مصالحة “الأشقاء” العرب.. ومكافاة آل كوشنر

لو كنت مراسلا طموحا لأية قناة عربية، سأستغل مصداقيتها وحيادها الإعلامي بتحقيق مثير، متأثرا بمسلسل "التاج" (Crown) على شبكة نتفلكس، حين اظهر تحدي BBC للملكة إليزابيث منذ الستينيات في تغطية حياتها وعائلتها بشكل واقعي وسلبي، برغم أنها قناة عامة تمولها المملكة المتحدة!

سأختار للتحقيق عنوان “سري فقط” وليس “سري للغاية،” ليس لأن الأخير كان برنامجا على قناة الجزيرة بل لأن بطل القصة هنا أصرت أجهزة الأمن والمخابرات الأمريكية على تخفيض مستوى معلومات وأسرار الدولة التي يمكنه الاطلاع عليها من “سري للغاية” إلى “سري” فقط، لأنهم وجدوا الصينيين والخليجيين يتحايلون على جهله بالسياسة وحاجته للمال ليسدد دَينا كبيرا عليه، فخافوا من حاجته وفلتات لسانه واجتماعاته مع الخليجيين دون الإبلاغ عنها. لكن والد زوجته، ضرب بتحذيراتهم عرض الحائط، وأعاد لصهره، كمستشار له هو وزوجته، حق الاطلاع على كل الأسرار بدرجة “سري للغاية.”

سيقف المراسل، في بداية التقرير أمام ناطحة سحاب في نيويورك، ارتفاعها واحد وأربعون طابقا، وعمرها واحد وخمسون عاما، ليروي قصة الرجل الذي لعب دورا محوريا في فرض الحصار الجوي والبري والبحري على قطر ومقاطعتها من شقيقاتها الأربع: السعودية والإمارات، ومعهما البحرين ومصر، في يوم واحد، يتزامن مع الذكرى الخمسين للهزيمة العربية الأليمة: الخامس من يونيو/ حزيران 2017.

عنوان المبني بالتحديد، لتسهيل الأمر على المراسل: رقم 666 جادة او الطريق الخامس 5th Avenue ما بين شارعي 52 و 53 بوسط جزيرة مانهاتن في قلب مدينة نيويورك.

هذا المبنى اشتراه، باسم شركات عائلته جارد كوشنر، عام 2007 حتى يكون رمزا لمكانتهم في عالم العقارات والمقاولات، الشاب جارد، كان قد بدأ يتولى إدارة شركات مقاولات والده الذي قضى عامين في السجن، انتهت في العام السابق (2006) للتهرب الضريبي، وابتزاز زوج اخته (اي عمة جارد) بتصويره فيديو مع داعرة استاجرها الاب تشارلز لكي يري اخته خيانة زوجها كما خانه بالشهادة عليه للمحققين في تهربه الضريبي. لكن ترمب عفا رئاسيا الشهر الماضي عن الاب.

جارد كان عمره وقتها 26 عاما.. حين اشترى المبنى ليكون جوهرة عقاراتهم.. ولكن في توقيت قاتل، حيث كانت أسعار وسوق العقارات وقتها قد بلغت الذروة، فدفع اغلى سعر لأي عقار في تاريخ نيويورك، وهو مليار وثمانمائة مليون دولار.. وكان مطمئنا لازدياد الأسعار وانه سيجذب الكثير من المستأجرين للمكاتب والشقق الفاخرة، إذ يكفي أن 75 الف قدم مستأجرة مكاتب بالفعل عنده من مؤسسة مصرفية واحدة في المبنى هي Citigroup.

أخذت عائلة كوشنر قرضا عقاريا لتكملة شراء المبنى، وهو قرض بقيمة مليار ومائتي مليون دولار، وجمّعوا ال600 مليون دولار المتبقية من مدخرات واستثمارات وقروض على عقارات أخرى لهم.

كان الشاب وقتها، منتميا كوالده للحزب الديمقراطي، مثلما كان متدينا، ولكن بشكل عصري، لديانة والديه من اليهود الأرثوذكس الذين لايتزوجون إلا من يهود مثلهم. لكن جارد تعرّف وأحب قبل تلك الصفقة بعامين بفتاة اسمها إيفانكا في سنه، لكنها كانت مسيحية بروتستانتية، مثل والديها دونالد وإيفانا ترمب.

