وحدها الوثائق تُنصف أبطال.. أكتوبر

بعد خمسين سنة من حرب أكتوبر (1973)، يُطرح سؤال الوثائق نفسه مجدداً: لماذا يحجب حتى الآن أرشيف الحرب؟

لم يعد هناك سر مخبوء يخشى منه على الأمن القومى.
الأجيال الجديدة من المصريين تحتاج أن تطل بنفسها على المصادر الأصلية حتى يكون بوسعها أن تمتلك نظرة موضوعية ورحبة لأهم حروبنا فى العصور الحديثة.
إنه حق أصيل ومؤكد، أن تعتز بتضحيات الأجيال السابقة عن يقين المعرفة لا بالدعايات المحلقة.
هذه مسألة تدخل فى سلامة الذاكرة الوطنية.
المعضلة الماثلة الآن أن هناك رواية إسرائيلية متكاملة، بعد إتاحة الأرشيف العسكرى والسياسى لحرب (1973)، دون أن تكون هناك رواية مصرية كاملة وموثقة.
ما هو متوافر ــ حتى الآن ــ شهادات لقادة عسكريين إسرائيليين يروون وقائع كانوا طرفًا فيها، يدافعون عن أنفسهم، أو يتهمون آخرين بالمسئولية.
الشهادات المنشورة ــ برغم أهمية بعضها ــ لا تؤسس لرواية مصرية موثقة عما جرى فعلا فى الميدانين العسكرى والسياسى أثناء مواجهات السلاح الكبرى.
الأفدح أن وثائق (5) يونيو/حزيران (1967) ما زالت مودعة فى خزائنها، والخزائن عليها أقفال ومتاريس.
تتوافر آلاف الوثائق عن يونيو وأسرارها، غربية وإسرائيلية، من دون أن تكون هناك رواية مصرية واحدة لها الصفة الرسمية.
الدول تنشر وثائقها السياسية والعسكرية بعد عدد معين من السنين لتضع الحقيقة أمام مواطنيها ـ أيًا كانت مرارتها ـ حتى لا تتكرر أى أخطاء جرت فى الماضى.
الأمر نفسه نفتقده فى حربى «الاستنزاف» و«أكتوبر».
هناك شهادات ودراسات نُشرت لكن الوثائق قضية أخرى.
للوثائق كلمة أخيرة تجيب عن كل الأسئلة: كيف هزمنا ولماذا في يونيو/حزيران 1967؟ وكيف قاومنا وصمدنا حتى عبرنا الهزيمة فى أكتوبر1973؟ ثم كيف أجهضت نتائجها السياسية؟
هناك فارق بين مراجعة التاريخ بالوثائق المثبتة لإدراك حقائقه وتصحيح الذاكرة العامة وبين تعميق الشعور بالهزيمة كقدر إغريقى لا يمكن الفكاك منه، أو نفى أسبابه.
بلغة الوثائق يتأسس الاتفاق والاختلاف على قاعدة معلومات صلبة.

فى الروايات المصرية المتناثرة التى سجلت شهادات أصحابها من القيادات العسكرية والسياسية تبدت بدرجات مختلفة مشكلة متوارثة فى النظر إلى التاريخ، فكل طرف ينظر من زاويته حسب ما تتوافر أمامه من معلومات بحكم مدى قربه من صناعة القرار وحجم إلمامه بصميم المعلومات، وكل طرف يتصور أن التاريخ يبدأ من عنده

