الفضل شلق, Author at 180Post

Golpe-seguro.jpg

مأساة الرأسمالية بالنسبة للإنسانية هي أنها في اللحظة التي تبلغ أقصى توسعها وتسيطر على الكرة الأرضية وسكانها، تصبح خطراً عليهما، وعلى نفسها بالطبع. الخطر متعدد الأوجه. وهو ينبع من عوامل داخلية أو تناقضات داخلية في الرأسمالية ذاتها.

FB_IMG_1624601178545.jpg

علينا أن نفهم كي نقرأ. في لبنان يصعب الفهم برغم كثرة اللغو. أصبحت اللغة لغواً! حلت التعمية والعشوائية مكان التواصل، واللغو مكان اللغة. لا عجب أن تعبيري "لغة" و"لغو" لهما جذر واحد، أو كل منهما مصدر لفعل واحد. مثال حول أن الفعل الواحد يمكن أو يقود لمعنيين مختلفين. الأضداد في العربية كثيرة. وهي في لبنان مؤذية وكثيرة. المعنى الذي يقصدونه غير ما يضمرون. أو أنهم يقصدون أن لا يفهم الناس.

maxresdefault.jpg

يدعو بعض المتطرفين الشيعة في العراق الى إزالة تمثال أبي جعفر المنصور. قبلهم قطعت داعش رأس تمثال أبي علاء المعري في معرة النعمان في سوريا. قبل ذلك، ومنذ سنوات، دمرت طالبان تمثال البودا في أفغانستان. دعوات تأتي من متطرفين شيعة في الحالة الأولى، ومن متطرفين سنة في الثانية، ومن متطرفين إسلاميين في الثالثة. وعي ديني مشترك بغض النظر عن الفروق العقدية بين المذهبين، والرموز التي يقدسها كل منهما، إلا أنهما متشابهان في معظم الأمور. مزاج واحد.

directions__ares.jpg

يزعم الموارنة أنهم أسّسوا لبنان الكبير عام 1920، عندما ذهب البطريرك الياس الحويّك إلى مؤتمر باريس 1920 ومعه تشكيلة من المسلمين؛ والآن تسعى نخب أكاديمية لبنانية في بعض الجامعات اللبنانية والغربية إلى تغيير نظام لبنان من المركزية إلى الفيدرالية.

different_classes__adn_iglesias_toledo.jpg

بسبب التدجين يكاد كل فرد في لبنان يصاب بعقدة ذنب وعقدة ارتياب. كل واحد يخجل من نفسه بسبب إنحيازه الطائفي غير المبرر، والذي يبطّن كرهاً للآخر من غير طائفة. يصاب بالارتياب لأنه يعرف أن الآخر أيضاً يستبطن المشاعر نفسها ضده.

gettyimages-1232998308-2048x2048-1-1280x713.jpg

يقول بعض كبار منظري الحرب أن النصر في الحرب يعني فرض الإرادة على العدو بعد كسره. في الوقت عينه، يقول كل فريق إنه انتصر، بمجرد منع الفريق الآخر من تحقيق أهدافه. هل هناك قول ثالث؟