 لم يسعد الأب تشارلز كوشنر بخطبة ابنه من إيفانكا في عام الصفقة.. مشترطا منه ليتزوجها ان تصبح يهودية، على الاقل، وهم في امريكا، برغم أن المجلس الرِبّي لليهود الأرثوذكس في اسرائيل لن يعترفوا هناك بالزيجة، طالما أن ام الزوجة (او الزوج) ليست يهودية بالمثل!

وبالتالي، تأخر الارتباط لعامين أخريين، وانفصلا ثلاثة اشهر، ثم عادت إيفانكا إلى جارد عام 2009 بقبولها اعتناق اليهودية، ليتأكد الاب من مدى تمسكها بابنه، وتم الزواج على يد حاخام في نيويورك بعد أن اختبر الفتاة في تعاليم الدين واعتكاف السبت، ومعرفة بعض العِبرية. وعن نفسه، ترك جارد الحزب الديمقراطي ولكن ظل مستقلا حتى 2018 حين تحول على مضض للحزب الجمهوري.

قطر تخسر “الفرصة”

غير ان الأمور المالية لم تأت بما تشتهي عائلة كوشنر مثل الأمور العائلية. فقبل نهاية السنة التي اشتروا فيها العقار الضخم 666 أبلغهم أكبر مستأجر لديهم (Citigroup) بأنه لن يجدد عقده وسيترك المبنى، بينما لم يكونوا قد أجرّوا به سوى الثلث، ولا يكفي حتى النصف لدفع أقساط وفوائد القرض الضخم. وبحلول العام التالي، انهارت سوق العقارات، لدرجة انهم حين حاولوا إعادة جدولة الدين في عام 2010 قيّم المثمّنون المبنى كله بمبلغ 820 مليون دولار، اي أقل من نصف الثمن الذي اشتروه به (1.8 مليار) وأقل من القرض المصرفي المستحق عليهم (1.2 مليار).

اضطر جارد في عام 2011 لبيع حق تأجير 49% من العقار لشركة فورنادو، مقابل 500 مليون دولار لتلافي الانهيار المالي.

في يونيو/ حزيران 2015، أعلن والد زوجة جارد، اي حَماه دونالد ترمب الترشح عن الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية..  وسرعان ما ظهر مستثمر عربي يعرض على جارد ووالده تشارلز كوشنر، شراء نصيب كبير في مبنى 666. وبالفعل أخذا يتفاوضان للعام التالي، وبمجرد فوز دونالد في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، عقد المستثمر العربي اجتماعه الحاسم والأخير في ديسمبر/ كانون الأول مع جارد، في مبنى حماه ترمب في نيويورك، وعرض ضخ 500 مليون دولار لكن بشرط أن تكون مضمونة برهن ممتلكات اخرى لهم. وهو ما أفشل الصفقة، تاركا عائلة كوشنر حانقين على هذا المستثمر الشاطر، الذي لم يكن سوى HBJ المعروف بالأحرف الاولى لإسمه الثلاثي: حمد بن جاسم آل ثاني، رئيس وزراء ووزير خارجية قطر الأسبق، باعتباره وقتها المسؤول عن إدارة استثمارات صندوق قطر السيادي بقيمة 250 مليار دولار.

جارد والصندوق والبيت الأبيض

قبل أسبوع من انتخاب ترمب وفوزه، كان جارد كوشنر قد رتب لقاءً لحماه مع الشاب الامير السعودي محمد بن سلمان، وزير الدفاع وقتها، وتم اللقاء بتكتم في منزل المرشح الجمهوري ترمب. وبعد فوزه باسبوعين، أرسل بن سلمان وفدا إلى الولايات المتحدة لتقييم الوضع والترتيب مع الفريق الانتقالي الجديد. فيما تولى صديقه الجديد جارد كوشنر عقب انتقال ترمب للبيت الأبيض في يناير/ كانون الثاني 2017 منصب كبير مستشاري الرئيس، واضطُر للاستقالة من رئاسة مجلس إدارة شركات كوشنر، وباع بعض أسهمه في مبنى 666 ووضع الجانب الاكبر من امواله في صندوق استثماري “محجوب”، بمعنى انه يُفترض الا يعرف صاحبه كمسؤول عند تولي المنصب في اي قطاعات يُستثمر، حتى لا تؤثر على قراراته في الحكومة. لكن والدة جارد هي التي كانت تشرف على الصندوق!

