خولة مطر, Author at 180Post

2020-.jpg

أن تنفجر بيروت وتتشوه هى وناسها لأمر محزن حد الوجع ثم تُفجع بعد أقل من شهرين على الانفجار برحيل رياض نجيب الريس الذى عشقها، فذلك لأمر يغرس الوجع بجروح لم تندمل بعد فنذرف وتذرف دمعا كسخونة اللقاء برياض.. أستاذ رياض كما يناديها الكثيرون رغم قربهم منه فهو بقى أستاذنا حتى آخر نفس.. لنا، نحن الصحفيون الوراقون كما يسمينا، والروائيون والشعراء والكتاب والمبدعون على تنوعاتهم.. هو أستاذنا وسيبقى كذلك..