محاولة لفهم انهيار جيش أفغانستان المُدرب أمريكياً

نفى الرئيس جو بايدن فى خطاب ألقاه الشهر الماضى أن تكون سيطرة طالبان حتمية، واستشهد بأن قوة طالبان العسكرية يبلغ قوامها حوالى 75 ألف رجل مقابل 300 ألف جندى من قوات الأمن الأفغانية، وعليه استبعد حتمية نجاح طالبان فى السيطرة على كل التراب الأفغانى.

من الناحية النظرية، تمتعت قوات الأمن التابعة للحكومة الأفغانية السابقة بأفضلية واضحة على قوات حركة طالبان، فهى أكبر حجما وأفضل تجهيزا، وتلقت كميات هائلة من برامج التدريب العسكرى الخارجى، والدعم اللوجيستى، والمساعدات المالية والأسلحة المتطورة، والمعلومات الاستخباراتية من الولايات المتحدة وبقية دول حلف الناتو.
ويمثل استسلام قوات الأمن الأفغانية دون قتال، تاركة وراءها سيارات مصفحة أمريكية الصنع وغيرها من المعدات العسكرية التى زودتهم بها واشنطن ودول الناتو لطالبان، سببا لقلق الكثير من القادة العسكريين الأمريكيين. وعكس ذلك فشلا للجهود الأمريكية لتأسيس جيش أفغانى فعال على الرغم من إنفاق ما يزيد على 100 مليار دولار عليه، وأصبح أحد الأسئلة الشاغلة لعقول النخبة السياسية الأمريكية يتعلق بأسباب الفشل فى تأسيس جيش أفغانى يواجه تطلعات حركة طالبان؟

***

حاول المستشارون العسكريون الأمريكيون تعليم الأفغان القتال بالطريقة الأمريكية اعتمادا على التكنولوجيا بدل الأساليب التقليدية، وهى طريقة حرب ليست مناسبة لأغلب الجنود الأفغان، ولا لبيئة المواجهات داخل أفغانستان.
ويعتبر بعض المحللين أن الإغداق المالى على القوات الأفغانية بالأموال الأمريكية شجع الفساد والانتهازية بدلا من معايير الكفاءة العسكرية بين كوادر القوات الأفغانية. ولم تحظ قوات الجيش الأفغانى بشعبية واسعة بين الأفغان كغيرها من بقية جيوش العالم، وذلك بسبب ارتباطها بمحتل أجنبى (الولايات المتحدة)، فى حين نظر الكثير من الأفغان لحركة طالبان كقوة مقاومة شرعية تحارب قوات أجنبية غزت بلادهم.
ومنذ البداية وقبل 20 عاما، لم يضع الجيش الأمريكى استراتيجية فعالة لتحقيق انتصار عسكرى واضح، ولم يقدم الجيش للساسة الأمريكيين مبررات لعدم تحقيق أهدافهم المعلنة فى الحرب. من ناحية أخرى، لم يتلق العسكريون الأمريكيون من القادة السياسيين توجيها استراتيجيا واضحا للحرب، واستسهل الكونجرس الأمر بتخصيص مليارات الدولارات للمجهود العسكرى ومشروعات إعادة الإعمار فى أفغانستان، دون طرح أسئلة صعبة حول احتمالات النجاح، حتى مع بدء تراكم الأدلة على أن الحرب لم تكن تسير على ما يرام.
يُذكر أن الولايات المتحدة غزت أفغانستان ردا على هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، وكان الهدف الرئيسى هو القبض على أسامة بن لادن وأكبر عدد ممكن من كبار قادة تنظيم القاعدة. ولأن حكومة طالبان رفضت تسليم بن لادن، فقد تحولت الإطاحة بحكمها إلى جزء من المهمة أيضا.