ازدادات اتصالات ومكالمات بن كوشنر مع بن سلمان دون أن يبلغ عنها او مضمونها لمجلس الأمن القومي الامريكي، الأمر الذي أزعج مستشار الامن القومي آنذاك مكماستر، ووزير الخارجية ركس تليرسون، وحذرا من ان أسرار الدولة معرضة للتسريب والخطر.

-في فبراير/ شباط 2017، قررت وكالة المخابرات المركزية مع أجهزة الأمن القومي، تخفيض درجة السرية المسموحة لجارد كوشنر وعدم إطلاعه على المعلومات المصنفة “سري للغاية” بعد ان رصدوا محادثات له وعنه تظهر ان دولا تنوي استخدامه، وأولها اسرائيل والسعودية والصين والمكسيك.

-في مارس/ آذار 2017، شكا نائب ديمقراطي بالكونجرس ان كوشنر تفاوض مع مستثمرين صينيين للاستثمار في مبنى 666 لعائلته بنيويورك.. فتوقفت المفاوضات.

-في مارس/ آذار 2017، كان جارد قد بدأ يبحث بتوصية من صديقه الآخر يوسف العتيبة سفير الإمارات في واشنطن  بأحقية الامير محمد بن سلمان الذي كان وزير للدفاع، واعتبرته وساطة ابو ظبي ومصادر اخرى في واشنطن صقرا ساهم في قطع العلاقات السعودية مع إيران في يونيو/ حزيران 2016 بعد ستة أشهر فقط من توليه منصبه وتولي والده الحكم في البلاد. وبالتالي، نسبوا إلى جارد كوشنر نصيحة حماه ترمب بتفضيل الشاب بن سلمان (31 سنة وقتها) على محمد بن نايف (58 سنة) وزير الداخلية وولي العهد آنذاك. وتمكن جارد من تدبير لقاء آخر لصديقه محمد، حيث كانا يخاطبان بعضهما بالاسم الاول، ولكن بشكل رسمي في البيت الأبيض مع الرئيس ترمب، على مأدبة غداء مستغلا هذا الموعد الشاغر على جدول الرئيس مع مستشارة ألمانيا أنجيلا مركل التي حالت عاصفة ثلجية دون حضورها.

-في ابريل/ نيسان 2017، عاد القطريون للتفاوض على مبنى 666 لإرضاء كوشنر بعد أن ضايقوه في ديسمبر/ كانون الأول، وادركوا ان حمد بن جاسم أضاع الفرصة السياسية.

وصل إلى نيويورك وفد على رأسه وزير المال القطري علي شريف العمادي (خريج جامعة اريزونا) واجتمع مع الأب تشارلز كوشنر، وعرض الاستثمار في المبنى بشروط مالية أيسر وأفضل. لكن كوشنر طلب ضعف ما وافقوا عليه من قبل، وتشدد في مطالبه، وللأسف فكر القطريون مرة اخرى بعقلية مالية وليس سياسية بحتة، ففشلت المفاوضات، وغير مدركين للعلاقات الوثيقة بين بن كوشنر وبن سلمان. وأنكرت شركة كوشنر في البداية حدوث الاجتماع مع القطريين ثم عادوا بعد ذلك يعترفون بحدوثه، وزعم الأب انه اضطر ذوقيا لمقابلة الوزير القطري، لكنه رفض عرضهم الذي كان سيأتي من الصندوق الاستثماري السيادي، مما قد يثير تعارض مصلحة لابنه في منصبه السياسي، ولولا المبادئ لقبض الثمن المعروض على الطاولة وفك ضائقتهم المالية.

