كتاب عن “لافارج” يفك شيفرة الإقتصاد الجزائري
A group of refugees walks past the Lafarge cement factory, 05 January 2005, after an earthquake and tsunami slammed into the area in Lhok Nga 10 days ago. It was reported 04 January that over 300 workers at the factory were missing following the tsunami disaster that devastated the coastline of Sumatra 26 December. Lafarge is the world's largest cement company. AFP PHOTO/Bay ISMOYO (Photo credit should read BAY ISMOYO/AFP via Getty Images)

Avatar18012/04/2021
جان بيار سيريني، الصحافي الفرنسي المخضرم، يلخص كتاب لوك كاليبات الذي أدار فرعاً لشركة الإسمنت العالمية "لافارج" في الجزائر تعرف من خلاله على حقيقة النظام الإقتصادي الجزائري. ماذا يتضمن المقال الذي نشره موقع "أوريان 21" وترجمه من الفرنسية إلى العربية الزميل حميد العربي من أسرة الموقع نفسه؟

من النادر أن يأخذ مدير شركة القلم ليروي حلقة من حياته المهنية. بل يعد ذلك استثنائيا في الجزائر حيث يمتنع الشهود عن الكلام أكثر من أي مكان آخر. من عشر سنوات مضت، وافق لوك كاليبات الذي كان على رأس أحد فروع شركة “لافارج” – عملاق صناعة الأسمنت في العالم – الذهاب إلى الضفة الأخرى من المتوسط لإدارة فرع آخر للشركة. ويعد ذلك تقدما واعدا في المسار المهني حيث أن الأسمنت منتوج استراتيجي في الجزائر التي تعرف طفرة ديموغرافية وتواجه توسعا عمرانيا مذهلا وأزمة سكن حادة.

تعد “لافارج الجزائر” أكبر استثمار فرنسي في البلاد. وتمتلك الشركة مصنعين يوفران ثلث حاجيات السوق، وتوظف ما يقرب من 3000 أجير والعديد من المناولين في المحاجر والمرملات. يحدثنا المدير السابق في هذا الكتاب عن سنواته الجزائرية الأربعة وعن شكوكه ومخاوفه وآماله وخيباته.

طرد “الإطارات” المصرية 

في بداية عام 2010، وصل كاليبات إلى الجزائر العاصمة ليجد نفسه وسط فوضى لا تصدق. فمنذ بضعة أشهر غادرت “الإطارات المصرية” (150 مهندسا وتقنيا) البلاد بعد أن طاردها حشد غاضب من الجزائريين لم يغفر للمصريين الاستقبال الصاخب الذي خص به فريقهم الوطني الذي فاز على الفريق المصري في التأهل لبطولة كأس العالم. وكانت العلاقات مع النظام تتسم ببرودة قطبية. إذ لم ينس عبد العزيز بوتفليقة الذي كان وقتها رئيسا للجمهورية الغارة على مستوى البورصة التي جرت تحت أنفه (8,8 مليار دولار أي 7,48 مليار يورو) حول أسهم نجيب ساويرس، رجل الأعمال المصري الثري وصاحب أوراسكوم للإنشاء والصناعات، وهي شركة متعددة الجنسيات متواجدة في عدد من البلدان الأوروبية والآسيوية والإفريقية ومنها الجزائر.

توالت المضايقات في فوضى تامة: إلغاء منح استغلال منجم الحجر الجيري المجاور لمشروع مصنع الإسمنت الذي ذهب بالتالي أدراج الرياح، اتهام مسؤولي المبيعات بـ“الفساد” وحظر استعمال اسم الشركة “لافارج”. بل وصل الأمر بالحكومة الجزائرية إلى التصرف ضد مصالحها بمنعها لأجنبي أن تكون له أغلبية في شركة ما. وهكذا ستحرم قاعدة 51/49 % المفروضة فعليا البلاد من أي استثمار أجنبي لمدة عشر سنوات حتى تم إلغاؤها تقريبا في 2020.

مناورات مربحة

كان خريج المدرسة العليا للعلوم الاقتصادية والتجارية، وهي مدرسة أعمال باريسية كبيرة في حيرة من أمره خاصة وأن الوضع كان بنفس الغموض على المستوى الداخلي للشركة. كان العمال والزبائن والممولون بالنسبة له ألغازا بحجمها الطبيعي. من يقف وراء الإضرابات وتزايد المطالب المبالغ فيها؟ من يستفيد من تسويق الإسمنت؟ من يختار الشاري لتذكرة مجهولة في موقف سيارات مصنع الإسمنت ثم يسارع لإعادة بيعها لمن يدفع أكثر؟ لماذا يتدخل وزير دولة فرنسي لفائدة ربة منزل جزائرية تعيش في الهضاب العليا والتي تُعتبر طلبيتها مغشوشة تماما؟ التلاعبات حول إسمنت “لافارج” وحده تكون قد عادت بأرباح تقارب 300 مليون يورو على “وسطاء” من أصحاب الامتيازات.