كان هناك فشل استخباراتى غير مسبوق، فقد خرج التقييم السنوى للتهديدات لعام 2021 والصادر قبل أسابيع من مكتب مدير الاستخبارات الوطنية يقول بأن «الحكومة الأفغانية ستكافح لكبح جماح طالبان إذا سحب التحالف الدعم وانسحبت قواته»

ولكن بمجرد الإطاحة بحكم طالبان بعد أربعة شهور من بدء المعارك، أخذت الولايات المتحدة وحلفاؤها على عاتقهم مهمة غريبة تتمثل فى محاولة تحويل دولة فقيرة منقسمة مزقتها الحروب الأهلية المتتالية إلى ديمقراطية ليبرالية مركزية على النمط الغربى.
من ناحية أخرى، ركزت الحروب فى أفغانستان تاريخيا بشكل أقل على القتال فى ساحة المعركة، وبصورة أكثر على دور القادة المحليين، الذين تتغير ولاءاتهم، أو على طريقة حرب العصابات.
ونجحت طالبان فى التواصل مع القادة المحليين ممن همشتهم نخبة كابول الفاسدة على مدى سنوات، وهو ما أدى لانقلابهم ضد قوات الحكومة المركزية فى مناطقهم، وكان ذلك متوقعا. ونجحت طالبان فى التواصل مع مجموعات عرقية أخرى، من غير مؤيديها التقليديين بين البشتون، كتحالفهم مع البلوش فى إقليم بلوشستان والأوزبك والتركمان.
وتصور بايدن كما قال فى 8 تموز/يوليو الماضى «لقد زودنا شركاءنا الأفغان بجميع الأدوات والمعدات، واسمحوا لى أن أؤكد أن لديهم جميع الأدوات والتدريب والمعدات التى يحتاجها أى جيش حديث، لقد قدمنا أسلحة متقدمة، وسنواصل توفير التمويل والمعدات، وسنضمن لهم القدرة على الحفاظ على سلاحهم الجوى».
ومنذ سنوات يعرب بعض المسئولين عن خدعة بناء جيش أفغانى، فقد حذر الرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد، والذى أكد فى شهادة له أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ فى آذار/مارس 2014 أن «قوات الأمن الأفغانية ستبدأ فى التدهور عند انسحاب قوات التحالف الدولية، والنقاش الوحيد سيكون حول وتيرة هذا التدهور».
واطلعت شخصيا على تقارير صادرة من مكتب المفتش العام لوزارة الدفاع حول الأوضاع فى أفغانستان، وتضمنت كل منها بنودا تؤكد إخفاق عملية البناء الأمريكية لقوات الجيش والشرطة فى أفغانستان.
وتعرضت التقارير إلى الدروس المستفادة من الأخطاء المتكررة، وتقدمت بنصائح وتوصيات للقيادة الأمريكية بأفغانستان، ولصانعى القرار فى العاصمة الأمريكية، حول كيفية تجنب انهيار الدولة والجيش فى حال انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، إلا أن هذه التقارير لم يلتفت لها صانعو القرار داخل واشنطن.
وعلى الرغم مما سبق، فقد كان هناك فشل استخباراتى غير مسبوق، فقد خرج التقييم السنوى للتهديدات لعام 2021 والصادر قبل أسابيع من مكتب مدير الاستخبارات الوطنية يقول بأن «الحكومة الأفغانية ستكافح لكبح جماح طالبان إذا سحب التحالف الدعم وانسحبت قواته».

إقرأ على موقع 180  الموقع الإقليمي لدولة "طالبان".. مع "الحمر" أم "الأنكل سام"؟

(*) بالتزامن مع “الشروق

Print Friendly, PDF & Email
محمد المنشاوي

كاتب متخصص في الشؤون الأميركية، مقيم في واشنطن

Download Best WordPress Themes Free Download
Download WordPress Themes Free
Download WordPress Themes Free
Premium WordPress Themes Download
free download udemy paid course
إقرأ على موقع 180  سؤال العلاقة المصرية الإيرانية في الإنقلاب الإقليمي الوشيك