الانتقام والتمكين

رتب جارد كوشنر الزيارة الخارجية الاولى لحماه الرئيس في مايو/ أيار 2017 لتكون السعودية محطته الأولى في المنطقة، برغم اعتراض وتحفظات وزير خارجيته تلرسون، ورتب مع صديقه محمد بن سلمان، الذي كان يخطط للإطاحة بابن عمه محمد بن نايف من ولاية العهد في الشهر التالي، وتمت الحفاوة بدونالد ترمب بشكل ابهره وسلطنه، بما في ذلك تجهيز كرسي غال جدا، أشبه بكرسي العرش، للجلوس عليه!

في 20 مايو/ ايار 2017، أكدت مصادر وتحقيقات في الكونجرس أن كوشنر حضر عشاء في الرياض، أنكره لاحقا، أثناء حضور ترمب القمة العربية الإسلامية، مع كل من محمد بن سلمان ( الذي أطاح بعد شهر بالتحديد بابن عمه ولي العهد محمد بن نايف) وبحضور ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، الداعم لبن سلمان.

في جلسة استماع في الكونجرس سئل وزير الخارجية الأمريكي وقتها ركس تلرسون، الذي أطاح به ترمب، عن الاجتماع، فقال إنه علم به لاحقا، وأعرب عن ضيقه لتغييبه، بينما حضره مع كوشنر، كبير مخططي ترمب وقتها ستيف بانون.

هذا الاجتماع، خطّط لقرار الحصار وقطع علاقات السعودية والإمارات، الحاضرتيّن، وبالتبعية البحرين ومصر، الغائبتين، وهو ما تم بعد أسبوعين اي في يوم الخامس من يونيو/ حزيران 2017، ثم تلاه الإطاحة بمحمد بن نايف، ليتولى العهد، صديق جارد (محمد بن سلمان).

جاء الخبر (حصار قطر) مفاجئا لوزيري الخارجية والدفاع الامريكيين، لأنهما كانا آخر من يعلم.. ودعا كل منهما الأطراف المعنية إلى التهدئة وضبط النفس. لكن ترمب كتب في اليوم التالي تغريدة تظهر تفهمه وعدم اعتراضه على ما حدث مع قطر، موضحا أن القمة العربية الإسلامية التي حضرها مؤخرا في الرياض كانت واضحة في ضرورة وقف دعم الأيديولوجيا الراديكالية، وهم يلفتون نظر قطر لضرورة الالتزام بذلك.

اعرب تلرسون وكذلك وزير الدفاع ماتيس عن القلق من أي تحركات سعودية ضد قطر، ووضع القوات الامريكية العشرة آلاف في قاعدة العديد بقطر والقيادة الوسطى الأمريكية فيها، وحاولا استيعاب الوضع دون جدوى. وهو ما أدركه تلرسون بعد عزله من ترمب حيث ابلغ الكونجرس بعد عامين من الحادث انه بدون إشارة خضراء من امريكا، لم تكن هذه الدول لتجرؤ على ما فعلت ضد قطر. وفي مذكراته لاحقا، كتب تلرسون كيف ان كوشنر ونتنياهو قدما أمامه شريطا لترمب بشأن تصريحات محمود عباس، ممنتجة بشكل واضح، لإقناعه بقطع العلاقة مع السلطة الفلسطينية، وإهانة ابو مازن في لقائه معه، برغم اعتراض تلرسون على هذا التلفيق.. وما يفعله كوشنر. لذا، أدرك مَن أعطى الرسالة لحصار قطر.

في يوم 9 يونيو/ حزيران 2017، ومن دون معرفته بعد مَن يقف وراء حصار قطر، أصدر تلرسون بيانا من الخارجية الامريكية، يقول إنه تشاور بشأنه هاتفيا مع الرئيس ترمب، طالب فيه بفك الحصار عن قطر، لدواع انسانية، ونقص مواد الغذاء (باعتبار أن قطر كانت تعتمد في اغلب إمداداتها الغذائية على منفذ سلوى البري مع السعودية)، ثم أكد على إضرار هذه الإجراءات بالمصالح الامريكية التجارية وكذلك ترتيباتها الأمنية بالمنطقة وتحرك قواتها العسكرية.

