الفضل شلق, Author at 180Post

IMG_9509.jpeg

ليس غريباً أن تصعد التيارات اليمينية وقبلها الأصوليات الدينية، في زمن النيوليبرالية والرأسمال المالي ونمط العيش الاستهلاكي الذي يُميّز ما يُسمى عصر ما بعد الحداثة. هو عصر ثقافة الموضة المسطحة التي لم يعد لديها إلا ما يوازي البنطلون الذي يتم تمزيقه عند الركبة كي يبدو قديماً. فكأن النيوليبرالية تريد أن تبدو قديمة، وهي تعرف أن جذورها ليست منغرزة في عمق المجتمع.

GettyImages-1156338409.jpg

يتعالى الحُكّام على شعوبهم. افترضوا أنهم يحكمون مجتمعات يتآكلها الفقر والمرض، وأن الحداثة تقتصر عليهم وعلى حاشيتهم. أطلقوا برامج تحديث من فوق. تجاهلوا أن مجتمعاتهم أكثر حداثة منهم، وأن توقها للحرية يفوق كل اعتبار، وأن قمعهم لشعوبهم واضطهادهم لها ليس له ما يبرّره إلا التسلّط والتعالي. انفكت عرى التفاهم مع شعوبهم وصار الواحد منهم لا يختلط بالناس ولا يظهر في المناسبات إلا خطيباً من وراء الستار.

slider-1.jpg

من حق لبنان أن يدافع عنه أبناؤه. ترتفع أصوات المسؤولين الإسرائيليين مُهدّدة برد لبنان إلى العصر الحجري. هم على كل حال يعتبرون الفلسطينيين، كما العرب، حيوانات بشرية. لا شيء يردعهم عن قضم الأرض سوى الدفاع الذي يتطلّب حداً أدنى من التنسيق والتعاون بين القادة اللبنانيين من جميع الأطياف والأحزاب والطوائف، حتى لا يقولوا في مستقبل قريب "ولاتَ ساعةَ مندم".

s.jpg

لا تنجح الثورة في تحقيق أهدافها المباشرة إلا نادراً. لكنها تُغيّر مجرى التاريخ. بعد ثورة العام 1968 لم يعد العالم كما كان قبلها. وبعد ثورة 2011 ليس كما قبله. بعد الأولى توسعت الحريات وخصوصاً في المركز الغربي، أما بعد الثانية فقد ازداد منسوب القمع والاستبداد. الأولى حصلت قبيل مجيء النيوليبرالية المشؤومة. الثانية جاءت بينما كانت النيوليبرالية ما تزال تتوسّع وتتعمّق.

00146115-0014.jpg

ثلاثية كمال خلف الطويل جزآن، الأول بعنوان "عبد الناصر كما حكم"، والثاني بعنوان "البعث كما حكم". كتبها بتفصيل غير ممل، واختصر فيها تاريخ المشرق العربي على مدى ثمانية عقود؛ وهي لمن عاش منا هذا العمر الذي قال عنه زهير بن أبي سلمى: سَئِمتُ تَكاليفَ الحَياةِ وَمَن يَعِش/ ثَمانينَ حَولاً لا أَبا لَكَ يَسأَمِ.

IMG_6146.jpeg

منحت الاحتجاجات الطلابية والأكاديمية عموماً قضية فلسطين، وهي قضية العروبة، وأهم ما بقي من بلدان خاضعة للإمبريالية، بُعداً أممياً لم نرَ مثله من قبل إلا خلال ثورة العرب في عام 2011، وهي تشبه الثورات الطلابية في الغرب عام 1968 وآثارها.