مقبرة جماعية بين يافا والقدس تضم رفات 80 جندياً مصرياً

Avatar18012/07/2022
كشفت صحيفة "هآرتس" (الباحث الإسرائيلي آدم راز) عن مقبرة جماعية تضم رفات ثمانين جندياً مصرياً دفنوا قبل 55 عاماً، في أرض في "كيبوتس نحشون" الذي يقع قرب "دير اللطرون" على الطريق الواصل بين القدس ويافا. ماذا تضمن تقرير "هآرتس"؟

(…) “قلائل من أعضاء “كيبوتس نحشون” وافقوا على التحدث عن تلك المقبرة الجماعية. ليس واضحاً عدد الذين يعرفون القصة كاملة. من المحادثات التي أجراها “ملحق هآرتس” ومعهد “عكيفوت” مؤخراً، يتبين أنه حتى جهات في المستويات العليا جداً في الحكومة والجيش لم تطلع على القصة كاملة، ضمن أمور أخرى، بسبب الرقابة المشددة التي فرضت عليها لعشرات السنين. والآخرون، الذين عرفوا عن القضية، رفضوا التطرق إليها ورفضوا السماح بأخذ إقتباسات منهم.

أصبح من المسموح الآن الحديث عن دفن عشرات جنود الكوماندوس المصريين الذين قتلوا في حرب الأيام الستة، في أراضي “كيبوتس نحشون”، أحدهم إلى جانب الآخر. وهم ما زالوا مدفونين هناك، كما يبدو تحت الساحة التي استخدمت منذ بداية القرن العشرين كمنطقة جذب للسياحة. أول من حطم الصمت هو عضو “كيبوتس نحشون”، دان مئير، الذي توجه إلى وسائل الإعلام في التسعينيات. لم تسمح الرقابة في حينه بنشر أقواله. “أعرف أن هذه المعلومات تثير القشعريرة”، قال في حينه. “حولنا هذه القطعة إلى منطقة زراعية تماماً”. هذه القصة تؤلمه ولا تترك له أي مجال للراحة. “لقد مرت تقريباً ثلاثين سنة على الحرب وأنا أشعر بحاجة إلى إزالة هذا العبء. أريد أن يعيدوا المصريين إلى وطنهم”. توفي دان مئير بعد ذلك، وتبين أنه ليس هو الوحيد الذي فكر بهذه الطريقة.

“كيبوتس نحشون” أقامه أعضاء “هشومير هتسعير” في 1950 على بعد مسافة قصيرة من دير اللطرون (للروم الكاثوليك) الذي أقيم في نهاية القرن التاسع عشر. في محيطه ثلاث قرى مأهولة، وهي: بيت نوبا، يالو، وعمواس. والأخيرة (عمواس) هي الأقرب من الكيبوتس ومن بؤر القتال القصيرة. وقد تم توثيق أحداث تلك الأيام في سجلات الحرب. في البداية، عُثر على قوة صغيرة من الفيلق الأردني في جيب اللطرون، ثم انضمت إليها قوة كوماندوس مصرية من الكتيبة 33 من وحدة النخبة التي كانت تشمل نحو 100 جندي.

خططت القوة المصرية لاحتلال قواعد سلاح الجو في اللد وتل نوف والرملة. تمركزت أمامها قوات اللواء 4 التابعة للجيش (الإسرائيلي) والقليل من قوة “الناحل” وقوة دفاع من المستوطنات اليهودية. في اليوم الأول للحرب في 5 حزيران/يونيو، أطلق المصريون قذائف الهاون بهذا الاتجاه. في اليوم الثاني، أمر قائد اللواء 4 موشيه يتباك باحتلال الجيب. تم احتلال مقر شرطة اللطرون خلال ساعتين. وبعد بضع ساعات، كان سهل “ايالون” كله في يد الجيش الإسرائيلي. المقدم (احتياط) زئيف بلوخ، هو من مؤسسي “كيبوتس نحشون”. كان يقود المنطقة في الحرب، وبعد ذلك تم تعيينه حاكما عسكريا للخليل. في مذكراته، كتب بأن وحدة الكوماندوس المصرية لم تكن محترفة، ولم يتم تزويد المقاتلين المصريين بخرائط حديثة. “من المهم إدراك عمق الاضطراب والصدمة والخوف التي كانت تحيق بهم. في ظل غياب قيادة منظمة لم يعرفوا قط أين هم. في الحقيقة، كان جنود الكوماندوس ضائعين في المنطقة”، يقول بلوخ.

في 6 حزيران/يونيو، اليوم الثاني للحرب، حدثت المواجهة الأولى مع المصريين. اختبأ جنود الكوماندوس في حقول الشوك التي تحيط بالكيبوتس. نحو 25 جندياً مصرياً ماتوا في الحريق الذي اندلع في الحقول في إطار عملية تطويق من قبل كتيبة المشاة التي كانت بقيادة المقدم يعقوب ميريا، وأيضاً نتيجة استخدام القنابل الفوسفورية. وحدثت تبادلات أخرى لإطلاق النار خلال اليوم، وأوصلت عدد القتلى في أوساط المصريين في اليوم التالي إلى نحو 80. الراهب جي خوري، من دير اللطرون، كتب في مذكراته عن جثامين جنود الكوماندوس التي كانت “منثورة على طول الطريق”. بعض الجنود وقعوا أسرى بيد الجيش الإسرائيلي، وبعضهم اندمجوا في قافلة اللاجئين الضخمة التي خرجت من القرى الفلسطينية الثلاث المجاورة.

