الترسيم البحري.. وسيناريوات الرد الإسرائيلي على حزب الله

Avatar18001/08/2022
نشر موقع "N12" العبري مقالة لمدير "معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي" تامير هايمن يطرح فيه سيناريوات التعامل الإسرائيلي مع تهديدات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله. ماذا تضمنت المقالة؟

“تقف دولة إسرائيل أمام فترة حساسة في الشمال. في السيناريو المتطرف، يدور الحديث عن وضع من الممكن أن يتدهور إلى حرب شاملة، لكنها ليست قدراً، وهناك آليات لدى الطرفين يمكنها بالتأكيد الحؤول دون وقوعها.

صحيح أن الحدث مرتبط بالخلاف على الحدود الاقتصادية بين إسرائيل ولبنان، لكن لا يجب الوقوع في الخطأ: الحديث يدور، أولاً وآخراً، عن حدث يرتبط بالوضع الداخلي اللبناني المتغير.

نبدأ من الخلاف التقني أولاً، النزاع على الحدود ما بين إسرائيل ولبنان. هناك حقلان كبيران للغاز في منطقة الشمال – الأول “قانا”، والثاني “كاريش”. وفي الوقت الذي يتواجد “كاريش” برمته داخل المياه الاقتصادية الإسرائيلية، فإن “قانا”، في أغلبيته، داخل المياه الاقتصادية اللبنانية، والجزء الجنوبي منه هو الموجود في منطقة النزاع. وبسبب عدم وجود علاقات دبلوماسية بين إسرائيل ولبنان، فإن كل دولة رسّمت حدودها البحرية منفردة، وهذا ما ولّد منطقة نزاع ملاصقة.

الفرضية تقوم على أن نصرالله سيستمر في تحدي إسرائيل في الوقت القريب. ومن المهم التشديد على أن التصعيد حتى الحرب الشاملة يتعلق بالشكل الذي تقرر فيه إسرائيل الرد، كيف ترد على الرد على ردها

بعد التوجه إلى الوساطة الدولية بخصوص ترسيم الحدود البحرية، تقرر أن يحصل لبنان على جزء أكبر من المنطقة المتنازع عليها. وبشكل غير مفاجئ، قبلت إسرائيل التسوية في وقت رفضها لبنان. حتى أنه بعد الانتخابات الأخيرة في لبنان، ذهب اللبنانيون إلى أبعد من ذلك ووضعوا خطاً جديداً للحدود بصورة أحادية (الخط 29)، ومن دون أي منطق، تجاوز حقل “كاريش”. ومن الواضح أن هذا الخط غير مقبول من الجهات الدولية أيضاً. ويبدو أن الحكومة اللبنانية فهمت أنها تسلقت شجرة عالية وأرادت النزول عنها، إلا إن نصرالله استغل الفرصة وانقض عليها. وهو ما يقودنا إلى السبب الحقيقي الكامن وراء الأزمة التي يفتعلها “حزب الله” هنا.

الوضع الداخلي في لبنان هو المسبّب الرئيسي لهذا التصعيد. فلبنان يعاني جرّاء عدم استقرار سياسي، وأزمة اقتصادية خانقة، وساعات قليلة من الكهرباء في اليوم، أزمة طاقة حرجة، بالإضافة إلى استقطاب طائفي عميق يستند إلى ذاكرة تاريخية مؤلمة (الحرب الأهلية). هذا بالإضافة إلى أنه بعد الانتخابات الأخيرة، وعلى الرغم من أن “حزب الله” لم يضعف، فإن هناك أعضاء مستقلين دخلوا البرلمان حديثاً ويطرحون موقفاً معارضاً لوجود ميليشيات شيعية مسلحة في لبنان (حزب الله). هؤلاء طبعاً ليسوا أحباء صهيون، لكنهم وطنيون لبنانيون يوجّهون النقد إلى سلاح المقاومة. هم مع لبنان ضد إسرائيل. ومطلوب من نصرالله تبرير وجود سلاح مقاومة أصلاً – وإن كنت لا تقاوم، فما حاجتك إلى هذا السلاح؟ نصرالله يستغل الوضع الحالي: المواطنون اللبنانيون يعرفون أزمة الطاقة ويعانون جرّاءها، ويرون كيف تقوم إسرائيل باستخراج الغاز ولبنان لا.

قائمة نجاحات نصرالله واضحة، وحقق جزءاً منها. في تقدير نصرالله أن إسرائيل لن ترد على إطلاق المسيّرات التي كان الهدف منها جمع المعلومات الاستخباراتية، وحتى إن ردت فسيكون بشكل لا يؤدي إلى حرب شاملة. من جانبه، كل نتيجة هي إنجاز. إن وُقِّع الاتفاق – فسيدّعي أنه تم بفضل التهديد بسلاح المقاومة. وإن قامت إسرائيل بتأجيل استخراج الغاز في أيلول/سبتمبر – فسيطرح الموضوع كأنه خضوع لتهديداته. وإن دفع استمرار الأزمة لبنان إلى طلب النفط من إيران – فسيدّعي أيضاً أن هذا بفضله. ومن المهم الانتباه إلى أنه وفي جميع خطاباته، يهتم نصرالله بالتشديد على أن إطلاق المسيّرات هو عملية لبنانية وليست إيرانية، والدافع هو وطنيته اللبنانية. وبالمناسبة، أعتقد أنه صادق في الموضوع الإيراني – الحديث يدور بشأن عملية خاصة بحزب الله من دون توجيه إيراني، حتى ولو كانوا يفركون أياديهم بسعادة.

