصبه طوال فترة الإجراءات القانونية بما في ذلك الاستئناف.

ويقول أنصار نتنياهو في الكنيست إنهم سيدعمون منحه حصانة برلمانية من الملاحقة القضائية، لكن من غير الواضح ما إذا كان هناك عدد كاف من أعضاء البرلمان الذين سيدعمون مثل هذا التحرك.

وتصل عقوبة الإدانة بالرشوة إلى السجن لفترة عشر سنوات أو الغرامة أو كليهما. أما عقوبة الاحتيال وخيانة الأمانة فتصل العقوبة فيها إلى السجن مدة ثلاث سنوات.

تعثر حكومي

وعلى جبهة موازية، ما زال نتنياهو  يواجه معضلة حكومية حادة، بعدما تعثرت المحادثات الرامية لتشكيل “حكومة وحدة وطنية”، حين ألغى بيني غانتس اجتماعا معه، كان يفترض أن يشكل فرصة أخيرة للتوصل إلى اتفاق.

وبعدما كان تحالف “أزرق أبيض” قد أعلن، الأحد الماضي، ا إنه “سيعقد أي اجتماع ولن يدخر جهدا” لتشكيل حكومة وحدة موسعة، عاد وأكد، أمس، أن “الظروف ليست مواتية بعد لعقد مفاوضات فعالة”.

وأدت الانتخابات غير الحاسمة التي أجريت في 17 أيلول الماضي، إلى مأزق سياسي، بعدما فشل نتنياهو،  أكثر رئيس وزراء بقاءً في المنصب منذ قيام إسرائيل، في تحقيق نصر انتخابي حاسم للمرة الثانية في غضون ستة أشهر.

واحتل حزب “الليكود” اليميني، الذي يتزعمه نتنياهو، المركز الثاني بحصوله على 32 مقعداً في الكنيست المؤلف من 120 عضواً في حين حصل تحالف  “أزرق أبيض” الذي يتزعمه غانتس، رئيس أركان الجيش السابق، على 33 مقعداً.

ومع عدم تحقيق نتنياهو أو غانتس لغالبية تؤهل أيّاً منهما منفرداً لتشكيل ائتلاف حاكم، كلّف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الأسبوع الماضي نتنياهو بتشكيل الحكومة المقبلة، على أمل التوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة الحزبين.

وإذا لم يتمكن نتنياهو من إبرام اتفاق سيطلب ريفلين من غانتس، على الأرجح، محاولة تشكيل حكومة رغم أن الأخير، مثل نتنياهو، سيواجه صعوبات في هذه المهمة، ما يعيد دفع سيناريو الانتخابات الثالثة إلى الواجهة.

وكانت آخر جلسة محادثات، الأحد الماضي، بين “اللكيود” و”أزرق أبيض” استغرقت ساعتين من دون التوصل إلى أي نتائج تُذكر.

وقال مندوبو تحالف “أزرق أبيض”، عند مغادرتهم الجلسة، إن حزب “الليكود” متمسك بمواقفه وبتحالفه مع كتلة اليمين التي تضم ثلاثة أحزاب أُخرى معه، وإنه يفاوض باسم الكتلة بأحزابها الأربعة وليس باسم “الليكود” لوحده.

أما مندوبو “الليكود” فقالوا إن تحالف “أزرق أبيض” لم يقدم أية إجابة بشأن اقتراح رؤوفين ريفلين لجسر الهوة بين مواقف الجانبين.

وجوهر اقتراح ريفلين هو تشكيل حكومة وحدة متساوية لا تكون فيها أفضلية لمعسكر على آخر، إلى جانب إدخال تعديل على قانون الحكومة، بحيث يمنح القائم بأعمال رئيس الحكومة صلاحيات موسعة بما في ذلك صلاحيات فعلية في اللحظة التي يتعذر فيها على رئيس الحكومة أداء مهماته.

ويمكن لتعديل كهذا من ناحية نظرية أن يسمح لنتنياهو بأخذ إجازة مفتوحة إذا ما وُجّهت إليه لوائح اتهام رسمية في قضايا الفساد الثلاث.

وكانت جهات مسؤولة في “الليكود” أشارت إلى أنه في حال إصرار تحالف “أزرق أبيض” على رفض مقترحات ريفلين للخروج من الأزمة، ثمة احتمالات جدية بأن يعيد نتنياهو خطاب التكليف إلى الرئيس الإسرائيلي بسبب عدم تمكنه من تأليف الحكومة، ولكنّ شخصيات أخرى من “الليكود” دعت نتنياهو إلى عدم الإسراع في إعادة خطاب التكليف، والتروي حتى نهاية الأسبوع الحالي، مطالبة بالتوجه إلى حزب “إسرائيل بيتنا”، وكذلك حزب “العمل”، للحصول على دعمهما في تشكيل الحكومة الجديدة.

يأتي ذلك، في وقت حذّر رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” كلا من نتنياهو وغانتس من مغبة إجبار الإسرائيليين على التوجه إلى انتخابات للمرة الثالثة في أقل من سنة.

وخاطب ليبرمان كلاً من نتنياهو وغانتس في بيان نشره على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” بالقول إن “جولة أُخرى من الانتخابات لن تؤدي إلى نتيجة مغايرة وإنما إلى كارثة وطنية وإلى شلل اقتصادي”.

وعقد ليبرمان الأسبوع الفائت اجتماعاً مع غانتس لكنه لم يجتمع مع نتنياهو منذ إجراء الانتخابات الأخيرة، غير أن مصادر في حزب “إسرائيل بيتنا” أكدت أن ليبرمان على استعداد للقاء رئيس الحكومة المكلّف في حال تلقيه دعوة رسمية لعقد لقاء كهذا.

وكان ليبرمان أحد الأسباب الرئيسية وراء إجراء الانتخابات الأخيرة بعدما اشترط للانضمام إلى حكومة بقيادة نتنياهو إثر الانتخابات التي جرت يوم 9 نيسان الماضي، تمرير قانون ينظم تجنيد الشبان اليهود الحريديم، من دون إدخال أي تغييرات عليه، وهو ما رفضته الأحزاب الدينية الحليفة لنتنياهو.

وخلال الحملة الانتخابية تعهد ليبرمان بإجبار “الليكود” و”أزرق أبيض” على تأليف حكومة وحدة قومية من دون أحزاب الحريديم.

 

Avatar

Download Nulled WordPress Themes
Download Best WordPress Themes Free Download
Download Best WordPress Themes Free Download
Download Best WordPress Themes Free Download
udemy course download free