بعد «يونيو» جرت مراجعات وتحقيقات فى خلل الأداء العسكرى أهمها ما تقصته لجنة ترأسها اللواء «حسن البدرى».
أفضت المراجعات إلى إعادة تصحيح دور القوات المسلحة، ومنع دخولها فى غير طبيعة مهامها.
أعيد بناؤها وفق مواصفات الجيوش الحديثة، التى تُعلى من شأن الكفاءة والاحتراف وتمنع الانشغال بالسياسة.
وأُسندت مسئوليتها إلى نخبة من العسكريين الأكفاء فى القيادة العامة، كما فى جميع الأسلحة.
تصدر المشهد العسكرى المصرى أفضل ما فى البلد من كفاءات متاحة.
كانت الوطنية المصرية مستعدة أن تقدم كل ما لديها من طاقات عطاء ودم بإيمان حقيقى أن البلد تحارب معركة وجودها ومستقبلها.
لم تكن مصادفة بعد أيام من الهزيمة أن تفرض قوات محدودة فى «رأس العش» كلمتها على الإسرائيليين وتوقع بهم خسائر فادحة فى لحظة انتشاء عسكرى.
أثناء سنوات حرب الاستنزاف جرت بطولات تقارب الأساطير فى ظروف شبه مستحيلة.
بقوة السلاح عبرت مصر قناة السويس فى أكتوبر/تشرين الأول (١٩٧٣)، وكان يفترض أن تعبر أى مشاعر لحقت الهزيمة.
لماذا وكيف؟
هذه مسألة وثائق حتى تكون الرواية التاريخية محكمة والأحكام السياسية لها ما يسندها.
الحقيقة التاريخية أهم وأخطر من أن تلخص فى عبارات عامة، أو دعايات سياسية.
أن يكون الرأى العام أسيرا برد الفعل للرواية الأخرى جريمة تاريخية متكاملة الأركان بحق البطولات التى جرت والتضحيات التى بذلت.
فى الروايات المصرية المتناثرة التى سجلت شهادات أصحابها من القيادات العسكرية والسياسية تبدت بدرجات مختلفة مشكلة متوارثة فى النظر إلى التاريخ، فكل طرف ينظر من زاويته حسب ما تتوافر أمامه من معلومات بحكم مدى قربه من صناعة القرار وحجم إلمامه بصميم المعلومات، وكل طرف يتصور أن التاريخ يبدأ من عنده.
«لماذا لم تذع وثائق سنة ١٩٦٧؟.. ولماذا لا توضع الحقيقة ــ كاملة ــ أمام أصحاب الحق فيها؟».
هكذا طرح ذات حوار الأستاذ «محمد حسنين هيكل» السؤال قاصدًا الذين خرجوا للشوارع عقب الهزيمة يعرضون المقاومة واستمرار القتال، وهم أنفسهم الذين ضحوا بالدم حتى يكون النصر ممكنًا.
فى خريف (٢٠٠٩) وجد نفسه أمام سؤاله بطريقة لم تخطر له على بال.
فقد ألقى اللورد «ديفيد أوين» وزير الخارجية البريطانى الأسبق مداخلة مطولة أمام دارسين فى القاعة الشرقية بالجامعة الأمريكية في القاهرة مدعوًا من «مؤسسة هيكل للصحافة العربية» قال فيها: «إن مصر هزمت فى حرب ١٩٧٣».
كانت تلك صدمة هائلة للصحفيين الشبان، وكادت تفلت مشاعر الغضب عن كل قيد.
لم تكن حرب أكتوبر موضوع محاضرة اللورد «أوين»، ولا كان مقررًا استدعاء شهادته عمن هزم وانتصر فيها.
كان موضوع محاضرته: «الاعتلال فى السلطة.. الصحة البدنية والنفسية للزعماء وتأثيراتها على الحكم وصنع القرار».
فى مساء اليوم نفسه الأربعاء (١٤) أكتوبر/تشرين الأول (٢٠٠٩)، والضجة تتفاعل والصخب يتسع، سألت الأستاذ «هيكل»: «عليك أن تتوقع حملة ضارية باعتبارك الرجل الذى دعاه لإلقاء محاضرة فى القاهرة.. ماذا تنتوى أن تقول، أو تفعل؟».
قال: «ولا أى شىء».
«كل ما لدىّ كتبته بالوثائق والتفاصيل، ولا أحد بوسعه أن يشكك فى موقفى، فضلًا عن أنه لا يصح أن أقول لرجل تولى وزارة الخارجية البريطانية بين عامى ١٩٧٧ و١٩٧٩، وعاصر المفاوضات المصرية ــ الإسرائيلية وأطل من موقعه على موازين القوى، ماذا يقول أو لا يقول، وأنت تعرف أن النخب الغربية فى أغلبها تذهب مع أوين في ما ذهب إليه».
«ثم لا تنسَ أن العالم ينظر إلى النتائج السياسية لأى حرب والباقى كله معروف».
الاستنتاج فى محله ويستدعى مقاربة أخرى لقصة الحرب بكل تضحياتها وبطولاتها وما أحاط بها من تساؤلات جوهرية حول الإدارة السياسية لإنجاز السلاح.
الوثائق ولا شىء آخر غيرها هى التى تنصف بطولة وتضحيات الرجال فى حرب أكتوبر.

إقرأ على موقع 180  بن سلمان أقوى من بايدن سعودياً.. ولا عزاء لخاشقجي!

(*) بالتزامن مع “الشروق

Print Friendly, PDF & Email
عبدالله السناوي

كاتب عربي من مصر

Premium WordPress Themes Download
Download WordPress Themes Free
Download Premium WordPress Themes Free
Download WordPress Themes
free download udemy course
إقرأ على موقع 180  واشنطن والرياض.. التطبيع مع إسرائيل ليس ثالثهما!