رسائل العتيبة

المفاجأة، انه بعد ساعة واحدة من بيان وزير خارجيته، كتب الرئيس الامريكي تغريدتين يقول فيهما:

-“دولة قطر ظلت للأسف هي الممول تاريخيا للإرهاب على أعلى مستوياتها، وفي أعقاب المؤتمر الاخير، تحدث معي العديد من الدول مطالبين بالتصدي لما تفعله قطر”.

-“قررت مع وزير الخارجية تلرسون، وجنرالاتنا العظام والعسكريين، ان الوقت قد حان لإنهاء تمويل قطر للأيديولوجيا المتطرفة”.

ما أدركه تلرسون لاحقا، وقاله لمقربين منه، ان ما كتبه ترمب نصيا قد وصله من كوشنر، وكتبه وارسله له صديقه يوسف العتيبة سفير الإمارات في واشنطن، الذي قدمه لكوشنر منذ مايو/ أيار 2016 المقاول ورجل الأعمال توم باراك الذي أشرف على حفل تنصيب ترمب. وفي رسالة تسربت بعدها لموقع بوليتيكو قال كوشنر ليوسف العتيبة: “ستُحِب هذا الرجل (ترمب) وهو متفق مع اجندتنا.” ويبدو أن القطريين توصلوا أيضا بالقرصنة الالكترونية، قبل الامارات، لرسائل العتيبة المتبادلة مع كوشنر وزادت كثافتها منذ دخول جارد البيت الأبيض مستشارا لشؤون الشرق الأوسط.

-في 17 اغسطس/ آب 2017، عزل ستيف بانون كبير مخططي ترمب في البيت الابيض، تاركا كوشنر وحده، ومعه زوجته إيفانكا ترمب، لتزداد سيطرته على صنع القرار الرئاسي.

-في 24 اغسطس/ آب 2017، تعيد قطر كل علاقاتها الدبلوماسية مع ايران، وتعتمد على أجوائها كمنفذ للطيران القطري المحاصر، وهو ما جعلها تدفع مقابله مائة مليون دولار سنويا.

-في أواخر اكتوبر/ تشرين الأول 2017، رحلة مفاجئة لجارد كوشنر إلى الرياض بطائرة ركاب عادية، ولم يعلن عن الرحلة الا بعد وصوله، ولم يعلن عن مضمون لقاءاته المغلقة مع صديقه محمد بن سلمان، الذي اصبح ولي العهد منذ تخلص من ابن عمه محمد بن نايف، باعتقاله منزليا، بعد أسبوعين من بدء حصار قطر في يونيو/ حزيران من نفس العام. ولم يبلغ كوشنر وزارة الخارجية عن اتصالاته الخارجية وقتها، كالعادة.

 ماذا جرى بعد ايام قليلة؟

في الاسبوع الاول من نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 تخلص بن سلمان من المنافس القوي الآخر له، وكان مرشحا لولاية العهد بعد بن نايف، وهو الأمير متعب ابن الملك عبدالله، فتم تجريده من منصب قيادة الحرس الوطني، وهي قوة التهديد الأخيرة لمنع ولاية بن سلمان. كما تم اعتقال ١١ أميرا ومعهم عشرات من رجال الأعمال السعوديين في فندق ريتز كارلتون، بحجة مكافحة الفساد وتجريدهم من الكثير من اموالهم، وتقليص نفوذهم، خصوصا أن أحد ابرز الذين تم التنكيل بهم، كان خصما لعائلتي ترمب وكوشنر:

الوليد بن طلال هو صاحب الاستثمارات التي شملت Citigroup وذكرنا في الجزء الأول أنها كانت أكبر مستأجر في عقار 666 بالشارع الخامس في نيويورك، وفد خرجت منه Citigroup ولم تجدد العقد مع عائلة كوشنر التي اشترت العقار المنحوس، الأمر الذي زاد من ضائقتها المالية..

