الشمال السوري Archives - 180Post

56565656565.jpg

لم يمضِ أسبوعان على القمة الثلاثية في طهران، حتى خرج الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، من اجتماعه بالرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في سوتشي، في صورة مغايرة عن الاجتماع السابق، فلقد كانت معالم الارتياح واضحة على وجهه لحظة اللقاء، وفي أثناء الاجتماع، وفي لحظة الوداع، على نحو يرسم إشارات استفهام فيما يتعلق بوضع الشمال السوري، بل بشأن مستقبل سوريا.

0909090.jpg

ما يحدثُ في منطقة الجزيرة السورية وشمال العراق من متوالية أحداث سياسية وعسكرية، يجعل الحدثَ الإقليمي أكثر "لا يقينيةً" وغموضاً، إذ تجري أمور من الصعب توقعها أو تدبير استجابات مناسبة حيالها، مثل أن "يتحول الموقف" بين الولايات المتحدة وتركيا، تنافراً، لكن من دون قطيعة، وتقارباً، لكن من دون توافق تام.

42918865_303.jpg
Avatar18009/06/2022

اقترح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “العودة الطوعية” لمليون لاجئ سوري إلى مناطق شمال سوريا التي تسيطر عليها أنقرة. هذا الإقتراح يعيد إلى الواجهة خطاب الكراهية، وذلك على مسافة سنة من موعد الإنتخابات الرئاسية التركية المقررة في حزيران/يونيو 2023. لارا بيالون مراسلة "أوريان 21" في إسطنبول كتبت تقريراً عن قضية اللاجئين بالفرنسية وترجمته إلى العربية الزميلة سارة قريرة من أسرة "أوريان 21".

image-1.jpg

تصاعدت حالة القلق لدى من تبقَّى من السوريين في الشمال السوري، بعد أن أفصح رجب طيب إردوغان عن توجهاته، "باستكمال عملياته العسكرية في الشمال السوري، بعمق 30 كم". قلقٌ لا يقتصر على السوريين الكرد، بل يمتد على مساحة الوطن السوري، مع الخوف من كارثة "استلاب لواء إسكندرون جديد".

324242424242424.jpg

أثارت زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان للعاصمة السعودية، مجموعة من التساؤلات، بعد لقائه ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، صاحب القرار الأوحد في المملكة، وخصوصاً أنها تأتي بعد زيارته أبو ظبي، وفي انتظار اللقاء مع رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي نفتالي بينيت، تعقيباً على زيارة رئيسه إسحاق هرتسوغ العائلية الحميمة لأنقرة. فأين موقع سوريا مما يجري؟

12.jpg

تفصل بين حادثتي إغتيال زعيم تنظيم "داعش" السابق أبو بكر البغدادي وزعيم التنظيم الحالي أبو إبراهيم القرشي، سنتان وثلاثة أشهر فقط زمناً، وحوالي 24 كيلومتراً مسافة على أرض الشمال السوري نفسها، غير أن تداعيات وظروف كل حادثة منهما تبدو مختلفة عن الأخرى.

Screenshot_2021-01-10-56980275c08a80872f8b8c34-WEBP-Image-1100-×-736-pixels-—-Scaled-82-1280x825.jpg

ثلاثة أسابيع مرت على إعلان الفصائل السورية الموالية لتركيا بدء هجومها على منطقة عين عيسى في ريف الرقة التي تسيطر عليها "قوات سوريا الديموقراطية" بهدف السيطرة عليها، من دون أن تحقق تقدماً يذكر، حيث اكتفت أنقرة وفصائلها بالسيطرة على قريتين فحسب، وادخلت نفسها في معركة استنزاف في موازاة معارك سياسية تشهدها منطقة شرق الفرات في ظل مناخات دولية وإقليمية متحركة.

000_1pw6z0-1280x852.jpg

يبدو أن ثمّة حملة منظمة تستهدف شيطنة "حراس الدين" تمهيداً لوضعه على قائمة التنظيمات المراد مواجهتها واستئصالها. ولم يشفع للأخير إصداره بياناً ينفي فيه علاقته بقتل الجنديين التركيين على طريق M4، فالماكينة الإعلامية واصلت تسليط الضوء على أدوراه المخربة للاتفاقات الاقليمية ونبش تاريخ جرائمه. فهل يكون كبش الفداء لتنفيذ اتفاق موسكو؟

WYPPpylsVG7ucS0RnisE.jpg

باعتصامٍ متواضع على طريق M4الرئيسي الواصل بين محافظتي اللاذقية وحلب، أجهض أبو محمد الجولاني زعيم "جبهة النصرة" الموعد الأول لانطلاق الدوريات الروسية-التركية المشتركة تنفيذاً لاتفاق موسكو. هذه الخطوة التي كشفت مدى هشاشة الاتفاق الثنائي بين الدولتين وافتقاره لآليات التنفيذ الحاسمة، حملت في طياتها أيضاً رسالة ابتزاز واضحة للجانب التركي وسط أنباء عن مساعي أنقرة لإقناع الفصائل المسلحة بإعادة هيكلة نفسها.