“البقاء والارتقاء” لإدمون ملحم: أنطون سعادة والمشروع الحضاري

صدر عن مؤسسة سعادة للثقافة - بيروت 2024،  للباحث إدمون ملحم، المغترِب من شمال لبنان والمقيم في مقاطعة فكتوريا الأسترالية، كتابٌ باللغة الإنكليزية بعنوان “Survival and Revival” ("البقاء والارتقاء: مقاربة تحليلية لفكر سعادة القومي").

كنتُ في مطلع الشباب يوم تعرّفتُ عام 1984 إلى الطالب الشاب إدمون ملحم في مدينة ملبورن، ومنذئذٍ نشأت بيننا كيمياء روحية ما زالت تنمو حتى اليوم. وكم يستسيغ كلانا حكمة جبران خليل جبران: “الحياة لا تبدأ بالولادة بل بالوعي، ولا تنتهي بالموت بل بانطفاء الروح”. وهذه القراءة النقدية للكتاب ليست مراجعة حَرفية أو تقليدية بقدر ما هي إضاءات على الإصدار وما بعد الإصدار، بدءاً من محاولة الإجابة على الأسئلة الإلزامية التالية:

هل أجهَزَ الاستلاب على معظم الأقطار العربية إلى درجة انتفاء الاهتمام بالفكر المقاوِم والنبض المقاوِم؟ هل ما زال للأبحاث التنويرية مكان في عصر الاستهلاك الآليّ والمعلومة العَجْلَى وثقافة الميكرو-وايف؟ هل لمبدأ فصل الدِّين عن الدولة على مستوى دُوَلنا المأزومة مجالُ استدراكٍ، بعدُ، في مجاميع الطوائف والمذاهب والقبائل؟ هل مَن يسأل بين أبناء شعبنا في القرن الواحد والعشرين حتى ما سأله البَيْروني وأبو حيان وأبو العلاء قبل قرون عمّا علينا فعلُه إذا تعارَضَ العقل مع النقل؟

يتوجّه الكتاب، في الدرجة الأولى، إلى الناطقين باللغة الإنكليزية من الجاليات التي كانت العربيةُ لغة أهلها قبل الاغتراب إلى أستراليا والولايات المتحدة وكندا ومهاجِر أخرى. ويتوجّه في الدرجة الثانية إلى الباحثين والأكاديميين في بيئة الأنجلوساكسون، المهتمين بالفكر السياسي والاجتماعي المعني بالهلال الخصيب والعالَم العربي، من دون أن نُغفل حقيقة تاريخية متمثلة في تقاطُع الجغرافيا القومية بالجغرافيا السياسية. وهنا ينداح الموضوع على الفضاء المتداخِل بين الذات الثقافية القومية من جهة، والذات الخارجية من جهة أخرى، لكن على أساس إدراك مقام سورية في الوعي الحضاري الكوني سواء كان ذلك عبر التثاقُف أو عن غير طريق التقابُس الثقافي.

لقد وُفّقَ المؤلف في اختيار العنوان، لأن البقاء والارتقاء هما الهدفان اللذان يرى كبار المفكرين أنهما الأكثر حيويةً وأهميةً في الحياة. فالبقاء مطلب مبدئي محسوم في حين أن الارتقاء، الذي هو مطلب أكثر تعقيداً وأبعد مدًى، يتضمن في جوهره مطلب الإرادة بالنهوض والتجدد والتمدّن. الارتقاء المجتمعي يعني الازدهار والبحبوحة وتنظيمهما العادل، بالمعنى الاقتصادي والنفسي والمعرفي والمناقبي. وهو لا يمكن أن يعني الفحش أو الطبقية أو الدّوْس على الفقراء والمعوزين، إذْ سيَحُول الارتقاء النهضوي دون ذلك كله سواء بالرؤية أو الإدارة أو المراقبة أو المحاسبة.

ونحن نأمل ألا يكون هذا “الكتاب الجديد وردة في حقل ألغام” كما أعربَ الشاعر أنسي الحاج مرةً عن قلقه المُرهف. والحق أن الدكتور ملحم يتناول في فصول كتابه شخصية أنطون سعادة المعروفة بالكاريزما إطلالةً، وبالاطلاع الواسع على التاريخ والفلسفة والأدب والأديان وعِلم الاجتماع، بمنهج عقلاني لا يقبل المساومة. من هنا أهمية دوره التأسيسي-التوجيهي-الانشائي مفكراً وقائداً يشهد له الخصم والصديق، باعتباره شكّلَ عنواناً استنهاضياً للخروج، بمرجعية العقل الرائي، من كهوف الظلامية وذهنية القبيلة إلى آفاق التطور غير المحدود.

الدكتور إدمون ملحم يتناول في فصول كتابه شخصية أنطون سعادة المعروفة بالكاريزما إطلالةً، وبالاطلاع الواسع على التاريخ والفلسفة والأدب والأديان وعِلم الاجتماع، بمنهج عقلاني لا يقبل المساومة

ويُركز المؤلف على الطريحة الفلسفية الجامعة، معتبراً أن القومية الاجتماعية مدرسة مستوفية معادلةَ المادة والروح (المدرحية)، كما هي مستوفيةٌ ثنائيةَ الوعي والصراع بوصفها منظومةً نهضوية: فكراً ووجداناً، سلوكاً ومناقب، بصرف النظر عما اعترى المسيرة من الأخطاء والنواقص التي لا يمكن لمُدرِكٍ نزيهٍ إنكارها. أما الاستقرار المَدرَحيّ والتقدم المستدام فاعتبرهما سعادة، الذي عُقد هذا الكتاب على مفاصل فكره، هدفَيْن استراتيجيَّيْن مرصودَيْن للمجموع، ما يعكس الوثبة الحضارية على الفرد الذي لا يستقيم موقعه الإنتاجي – حتى ثقافياً – إلا في صحن المجتمع وضمن دورته العامة الخلّاقة.

إن حق الصراع هو حقُّ التقدم، يجزم سعادة. وقد ركّزَ في كتابه “نشوء الأمم” على كيفية تَشَكُّل الوجدان القومي وكيفية لَعِب هذا التشكُّل دوراً محورياً لا في الولاء للأمة والوطن فقط بل في إحقاق العدالة الاجتماعية والسِّلم الأهلي المديد. فالأخلاق، الثورية لا الرومانسية، يقظة عقلية-نفسية وشرطٌ مبدئي مركزي لبناء الانسان الجديد. والحقيقة أن قول سعادة بقوة المعرفة سبقَه إليه عدة مفكرين، لكن أهمية هذا القول عنده تكمن في ربطه المعرفة بالمجتمع، ومن هنا قوّتها. أما النهضة فليست تبشيراً ولا شعارات بمقدار ما هي ورشة عمل إنتاجية ذات أفق تغييري، من أجله كانت المعارف والمبادئ والخطط والرؤى.. كل ما سوى ذلك باطلٌ وقَبْضُ الريح.

Print Friendly, PDF & Email
إقرأ على موقع 180  "الغارديان": بن نايف يُعلَّق من كاحليه في غرفة التعذيب! (3)
ربيع الدبس

أستاذ جامعي وباحث في الحضارات (لبنان)

Free Download WordPress Themes
Download WordPress Themes Free
Download WordPress Themes Free
Download Best WordPress Themes Free Download
free online course
إقرأ على موقع 180  فيلم أميركي إيراني طويل