كما أن الوليد الذي أنقذ ترمب مرتين في عقارات فاشلة اشتراها المقاول دونالد ومنها ترمب بلازا في نيويورك، قد انقلب على ترمب حين اعلن الأخير عام 2015 سعيه الترشح عن الحزب الجمهوري للرئاسة، وجعل من شعارات حملته العنصرية، منع دخول المسلمين الى امريكا. فكتب بن طلال هذه التغريدة، ردا على دعوة ترمب، يقول له فيها:

“انت عار، ليس فقط على الحزب الجمهوري، بل على كل أمريكا. إنسحب من السباق الرئاسي الامريكي، فأنت لن تفز ابدا”.

فرد عليه ترمب بعد ساعات من اليوم نفسه 11 ديسمبر/ كانون الأول 2015 بتغريدة قال فيها:

“المسطول الامير الوليد بن طلال يود أن يتحكم في سياسيينا الأمريكيين بأموال باباه (دادي). ولن تتمكن من ذلك حين افوز”.

وبالفعل، كانت شماتة عائلة ترمب وكوشنر كبيرة فيما حدث للوليد بن طلال على يد ابن عمه الصغير، بعد أيام من زيارة كوشنر المفاجئة لصديقه في الرياض ولي العهد الجديد.

قطر تعود لعقارات كوشنر

ما لا يُدرك كله لا يُترك جله.. وجد القطريون عقارا لعائلة كوشنر يحتاج تمويلا وقرضا ليس في نيويورك هذه المرة ولكن في شيكاغو، وبالفعل تقدمت شركة Apollo العالمية لقروض العقارات، التي تملك قطر نصيب الأسد في اموالها، بقرض عقاري لمبنى كوشنر هناك بلغت قيمته 184 مليون دولار، وبشروط ميسرة، وسط دهشة المحللين الماليين الذين وجدوا قيمة القرض ثلاثة أضعاف متوسط اغلب قروض شركة ابوللو، وهو ما اعترض عليه لاحقا، المكتب الحكومي للاخلاقيات حين اعتبر الصفقة تعارضا في المصلحة، كما أثار مع كوشنر مشكلة أخرى هي تلقي عائلته قرضا ثانياً في ربيع نفس العام من مصرف Citibank بقيمة 325 مليون دولار بعد أيام من حضور مدير البنك مايكل كوريات إلى البيت الأبيض لاجتماع بشأن موضوع مختلف مع جارد كوشنر.

لكن محامي جارد يرد دائما على اتهامات الصحافة بأن مستشار الرئيس وزوجته إيفانكا لم تعد لهما سيطرة على استثماراتهما الخاصة بمجرد توليهما المنصب العام، وتم وضع ثروتهما المقدرة ب 800 مليون دولار في صندوق استثماري “اعمى” لا يعرفون كيف يّستثمر. لكن في الواقع، ام جارد كوشنر تعرفه وتديره لصالح ابنها، الذي رفض الحصول على مرتب من عمله في البيت الأبيض لصالح الوطن.

في 17 ديسمبر/ كانون الأول 2017، ارسل عدد من نواب الكونجرس الديمقراطيين خطابا إلى كوشنر يستفسرون عن الدول الأجنبية التي يتصل بها للحصول على استثمارات وقروض العقار 666 في نيويورك، وكذلك طبيعة مباحثاته مع السعوديين في زيارة اكتوبر/ تشرين الأول الخاطفة للرياض. لكنه لم يلتفت إليهم.

كان القطريون قد كثّفوا من وساطاتهم في واشنطن وجماعات الضغط لإثارة الديمقراطيين ضد ممارسات وتحالف كوشنر مع السعوديين والاماراتيين، مستفيدين او نافخين في نار الديمقراطيين المحتجين على القصف السعودي الإماراتي للمدنيين في اليمن.

لكن رسميا، وحتى لا يخسروا كوشنر، صرح قطريون لشبكة NBC الأمريكية أن مساعدين للمحقق الأمريكي مولر في ممارسات واتصالات ترمب طلبوا منهم في يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط 2018 ان يشهدوا ضده بما لديهم من معلومات.. فرفضوا.