بعد ظهر 9 حزيران/يونيو، في الوقت الذي واصل فيه جنود اللواء 4 طريقهم إلى محور بيت حورون، وصلت إلى القسيمة 5 في “كيبوتس نحشون” قوة صغيرة من الجيش الإسرائيلي ترافقها جرافة. كانت قطعة الأرض محترقة كلياً بسبب الحريق الذي اندلع في الأيام الثلاثة الماضية. حفرت القوات الإسرائيلية قبراً في المكان بطول عشرين متراً. لم يتم أخذ أي علامات تشخيص من الجنود المصريين بحيث تمكن لاحقاً من تشخيصهم. أحد الجنود الذي وجد في المكان أحصى نحو 80 جثة. انتشرت شائعة في الكيبوتس تتحدث عن أحد أعضاء الكيبوتس الذي نزع ساعة ثمينة من يد أحد القتلى وبقي يلبسها حتى وفاته. عضو آخر من الكيبوتس قال لكاتب هذه السطور بأنه أخذ تذكاراً من أحد القتلى وهي بندقية كلاشينكوف.

الكراسة التي نشرت بعد سنة على الحرب باسم “الأيام الستة خاصتنا”، وهي محفوظة في متحف “كيبوتس نحشون”، تضم شهادة صادمة عن الدفن المرتجل. رامي يزراعيل، وهو عضو في الكيبوتس، كتب في الكراسة: “يبدو لي أنه بعد يومين على الحرب تم إدخالي لفلاحة الأرض الحرام. عندما مررت قرب الشارع في الطريق إلى القسيمة رقم 5 شعرت بوجود رائحة كريهة من القبر الجماعي الكبير لرجال الكوماندوس المصريين. ولأنني لم أتمكن من المواصلة بسبب الغثيان، فقد قررت فحص الأمر. اكتشفت الأيادي والأقدام المنفصلة للكوماندوس المصريين، التي كما يبدو أصابتها العبوات الناسفة وتهشمت. قمت بدفنها بالمجرفة، لكن هذا لم ينفع، استمرت الرائحة. توجهت إلى القبر الجماعي الكبير، ويا للذعر! لقد برزت من هناك نصف جثة. غطيتها بسرعة”.

مصدر عسكري كان على علم بهذا السر، اعترف في محادثة مع “ملحق هآرتس” بأنه هو الذي طلب حظر نشر القضية، لأن كشفها حسب قوله “كان يمكن أن يثير ضجة إقليمية”. وهكذا فإن مقالاً في “يديعوت أحرونوت” تعقب دفن الجنود المصريين، تم حفظه حتى في التسعينيات بتعليمات من الرقابة العسكرية. في المادة الخام التي بقيت منه، قال عضو الكيبوتس دان مئير بأنه في اليوم التالي لعملية الدفن شاهد كومة كبيرة من التراب. “لقد أدهشني أن الجيش لم يحدد القبر، وحتى أنه لم يضع لافتة صغيرة”، قال. في المقابل، عضو الكيبوتس ايلي بيلغ، يقول الآن بأن تم تحديد القبر بشكل مؤقت بواسطة قضيب حديد تم غرسه في الأرض وصمد سنة أو سنتين.

إقرأ على موقع 180  قيس سعيّد.. "يعالج" خصومه بـ"صدمة نجلاء بودن"!

يوسف شرايبر المتوفى، وهو أحد أعضاء الكيبوتس، أضاف في المقال المحفوظ، وقال: “ما يؤلم أعضاء الكيبوتس أكثر هو أن “بارك كندا” أقيم على أراضي ثلاث قرى عربية تم تدميرها في الحرب وتم طرد سكانها. موضوع القبر الجماعي يقلقني أقل”. ولكن لم يكن لدى شرايبر أي أسئلة حول الأمر الصحيح الذي يجب فعله. “لا أشك بأنه يجب التوجه إلى الجيش الإسرائيلي ومحاولة إغلاق هذه القضية. أعتقد أنه يجب على كل واحد بذل ما في استطاعته لإعادة المصريين إلى وطنهم”.

ثمة أقوال مشابهة قالها بنيامين ناؤور المتوفى في حينه: “أنا على ثقة بأنه لو تم دفن يهود بهذه الصورة لوصل صراخنا إلى عنان السماء. ومن المحتمل أنه كان يجب على الجيش الإسرائيلي تحديد القبر وتسييجه، لكن هذا لم يحدث. كانت هناك حرب، وفي الحرب تحدث أمور غير سارة أحياناً. لا تنسى أن المصريين جاءوا إلى هنا من أجل قتلنا. لكنني رغم ذلك، لا أستبعد إمكانية وجود عائلات مصرية في الطرف الآخر ما زالت تثق بأنهم سيعيدون لها رفات أبنائها”.

