ثورة يناير Archives - 180Post

مصر.jpg

فى الأيام الأولى لـ(25) يناير/كانون الثاني (2011)، بدت مصر كأنها على موعد مع ثورة جديدة تلخص أفضل ما دعت إليه ثوراتها وانتفاضاتها الحديثة، تواصل فى أزمان جديدة سعيها للحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحق فى الكرامة الإنسانية. إنه الانتقال من عصر إلى آخر، لا من نظام إلى آخر، غير أن الخطى ارتبكت فى أول الطريق وأجهض الفعل الثورى نفسه قبل أن يصل إلى أهدافه.

Egypt_30894.jpg

أذكر أن لقاءنا الأول كان في الفجالة، الشارع أو الحي الذي ما قصدته يوما إلا لغرض له علاقة بالثقافة أو التعليم أو لـ"جبر" عظام الذراع عند برسوم المجبراتي. يومها، أقصد يوم تعرفت عليه، انتهزت فرصة الوجود في الفجالة فلبيت دعوة زميل قديم من أيام المدرسة اشترى محلا لبيع الكتب وانتهى به الأمر ناشرا يعتد بنصيبه المعتبر من أعمال سوق الكتابة والقراءة والورق والأدوات المدرسية.

سلايدر-5.jpg

بعد الإعلان عن "اتفاقية بكين" لتطبيع العلاقات السعودية ـ الإيرانية، تزاحمت الأسئلة الإقليمية والدولية حول احتمال تطبيع العلاقات بين مصر وإيران، وهو احتمال بقدر ما يبدو واقعياً ومنطقياً، فإن محركات دفعه لا تبدو في عجلة من أمرها، إلا إذا كانت ظواهر الأشياء تخفي ما ليس للمراقبين والمتابعين "علم اليقين" بما يجري في الخفايا والخبايا مثلما كانت حال المبادرة الصينية مع طهران والرياض.

هيكل.jpg

كان ذلك سؤالا طرحه الأستاذ محمد حسنين هيكل على الرأى العام قبل ثورة (25) يناير (2011). وهو ينظر فى الأحوال المصرية ويستطلع مستقبلها استعاد تشبيها شهيرا لرئيس الوزراء الفرنسى «بول رينو»: «عربة فرنسا تندفع بأقصى سرعة على الطريق لكن يا إلهى نحن لا نعرف إلى أين؟».

سلايدر-5.jpg

يمكن الانطلاق مما حدث أواخر عهد الرئيس المصري الأسبق، محمد حسني مبارك، لفهم أسباب ما حدث في كانون الثاني/يناير 2011. ثمة مشتركات كبرى صنعت ما حدث، ليكون الخلاف حول درجة أهمية هذه المشتركات - معارضة مشروع توريث الحكم مثلاً - كأسباب ودوافع. أما ما تلا ذلك حتى الآن، فإن الاستقطاب الذي لم تشهد مثله مصر في تاريخها الحديث والمعاصر من حيث التشظي والعمق قضى على أي مشترك يمكن أن يشكل سردية معقولة عما حدث وما يحدث وما سيحدث.