عزل تلرسون

في فبراير/ شباط 2018، أكدت واشنطن بوست ان اجهزة الأمن القومي الأمريكية قررت تخفيض درجة السرية المسموحة لكوشنر من “سري للغاية” إلى “سري” فقط، لوجود دلائل على اتصالاته وحديثه بشكل يعرض الأمن القومي للخطر مع اجانب، ومنهم اماراتيون وصينيون. وكانت شركة اربتاج الصينية من بين التي حاولت الاستثمار في عقار عائلة كوشنر بالمثل.

لكن ترمب أعاد لزوج ابنته في مايو/ أيار من نفس العام درجة السرية القصوى برغم اعتراضات تلك الأجهزة.

في 13 مارس/ آذار 2018، يعزل ترمب تلرسون من وزارة الخارجية، وبشكل فج..  ثم يرشح صديقه مدير المخابرات المركزية مايك بومبيو وزيرا للخارجية بعد شهر من فصل تلرسون.

في 19 مارس/ آذار، وصول محمد بن سلمان في أول زيارة رسمية للبيت الأبيض وليا للعهد وفي بداية جولة في أمريكا لأسبوعين مع حملة إعلامية ضخمة لتقديمه لامريكا بالشاب الليبرالي المصلح الجديد، المستثمر حتى في تطوير الطاقة البديلة.

تميم يعرف طريقه إلى واشنطن

بعد ايام من نهاية جولة بن سلمان، جاء أمير قطر تميم بن حمد إلى واشنطن، بعد عملية تمهيد واستعدادات لكسب ود ترمب والدوائر السياسية في أمريكا.

فقد أنفقت قطر في الشهور السابقة بسخاء ملايين الدولارات لفتح الأبواب المغلقة. كان اهمها، التعاقد بالملايين مع أكبر شركة وساطة سياسية في المدينة وقتها وهي شركة Brian Ballard الذي كان أكبر جامع أموال لحملة انتخاب ترمب، وله تأثيره الكبير عليه، وبالتالي، تعاقد الأتراك بالمثل مع Ballard لصد هجوم حملات الشركات التي تعمل مع الإمارات والسعودية.

وهكذا، تم الترتيب لزيارة تميم بعد بن سلمان الذي نُقل ان ترمب حثه آنذاك على حل الأزمة مع قطر. وتم التحجج بأن المشكلة مع الإمارات وبالتالي رتب ترمب للقائين منفصلين، كان يُفترض للأول يوم 27 مارس/ آذار ان يكون مع بن زايد، لكنه طلب تأجيل اللقاء إلى ما بعد لقاء ترمب مع تميم.. وهو اللقاء الذي عقده ترمب في 10 ابريل/ نيسان مع أمير قطر.

لكن برغم عدم إحراز تقدم في اي مصالحة، بدات قطر تحسن وضعها، فتعاقدت في هذه الزيارة على شراء صواريخ امريكية بقيمة 300 مليون دولار وزار تميم البنتاجون حيث التقى بوزير الدفاع جيمس ماتيس الذي كان متعاطفا منذ بداية الأزمة مع القطريين، مقدرا مساهمتهم ولو الرمزية مع قوات المارينز التي كان ماتيس يقودها في دعم الثوار الذين اطاحوا بمعمر القذافي عام 2011. لكن ماتيس اختلف لاحقا مع ترمب فعزله بالمثل في يناير/ كانون الثاني 2019.

قطر والعقار 666: إصلاح الخطأ

كشفت الصحافة الاقتصادية الأميركية في مايو/ ايار 2018 ان الاب تشارلز كوشنر قطع شوطا كبيرا في مفاوضات ناجحة للحصول على تمويل سخي جدا لتسديد القرض الضخم المستحق عليه لشراء عقار 666 بالشارع الخامس في نيويورك بقيمة ديون مليار وأربعمائة مليون دولار، كانت مستحقة في العام التالي، فما هي الصفقة؟

من بين استثمارات صندوق قطر السيادي العديدة في العقارات وشركات التمويل العقاري بامريكا النصيب الثاني في استثمارات شركة بروكفيلد للممتلكات. أما النصيب الأكبر فهو لشركة بروكفيلد لإدارة الاصول. بالتالي، تم استخدام الشركة الأكبر غير المرتبطة مباشرة باستثمار قطري لتعرض عرضا سخيا على الاب كوشنر.. الذي كان ثلث مساحة العقار المنحوس بدون ايجار والباقي المستأجر لا يكفي إلا لدفع نصف المستحقات الشهرية لخدمة الدين عليه. العرض هو دفع نحو مليار ومائة مليون دولار مقابل حق تأجير العقار واستخدامه لمدة 99 سنة، بعدها يعود حق تأجيره مع بقاء ملكيته لآل كوشنر.. هذا العرض السخي ظل على الطاولة في نيويورك، ولم يتم الدفع بعد.