في “حرب الاستقلال” (1948) جرى دفن سكان فلسطينيين أو جنود عرب مرات كثيرة في الأماكن التي ماتوا فيها، أحياناً على يد جنود الهاغاناه أو جنود الجيش أو على يد الفلسطينيين الذين بقوا في المكان. كان الدفن جماعياً وبدون تحديد المكان أو جمع معلومات شخصية. تم في حالات قليلة جمع الجثث عام 1948 من قبل الصليب الأحمر. لا تدل القبور الجماعية بالضرورة على تاريخ ظلامي أو إخفاء، بل على الحرب التي تسببت بالقتلى. الأموات، سواء كانوا جنوداً قتلوا على مدخل “كيبوتس موشاف” أو من المدنيين، كان يجب دفنهم. عملياً، توجد داخل حدود إسرائيل قبور جماعية كثيرة من حرب الاستقلال، مثل القبر الجماعي في الطنطورة الذي كتب عنه هنا، لكن مؤخراً (…).

وفي وثيقة عسكرية من شباط/فبراير 1968 والتي خصصت لمسألة “العثور على قبور شهداء العدو” كتب: “تم تنفيذ نشاطات للعثور على قبور لشهداء العدو في وقت قريب من انتهاء حرب الأيام الستة. بالإجمال، تم العثور على سبعة تجمعات من قتلى العدو (عدد الشهداء غير معروف)، وهذه لا تشمل منطقة اللواء 80”.

إلى جانب السنين التي مرت، تغيرت الأرض في “كيبوتس نحشون”. تم حفر القبر الجماعي في القطعة رقم 5 قرب الحقل الذي أحرق فيه عشرات المقاتلين. بعد الحرب زرعوا القطعة. وفي 1983 زرع في المكان حقل لأشجار اللوز، بعد ذلك تم استبدال هذا الحقل بحقل للقمح، ومحصول يحل محل آخر، وفي التسعينيات تقرر تغيير استخدام الأرض وأقيم في المكان متنزه سياحي. منذ بداية العام 2002 يستخدم القسيمة 5 المتنزه السياحي الشعبي “ميني إسرائيل”.

زئيف بلوخ، كان موجوداً وقت دفن الجنود. كتب في 1968 باختصار: “بعد أسبوع على الحرب، وجدت جثثاً ملقاة على تلال اللطرون. أخذت مجرفة لدفن بعضها، وقام الرهبان بدفن جزء. قبل بضعة أسابيع، نجح مزود بصور للأقمار الاصطناعية، في العثور “بالحذر المطلوب” على القبر الجماعي، ومكانه – حسب تقديره – على المدخل الشرقي للمتنزه قرب شارع 424. تم دفن الجنود فيما يعتبر الآن هو حدود “ميني إسرائيل”، وغير بعيد عن الشارع الرئيسي، وأشار إلى المكان على الخارطة. أعضاء آخرون في الكيبوتس أكدوا التشخيص.

وأكد مصدر في الجيش الإسرائيلي مطلع على قضية المفقودين في محادثة مع “ملحق هآرتس” بأن رجال الوحدة المصرية ما زالوا مدفونين في المكان. وعلى حد علمه، لم يقدم في أي يوم طلب لإخراج الجثامين من القبور وإعادتها إلى وطنها.

لم يعد بلوخ يعيش في “كيبوتس نحشون”. وحسب قوله، إذا لم تكن هناك إمكانية لإعادة الجثث إلى دولتها فعلى الأقل هناك مكان لإقامة نصب تذكاري لهم. وقال إنه إذا كان هناك مصدر رسمي ما يريد البحث عن القبر بجدية فسيكون هو الشخص الذي يساعد في ذلك. حتى الآن لم يتوجه إليه أحد. ربما قد حان الوقت لذلك”.

(*) ملاحظة: غداة صدور التقرير الإسرائيلي، أعلنت وزارة الخارجية المصرية أنها كلفت سفارتها في تل أبيب بمطالبة إسرائيل بفتح تحقيق لاستيضاح وقائع تاريخية بشأن حرب 1967، وقالت الخارجية المصرية في بيان رسمي إنه “ردًّا على سؤال بشأن ما تردد في الصحافة الإسرائيلية اتصالا بوقائع تاريخية حدثت في حرب عام 1967، ذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ أنه تم تكليف السفارة المصرية في تل أبيب بالتواصل مع السلطات الإسرائيلية لتقصي حقيقة ما يتم تداوله إعلاميا”. وأضافت أن السفارة ستتولى “المطالبة بتحقيق لاستيضاح مدى مصداقية هذه المعلومات وإفادة السلطات المصرية بشكل عاجل بالتفاصيل ذات الصلة”.

Print Friendly, PDF & Email
Avatar

Free Download WordPress Themes
Download Premium WordPress Themes Free
Download Nulled WordPress Themes
Download Nulled WordPress Themes
udemy paid course free download
إقرأ على موقع 180  الحريرية.. رحلة الهبوط من الأسطورة إلى القاع السحيق