خولة مطر, Author at 180Post

FB_IMG_1628197761524.jpg

حديث أهل الشام اليومى متشابه جدا إلى حد التطابق وهو يختلف بعض الشىء عن تلك المدن البعيدة والقريبة أيضا. يبدأ وينتهى بالسؤال عن الكهرباء والبنزين والماء ومن ثم توابعها من التواصل والإنترنت وزيارة الأحبة والبعد عن المدن الساحلية الرطبة إلى نقاء ولسعة برودة الجبال.

humanshieldinthearabspringtimefinal_pete_kreiner.png

تقف هى عند عتبة بيتها مع بعض مما استطاعت أن تجمعه من حاجاتها هى وأسرتها. تلمع عيونها بالدمع ونظرة التحدي التى عرفناها على وجوههم جميعا ليس اليوم أو الأمس أو فى آخر أيام رمضان وقبل احتفالات عيد الفطر، بل قبل ذلك بسنين طويلة. رجال ونساء، شيوخ وأطفال، كلهم يتوارثون تلك النظرة، كلهم يحملونها معهم فى بقاع الكون وأينما حلوا. كلهم يعرفون أنها أكثر قوة من درعهم الحديدى. كلهم وليست هى وحدها، ولكنها وقفت هناك عند باب بيتها.

cartoon-52.jpg

كلهم يتحدثون بها وعنها. كلهم ينادون ويصرخون نريدها أو هى حقوقنا. بعضهم قدم حياته ثمنًا لما تصور أنها هى. هى الديمقراطية التى لا يخلو أى خطاب منها ومن كل الأطراف تلك التى تطالب بها من شعوب أو فئات مجتمعية وتلك التى تنتهكها أيضا فهى «تزين» خطاباتها اليومية بها ولم لا؟

5e41a4b98a7822001c3af373.106928b597680cc6928189a0.jpeg

انتشرت العبارات على وسائل التواصل الاجتماعى احتفاء بيوم اللغة العربية. كثيرون راجعوا بيوت الشعر وكثيرها هو نفسه المردد منذ سنين وآخرون كانوا أكثر إبداعا فى البحث وغيرهم تغنوا بلغة حية جدا هى لغة 422 مليون، وهى اللغة الرابعة من حيث الانتشار بعد الإنجليزية والصينية والهندية وهى أيضا لغة الضاد لأنها اللغة الوحيدة التى تحمل هذا الحرف.

cop_25_expectations__alex_falc_chang.jpg

تقسمنا حتى الفتات فماذا بعد؟ فيما العالم يلملم بعضه، بقينا نحن نفتت المفتت ونتحول إلى التناهي فى الصغر ربما ليس حجما جغرافيا بل حجما على خارطة العالم المتحول والمسموع والقادر على أن يضع مطالبه ورغباته وربما حتى أجنداته.

2020-.jpg

أن تنفجر بيروت وتتشوه هى وناسها لأمر محزن حد الوجع ثم تُفجع بعد أقل من شهرين على الانفجار برحيل رياض نجيب الريس الذى عشقها، فذلك لأمر يغرس الوجع بجروح لم تندمل بعد فنذرف وتذرف دمعا كسخونة اللقاء برياض.. أستاذ رياض كما يناديها الكثيرون رغم قربهم منه فهو بقى أستاذنا حتى آخر نفس.. لنا، نحن الصحفيون الوراقون كما يسمينا، والروائيون والشعراء والكتاب والمبدعون على تنوعاتهم.. هو أستاذنا وسيبقى كذلك..