بسمة عبد العزيز, Author at 180Post

article_18___sherif_arafa.jpg

ظهرت منذ أيام عريضةٌ مكتوبةٌ بعناية، تدعو دورَ النشر إلى عدم التعامُل مع أي فردٍ ينتمي إلى إدارة الرئيسِ الأسبق دونالد ترامب. يرى أصحابُ العريضة أن المجالَ لا يجب أن يظلَّ مفتوحًا أمام أعضاءِ الفريق الرئاسيّ الذين تركوا مواقعهم مؤخرًا، للتعبير بمُطلق الحرية عن أفكارِهم وآرائهم، ثم جني الربح مِن بيعها في كُتُب للجماهير.

palestine-.jpg

قبل أعوام رُمِيَت الأحجارُ الأولى؛ فاكتسب الرماةُ شهرةً واسِعةً، ونالوا حظًا وافرًا مِن التعاطُف والتأييد؛ لقيت المُقاومةُ بسلاحٍ مَحدود الأذى رَمزيُّ الأثرِ؛ صدى إيجابيًا على مُستوى العالَم، وفي مُواجهة حاملي الرشَّاشات وأصحابِ الصواريخ والطائرات، والذخيرةِ الوافرةِ المُتجَدِّدة؛ كانت الحجارةُ قوةً، والرصاصةُ ضَعفًا. تجدَّد الأملُ مَراتٍ ومَرَّات، ثم تكرَّر المَشهدُ بتداعياتِه دون إحراز انتصارٍ حقيقيّ أو تقدُّمٍ مَشهود؛ فبهتت قوةُ الحِجارةِ بمُرورِ الوقتِ، وسادت رائحةُ البارود.

trump-.jpg

في الولايات المتحدة الآن حالٌ مِن الفَوَرَان والمَوَران؛ الانتخاباتُ تقتربُ والأجواءُ ساخنةٌ مَشحونةٌ؛ لا بالمنافسةِ التقليديةِ بين ديمقراطيين وجمهوريين فقط؛ إنما بشكوكٍ وادعاءاتٍ واتهاماتٍ، ولقطاتٍ عديدةٍ مُربِكَة لا يُمكن حصرُها، ولا في استطاعةِ الناسِ غربلتُها لاقتناص الحقيقيّ؛ وتمييزِه عن الزائِف.