ثروة لبنان.. ولعبة البهلوانية والتشاطر
PRIRAZLOMNOYE, RUSSIAN FEDERATION: A gaz flame is seen behind a barbed wire in the former Yukos and current Rosneft oil company production plant in Prirazlomnoye, western Siberia, 22 March 2005. Russian authorities stripped what was once Russia's biggest oil company of its main asset after imposing more than 27 billion dollars in back taxes. Analysts saw the campaign against Yukos, which has unnerved investors and provoked capital flight, as a Kremlin vendetta against founder Mikhail Khodorkovsky, who financed opposition parties and clashed with the state over its control of lucrative export pipelines. AFP PHOTO / TATYANA MAKEYEVA (Photo credit should read TATYANA MAKEYEVA/AFP via Getty Images)

ثروة لبنان الغازية والنفطية و"إجري سوا". أليس هذا هو لسان حال معظم المسؤولين الذين على عاتقهم وضع ملف الحدود البحرية الجنوبية على السكة الصحيحة؟

لقد بدأ مسلسل الغلط قبل 15 عاماً، أي أننا أهدرنا الكثير من الوقت، بينما عدونا يستخرج الغاز منذ سنوات. كل المعطيات تشي أننا نسير بالإتجاه الغلط، أي تضييع المزيد من الوقت، بينما يزداد حضور الطاقة النظيفة ويتراجع الإعتماد على النفط.. وهذا ما سيكون عليه مصير الغاز في العقود الثلاثة المقبلة، ما يعني أن التأخير سيجعل غازنا بالكاد للإستهلاك المحلي بعد عقد من الزمن.

كل مسؤول، بقيامه بعمل يعرقل مسار التنقيب عن الغاز، أو بامتناعه عن القيام بالمطلوب منه، إنما  يسهم عن سابق تصور وتصميم باهدار هذه الثروة، في حين ان جل همهم الهروب من المسؤولية وتحميلها للآخرين. انها لعبة البهلوانية والتشاطر ولا حساب لضمير او تأدية أمانة وطنية او الحفاظ على مصلحة الشعب والوطن والأجيال القادمة.

رئيس المجلس فاوض على اتفاقية إطار وأضحى لاحقاً لا يطيق ان يسمع أي كلمة أخرى عن الموضوع. أحدهم الآخر استقطع عدة أيام من وقته الثمين ليجد وسيلة تمكنه من مقايضة توقيعه بلغم عقد جلسة لمجلس الوزراء. أحدهم الآخر أصيب بنوبة تروي، وهو المعروف بالنزق، مع العلم ان سيئي النية يرون في ذلك مشروع بازار مع جهات اجنبية.

يجري اغراق ما يوازي ربع مساحة لبنان لقاء تعويم شخص او انقاذ اشخاص.

أحدهم الآخر يتمسك بالتفسير الضيق بمفهوم ممارسة مهام حكومة تصريف الأعمال. وكأنه، قياسا على التجربة، كان “شال الزير من البير”، لو اعتمد التفسير الواسع، وها هي قصة سيرته الذاتية التي إصطحبها معه في رحلة خارجية، إذا صح خبرها، تدل على أي عقوبة يعاقب بها الشعب اللبناني بوضع مصيره بين أيدي هكذا صنف من المسؤولين.

هؤلاء المسؤولون الذين اشرت اليهم يتصرفون كأن الثروة النفطية الوطنية لا تساوي شيئاً. انها تساوي “إجر” كل واحد منهم. اذا ضاعت هذه الثروة، لماذا لا نقطع أرجل هؤلاء المسؤولين ونحتفظ بها في المتحف الوطني بديلاً عن الثروة الضائعة؟ ألا تساوي أرجلهم مجتمعة أضعاف الثروة الوطنية؟ واستطرادا لماذا لا نقطع أيديهم لدمغهم علنا بنقيصة السرقة. بل استطراداً كلياً لماذا لا نقطع اعناقهم بعد ان قطعوا أرزاقنا؟ ان الله عل كل شيء قدير.

Print Friendly, PDF & Email
إقرأ على موقع 180  "يديعوت": حروب سرية مع إيران.. وضغوط على بايدن
Avatar

محافظ الجنوب اللبناني سابقاً

Premium WordPress Themes Download
Download Nulled WordPress Themes
Download Premium WordPress Themes Free
Download Premium WordPress Themes Free
online free course
إقرأ على موقع 180  جلباب الحريرية الضائع: سعد بماذا يشبه رفيق (1)؟