الصحافة اللبنانية Archives - 180Post

سلايدر-2.jpg

تناولت ثلاث مقالات سابقة الأبعاد الفكرية والسياسية لمجموعة من المفكرين المسيحيين اللبنانيين، واحدة منها عن الرؤية الإستشرافية لشارل مالك وتحذيره اللبنانيين من مخاطر التعامل مع اسرائيل، والثانية تطرقت إلى قصائد الشاعر الكبير سعيد عقل عن مدينة القدس المحتلة ودمشق ومكة المكرمة، والثالثة جالت في كتابات النخبة المسيحية في النصف الأول من القرن العشرين وتقاطعاتها المنددة ببناء دولة يهودية في فلسطين والمحذرة منها في آن. هذه المقالة تجول في آراء وكتابات جبران تويني مؤسس صحيفة "النهار" اللبنانية الشهيرة.

عدنان-الحاج-وطلال-سلمان.jpg

جاء إلينا عدنان الحاج، وكنا في الطريق، ليكون "الترجمان" الخاص للإقتصاد، تحت رعاية عصام الجردي، وعندما "تمكن" صُرنا نقول له في إجتماعات هيئة تحرير "السفير": "هات لنا يا كابتن من يُترجم لنا أرقامك ومقالاتك"!

وسام.jpeg

يحيي أصدقاء الصحافي اللبناني الراحل وسام أنطوان متّى ذكراه الأولى في مقرّ جريدة "السفير" في بيروت، السادسة مساء يوم الجمعة (29 تموز/يوليو 2022)، في مناسبة ستشهد توقيع الصحافية الأردنية رانية الجعبري كتابها المخصص عنه: "وشوشات صحافية مستجدّة إلى أبو المتّاوي".

image-1886-0978.jpg

"الناس الواقفين على باب أفران شمسين بجيبوا حاصليْن إنتخابيّيْن على أقلّ تقدير". كان هذا، أحد التعليقات على السوشيل ميديا عقب إعلان النتائج الرسميّة للانتخابات التشريعيّة، مطلع هذا الأسبوع. التعليق كان يريد الإشارة إلى عودة الزحمة الخانقة على أبواب أفران الخبز في لبنان.

سنان.jpg

لا أزال اذكر جيداً ذلك الموعد الذي التقيت فيه وسام متى للمرة الأولى. كان ذلك منذ عشر سنوات على وجه التقريب، وتحديداً في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2011، حينها اتصل بي الصديق المصري اللبناني رجل الأعمال البعلبكي غازي ناصر، عليه رحمة الله، إذ قال لي إن طلال سلمان مالك ورئيس تحرير صحيفة "السفير" تحدث معه عن زيارة صحافي لبناني إلى مصر، ويريد منه أن يسهّل مهمته، هكذا قال لي.

FB_IMG_1627157260894.jpg

في هذه المدينة الحزينة المعلقة بين الحياة والعبث يموت وسام متى أو يدفعنا لإعادة الفلفشة في تعريفات الموت، سريريّة ودماغيّة وعالم البرزخ، نحن الذي يصعب علينا تقديم البرهان، بغير الكتابة - التي هي مزاولة لفن الموت ومراوغة عليه في الأساس - على أننا أحياء. نحن الصاخبون في قبورنا يصعب علينا تقديم البرهان "الحي".

FB_IMG_1627412910542-1280x979.jpg

تحضر أمامي دائماً صورة أحمد مكي بشخصية الخليجي في "طير إنت" عندما أتعرض لتجربة سماع النكات المصرية من أصدقاء غير مصريين، إلا من وسام. فالرفيق تجاوز مسألة المود المصري في إلقاء النكات والإيفيهات الحرّاقة، إلى منطقة الـ "ميم لورد - memelord" الحقيقي.