يتم الطعن في شرعية الشركة، ليس في الصحافة فقط. فأوراسكوم التي بنت مصنعين حديثين لها شرعية في نظر الجمهور خلافا لشركة “لافارج”. تدفع الشركة ثمنا باهظا لماضيها الطويل كمحتكر استعماري والتأميم العقابي الذي حصل سنة 1968. أثار وجودها سخطا: “إنهم يعودون من النافذة!” هكذا كان يستنكر الجزائريون قليلو الإدراك للمناورات في البورصة. تحرك الرئيس المدير العام وقام بالتوظيف في عين المكان ووجد عند الشباب والجزائريات – وهما فئتان مهملتان من طرف السلطة – مرتعا هائلا من المواهب والشخصيات على الرغم من قصور جهاز التكوين، الذين سيساعدونه على صعود العقبة. بفضلهم وعزمهم فاز لوك كاليبات تدريجيا بمعركة الرأي العام.

الرقم القياسي العالمي في حوادث العمل

في قطاع تسيطر عليه الدولة، استبق لوك كاليبات الفائض في قدرة الإنتاج وانخفاض الأسعار الذي سيحدث بعد أربع او خمس سنوات وجهّز نفسه لذلك. أطلقت “لافارج الجزائر” من 6 إلى 10 منتجات جديدة كل سنة وفتحت سلسلة من المتاجر تبيع إنتاج الشركة بالتجزئة وضاعفت من مركزيات الخرسانة التي تقطع الطريق على المضاربين وأطلقت مشروع مصنع إسمنت ببسكرة (جنوب البلاد).

كان السياسة الاجتماعية تتبع لكن بتأخر، حيث تمتلك الجزائر من دون شك الرقم القياسي العالمي في حوادث العمل. فالاستهانة بالمخاطر اليومية حالة عامة. ويتم تجاهل الحد الأدنى لمتطلبات الوقاية في المصانع.

أصبحت الموارد البشرية مديرية أساسية في قيادة أركان الشركة، وتم تطوير العلاقات مع الجامعات عندما حصل “خلل” لم يتوقعه أحد في فبراير/شباط 2013: إضراب لمدة أسبوعين أطاح بأموال الفرع. من كان وراء ذلك؟ هل هم مديرا المصنعين الذين شكلا مجموعات صغيرة قادرة على إيقافهما دون أن تعرب أغلبية العمال على موقف لصالح الإدارة أم المضربون؟

إقرأ على موقع 180  سُلالة كورونية جديدة في اليابان.. وسؤال اللقاحات يتجدد

انتهى هذا الفصل بزيادة كبيرة في الأجور ومفاجأة سيئة لرئيس الشركة، إذ كانت الإدارة الوسطى تقوم بغربلة اتصالات الادارة العامة ولم تكن تنقل رسالاته العديدة إلى العمال.

تسلسل هرمي مستتر

يفك الكتاب من الداخل شيفرة سير الاقتصاد الجزائري. تتدخل الإدارة القوية، عندما تتوافق “السلطات العليا” المجهولة طبعا1 حول موقف ما. أما العدالة والشرطة والولايات، التي لا تفتقر إلى أشخاص ذوي كفاءات، فهي على نفس الموجة: لا يتخذ أي قرار دون ضوء أخضر لا يمكن التنبؤ به تماما يأتي من خارج السلالم الهرمية الرسمية.

بالنسبة لمصنعها الجديد في بسكرة على سبيل المثال، فُرض على لافارج “شريك” باسم قاعدة 51/49 %  يتمثل في شقيقين لا يذكر الكاتب اسمهما. كان هذان يمتلكان مصنع طوب متواضع وكانا مدعومين من وزير صناعة ذي نفوذ كبير في ذلك الوقت وهو اليوم في حالة فرار. وقد استفاد الشقيقان بهذه الصفة من قرض بنكي بمبلغ ربع مليار يورو!

يبقى لوك كاليبات أكثر تكتما بشأن النجاح المالي لشركة “لافارج” في الجزائر التي غطت على منافسيها وهيمنت على السوق كليا. جنت شركة الإسمنت كثيرا من المال بسبب التوزيع السيء للأدوار بين قطاع عام غير فعال وشركة متعددة الجنسيات متمرسة تعمل على مضاعفة الابتكارات.

بعيداً عن أسلوب تقارير مجالس الإدارة، يُعد كتاب لوك كاليبات سردا منفردا من شأنه أن يزعج القراء الغاضبين من أسطورة الشركة المواطنة أو من جهابذة التسيير الذين كانوا موضة القرن الماضي. سيقرأ فيه آخرون سردا للحياة اليومية لمدير مسير أجنبي في مواجهة تسلسل هرمي غير مرئي، وهو تسلسل أسياد الجزائر بعد خمسين سنة من الاستقلال.

(*) بالتزامن مع “أوريان 21

Print Friendly, PDF & Email
Avatar

Download WordPress Themes
Download Premium WordPress Themes Free
Download WordPress Themes Free
Free Download WordPress Themes
free online course
إقرأ على موقع 180  سُلالة كورونية جديدة في اليابان.. وسؤال اللقاحات يتجدد