عبدالله السناوي, Author at 180Post

1-6.jpg

بتقادم السنين قد تبهت فى الذاكرة العامة المعانى الكبرى التى قاتلنا من أجلها ذات يوم، كأن أجيالا كاملة لم تحلم باستقلال الجزائر، وعروبة الجزائر. فى معركة التحرير، التى امتدت بين عامى (1954) و(1962)، استشهد مليون ونصف المليون، كان ذلك ملهما بذاته وداعيا للتساؤل عما يمكن أن يفعله أى عربى من أجل الجزائر.

محمد-بن-سلمان-والسيسي-5.jpg

على نحو لافت للإنتباه، فى مدى زمنى ضيق، جرت اتصالات ومشاورات عديدة في ما يشبه الحراك السياسى الإقليمى. حاولت أطرافه على اختلاف مواقعها أن تستبين بقدر ما هو ممكن مواضع الأقدام قبل زيارة الرئيس الأمريكى «جو بايدن» المرتقبة إلى الشرق الأوسط.

19_2020-637403726071782743-178.jpg

فى أوضاع قلقة يتقوّض فيها النظام الدولى دون أن تستبين حقائق القوة الجديدة، التى قد تتبدى بعد انقضاء الحرب الأوكرانية، نشأت مخاوف واسعة من انفجارين آخرين محتملين، أحدهما ــ بالقرب من الصين حول مصير «تايوان»، وثانيهما ــ هنا فى الشرق الأوسط بذريعة بناء تحالف عسكرى إقليمى تقوده رمزيا الولايات المتحدة وتقوده فعليا إسرائيل لمواجهة ما يطلق عليه «العدو الإيرانى» المشترك.

dangerous_ink__alex_falc_chang.jpg

عندما هبت رياح الخريف على مصر بدأت تأتيها رسائل ملغمة بقرب أن تدخل أحزمة النار. فى أبريل/نيسان (2004) بدت أصوات التفجيرات المتزامنة فى الجزائر والدار البيضاء مسموعة فى القاهرة ومنذرة باحتمالات وصول تنظيم «القاعدة» إلى شوارعها. كانت أسوأ قراءة ممكنة لرسائل النار التشدد فى فرض قيود «الدولة البوليسية» بذريعة ضمان الأمن والأمان، وصون الاستثمارات والسياحة، على ما كان يقول الرئيس الأسبق حسنى مبارك.

e48cb45f-aaac-4258-9a7a-25b8f25e4d5f_16x9_1200x676.jpg

بدت زيارة الصحفى الأمريكى النافذ «أيه. جى. سولزبرجر» إلى القاهرة خاطفة لم تستغرق أكثر من يومين. زار الأثر المصرى الخالد أهرامات الجيزة. كان ذلك تعبيرا عن شغف مثقف غربى بالحضارة المصرية القديمة.