الإمبريالية Archives - 180Post

IMG_20220929_0002.jpg

إيران دولة امبريالية تعتمد على الدعوة والأيديولوجيا أكثر من القسر والعسكر. هي دولة عظيمى، ولا تستحق لقب عظمى. عظيمى أكثر مما هي عظمى. لكن سيطرتها الخارجية تواجه متاعب. حتى سيطرتها على دول في المنطقة العربية أصبحت مهزوزة. يضاف إليها اهتزاز سيطرتها على شعبها. إعتبر هؤلاء الحكام أن عدة الشغل النووية كافية لإدخال دولتهم الى نادي النخبة النووية. تبين أن ذلك لم يعد كافياً.

44ef5d4aac8a89bcc40b86f1d8e21ba4.jpg

تُمارس قطاعات واسعة من اليسار السياسة كفلول مهزومة غير قادرة على إعادة التجميع والانطلاق في واقع تُمسك بخناقه الامبريالية وجيوشها الأيديولوجية، التنويعات المختلفة على خط اليمين الليبرالي والأصولي، فيما يلعب اليسار لعبة السنيد ـ الدور الثانوي ـ لهذا الخطاب الأيديولوجي أو ذاك.

military_theater__vladimir_kazanevsky.jpg

تمر مجتمعاتنا بمرحلة خلاعة ثقافية لا سابق لها. هذه المرحلة ليست مقترنة بنهوض سياسي، ولا حتى أخلاقي، ولا اجتماعي؛ هي انحلال المجتمع الذي يتجلى في انحلال قيمه لا بمعنى زوال المعايير بل تضاربها، وتناقضها، وتشوّش الرؤية فيها، وانعدام البصيرة، واختفاء الدافع الذاتي، أو ما يسمى الضمير، واعتماد نظريات في الاقتصاد والاجتماع والسياسة والدين تتناقض داخل كل منها، لا تناقض الحيوية الديالكتيكية بل الاختلاف مع التجاور لأشلاء من كل نظرية في أي مجال ذكرناه.

table_football__enrico_bertuccioli.jpg

التكافؤ مع العدو الامبريالي يتحقق بالنهوض الاجتماعي، أي الثقافي والسياسي. وذلك يُمنع بالتحنيط الفكري، والمحافظة على ايديولوجيا سلفية، واتخاذ أساليب في السياسة تمنع الجمهور من المشاركة في المجال العام وتدعم الديكتاتورية والطغيان، بما في ذلك الأنظمة الدينية.

Home-Sweet-Home-A4.jpg

لا ندري سبباً لانعقاد المؤتمر القومي-الإسلامي بعد المؤتمر القومي العربي مباشرة، وفي المكان نفسه، سوى أن للمؤتمرين هدفاً واحداً، مع تقسيم العمل الثقافي بين قومي في واحد، وإسلامي-قومي في الآخر. المؤتمران يُقدّمان خطاب السلطة في المنظومة العربية، والتي ترى لكل مؤتمر وظيفة ثقافية تقدم "أفكارها" أو ما تبقى لها من أفكار لجمهور يختلف عن الآخر في ما يريدون أن يسمعوه.

3.jpg

لكي نفهم المواجهة بين حزب الله والامبراطورية الأميركية، علينا أن نفهم التشكيلة الاجتماعية اللبنانية وآليات عمل الرأسمال المالي العالمي الذي تسيطر عليه الامبراطورية الأميركية. علينا أن نتساءل حول مدى انغماس حزب الله في النظام اللبناني ومدى كفاءته في إدارة الصراع الداخلي.