-في يونيو/ حزيران 2018، يزور جارد كوشنر قطر ويجتمع ومعه المبعوث الأمريكي جرينبلات بأمير قطر لبحث تحسين وزيادة التعاون بين البلدين، وسبل دفع عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

-في أغسطس/ آب 2018، تنتهي المفاوضات مع عائلة كوشنر وتدفع شركة بروكفيلد أكثر من مليار دولار عدا ونقدا ومقدما للأب كوشنر مقابل استخدام العقار 666 لتسع وتسعين سنة قادمة.

-بالطبع رسميا، آل كوشنر وكذلك قطر ينفيان علاقة الأموال القطرية بشركة بروكفيلد الكبرى التي دَفعت. لكن هذا المبلغ أكبر من قيمة الايجار المتوقعة تجاريا بنحو 300 مليون دولار، فلماذا تخسر شركة بروكفيلد هكذا في العقار المنحوس؟

-في نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، تحصل شركة بروكفيلد على قرض حسن بقيمة 300 مليون دولار من شركة أبوللو للتمويل العقاري. نعم، هي ابوللو نفسها المملوك اغلب أسهمها لقطر، ودفعت من قبل، كما ذكرنا، 184مليون دولار قرضا سخيا لعقار تملكه عائلة كوشنر في شيكاغو.

لم تعد لدى عائلة كوشنر اي مشكلة مالية مع القطريين، وبمجئ بومبيو منذ أبريل/ نيسان 2018 وهو يطلب أيضا من السعوديين مصالحة قطر.

تبقى عقبة رفض الإمارات لذلك. ولكن حدثت عدة تطورات تبعد أجندة ابو ظبي عن الرياض بعض الشيء:

– الإمارات تركت السعودية في مستنقع اليمن، الذي زاد النقمة عليها.

– في أكتوبر/ تشرين الأول 2019، اغتيال جمال خاشقجي والضغط التركي القطري باستخدام الجريمة ضد بن سلمان.

– تزعم محمد بن زايد تحقيق اجندة كوشنر في السلام العربي مع إسرائيل والتطبيع الساخن بدون استرداد او ذكر لأراض فلسطينية، وهو ما لا يقدر عليه بن سلمان في حياة والده.

– واخيرا، فوز جو بايدن بالرئاسة ليجدد الحاجة الماسة لدى السعودية لترتيب أوراقها مع إدارة بايدن المتوعدة لبن سلمان، لتوقف التحريض القطري، وبالتالي، تجددت مساعي الوساطة الكويتية التي لم تكن لتبدأ منذ أبريل/ نيسان الماضي بدون تسوية حسابات قطر مع آل ترمب وآل كوشنر، ولتعود قطر بالنسبة لما تبقى من أيام إدارة ترمب إلى معسكر الصقور ضد ايران، تاركة من لم يحضروا القمة بين خيار التوقيع على المصالحة او تفكك التحالف الذي تعب عليه لسنوات بن زايد، فاضطر ومن معه ان يجاري الخطوة إلى أن يقضي بايدن أمرا غير معروف بعد..

 بعض المصادر:

https://www.nytimes.com/2018/05/17/nyregion/kushner-deal-qatar-666-5th.html

https://theintercept.com/2017/07/10/jared-kushner-tried-and-failed-to-get-a-half-billion-dollar-bailout-from-qatar/

(*) نشرت المقالة على حساب الزميل حافظ الميرازي على صفحة الفايسبوك

Free Download WordPress Themes
Download WordPress Themes Free
Download Nulled WordPress Themes
Download Nulled WordPress Themes
free download udemy paid course