الصحافة اللبنانية Archives - Page 2 of 3 - 180Post

FB_IMG_1627157306300.jpg

منذ وقعت عينانا على بعض، أعلناه حبّاً من النظرة الأولى. سمّاني "التايب تاعي"، أي الـ type الذي يفضّله، وحدّد: شكلاً ومضموناً وجنسيةً. فجنسيتي مصرية، وهو الذي تعني مصر له الكثير، لا بل تصوغه مثلما صاغت ناسها ومن اشتهى من الناس.

1049675453_0_569_1200_1219_1000x541_80_0_0_1d74c3277c2422d3d0e206a9b866a39b.jpg

الإبتسامة الساخرة التي كانت دائماً تُميّز وسام متى في التعامل مع أصعب الأوقات والظروف والمواقف تجعله شخصاً إستثنائياً يترك فيك أثراً ليس فقط بابتسامته الدائمة ولكن بطريقة تفكيره وتعامله مع الأمور.

عاصي-1280x1026.jpg

"طلع المترو بالتاكسي ولقيلي ع..."، تلك كانت نكتة وسام خلال رحلة التيه بحثاً عن بعضنا البعض في مترو موسكو، في نيسان/أبريل 2017. جملة كانت كفيلة بجعلي أضحك بشكل هستيري وأكون "فرجة العالم"، وفاتحة ذكريات جميلة وكثيرة معاً بين موسكو وبيروت.

قاهرة-نهارا.jpg

رفيق.. كلمة أسمعها منذ الطفولة، لكن لم أشعر بأهميتها إلا عندما عرفتك قبل أكثر من 10 سنوات. أتذكر عندما اعتقد سائق التاكسي في القاهرة أن أسماءنا نحن الإثنين "رفيق" و"رفيق"، من كثرة تردادها بيننا خلال أقل من ربع ساعة، مسافة السكة من وسط البلد لشارع الأزهر!

250px-وسام_متى.jpg

لا أصدق أنك رحلت تاركاً إيانا نضرب كفاً بكف. لا ندري كيف حدث ولا نستوعب ما جرى. لم أتخيل يوماً أن أكتب لأرثيك، وبكل صراحة لا أدري هل أرثيك أم أرثي حالنا برحيلك، برغم علمي يقيناً بأنك الآن تنظر إلينا من فوق وتقول بلهجتك المصرية المختلطة باللهجة اللبنانية "عملتها فيكم يا كاوركات".

FB_IMG_1627412928992-1280x782.jpg

لا أعلم حتى هذه اللحظة ما الذي تحاول فعله؟ على ماذا تراهن في أن "تمشي" هكذا بلا سابق إنذار ولا وداع. أتعلم أنه ليس من حقك أن تترك خلفك 15 سنة، بحلوها ومرها، 15 سنة من الأخوة والدسائس والنميمة و"المانشيتات".. والسخريات حتى عندما تشتد المصائب من حولنا، فتحيلها إلى نكتة لاذعة أو "قفشة" ذكية تتحايل بها على ألم ما.