ما بدأ قبل أسابيع بإطلاق مسيّرة واحدة، تم إسقاطها بواسطة أدوات ناعمة، استمر في إطلاق ثلاث مسيّرات أُسقطت على يد سلاح البحرية وسلاح الجو – عملية أدت إلى شعور بالفخر. بتقديري، إن نصرالله لا يريد التوقف الآن، ومن المتوقع أن يستمر “حزب الله” في عمليات شبيهة. وأيضاً، يجب التجهّز لسيناريوهات متطرفة، ومن غير المرجح أن يختار “حزب الله” استعمال الصواريخ الموجهة، أو المسيّرات التي تحمل المتفجرات – نصرالله أيضاً لا شكوك لديه في أن عملية كهذه ستؤدي إلى رد إسرائيلي قاس، وتبادُل إطلاق النار الذي سيحدث من شأنه أن يؤدي إلى حرب – تطوُّر من شأنه أن يكون ضربة قاضية للبنان المنهار أصلاً. وعلى الرغم من ذلك، فإن تجربة الماضي، وضمنها حرب لبنان الثانية، علّمتنا أنه حتى ولو لم يكن لدى الطرفين الرغبة في الحرب، فيمكنهما الانجرار إليها.

الاستمرار بإصرار شديد في سياسة استخراج الغاز –  ولا يجب التأجيل بأي شكل من الأشكال بسبب التهديدات. يجب على التهديدات أن تعزز تصميم إسرائيل واستمرارها في الاستخراج في الموعد المحدد. وفي المقابل، الالتزام بالمفاوضات والاستمرار فيها

في حال استمر “حزب الله” في تحدي إسرائيل في الصيغة الحالية، وواصل إطلاق مسيّرات إضافية باتجاه منصة التنقيب، أمام إسرائيل عدة إمكانات:

إقرأ على موقع 180  سلام الأوهام والأفخاخ القديمة.. مرة جديدة

أولاً؛ الاحتواء – إسقاط المسيّرات، وليس أكثر من ذلك. الإيجابية – لن يكون هناك انجرار إلى معركة واسعة. أما السلبية الأساسية – تعزيز الشهية باستمرار المعركة، وتوسيعها حتى إلى مناطق النزاع على الحدود البرية. سلبية إضافية ستكون – تعاظُم قوة “حزب الله” في الداخل اللبناني، وتبرير وجود سلاح المقاومة الذي بفضله صمد لبنان لتحقيق حقوقه وفخره، ولم يخسر بسبب الردع الذي يقوم به هذا السلاح.

ثانياً؛ رد يفوق توقعات العدو – في هذا السيناريو، لا تكتفي إسرائيل بالرد، إنما تفعل ذلك بشكل حاد جداً. الإيجابية – الردع: عندما يكون الرد فوق التوقعات، تتم زعزعة الثقة بالنفس لدى الخصم الذي يعتقد أنه يعرف خطواتك المتوقعة، وبذلك تتم زعزعة الثقة إلى جانب الردع من عملية مستقبلية. السلبية المركزية – من شأن هذا أن يدفع “حزب الله” إلى الرد بحسب معادلات الرد الخاصة به. كلما كانت الأهداف مؤلمة أكثر من طرفه، فسيرد بقوة أكبر. الذهاب إلى هذا الخيار بالضرورة سيصعّد الردود المتبادلة التي ستؤدي إلى معركة.

ثالثاً؛ ردود متساوية – عمليات ذات تأثير في الوعي. عمليات خاصة سرية، ردود غير دراماتيكية ولا تنزع عن العدو قدراته. ويمكن في هذا السيناريو أن يكون الرد خارج لبنان، مثلاً في سوريا. الإيجابية – إسرائيل ردت ولم تحتوِ. السلبية – حتى على هذا من الممكن أن يرد “حزب الله”، ومن الممكن أن ننجر إلى ديناميكية تصعيد.

الفرضية تقوم على أن نصرالله سيستمر في تحدي إسرائيل في الوقت القريب. ومن المهم التشديد على أن التصعيد حتى الحرب الشاملة يتعلق بالشكل الذي تقرر فيه إسرائيل الرد، كيف ترد على الرد على ردها. لذلك، هذا ما يجب القيام به الآن:

أولاً؛ تعزيز الجهوزية لمعركة واسعة – نحن في مرحلة حساسة، يمكن أن تتصاعد. لذلك يجب تعزيز الجهوزية والاستعداد للانتقال السريع إلى حالة طوارئ.

ثانياً؛ فتح معركة مضادة على الوعي – نصرالله يضع لبنان تحت خطر الحرب الشاملة. يقوم بذلك بهدف تبرير وجوده، وإعادة توجيه الانتقادات الشعبية ضده، كالمسؤول، إلى حد ما، عن وضع لبنان، وليس لإنقاذ الدولة. يجب نشر هذا، وفي المقابل، إرسال رسائل عن طريق دول كفرنسا وألمانيا، مفادها أنه يجب على نصرالله ألا يخطئ مرة ثانية بقراءة نيات إسرائيل (كما حدث سنة 2006).

ثالثاً؛ الاستمرار بإصرار شديد في سياسة استخراج الغاز –  ولا يجب التأجيل بأي شكل من الأشكال بسبب التهديدات. يجب على التهديدات أن تعزز تصميم إسرائيل واستمرارها في الاستخراج في الموعد المحدد. وفي المقابل، الالتزام بالمفاوضات والاستمرار فيها”. (المصدر: مؤسسة الدراسات الفلسطينية)

Print Friendly, PDF & Email
Avatar

Download Best WordPress Themes Free Download
Download Best WordPress Themes Free Download
Download Premium WordPress Themes Free
Download WordPress Themes
online free course
إقرأ على موقع 180  مبادرة نقابة المحامين.. فرصة ولكن