أرمينيا وأذربيجان.. صراع يهدد الناتو وأسواق النفط

تحت عنوان "حرب القوقاز ستشتعل في روسيا وتركيا"، كتب جيمس ستافريديس، وهو أميرال متقاعد بالبحرية الأميركية وقائد سابق في الحلف الأطلسي «الناتو»، مقالة في موقع "بلومبرغ" بتاريخ 30 ايلول/سبتمبر 2020 تضمنت الآتي:

تحول «النزاع المجمد» بين أرمينيا وأذربيجان ليصبح ساخناً جداً. ما قد يبدو لكثير من الغربيين صداماً بسيطاً في زاوية نائية من العالم، له في الواقع آثار كبيرة على الأمن الإقليمي وأسواق الطاقة.
يتركز القتال، الذي يعود سببه إلى انهيار الاتحاد السوفياتي، حول جيب صغير من الأرمن العرقيين داخل أذربيجان يسمى ناغورنو قره باخ. يبلغ عدد سكان الجمهورية الجبلية المعلنة ذاتياً (لم يتم الاعتراف بها رسمياً من قبل أرمينيا) 150.000 نسمة، ولكنها ذات طابع عسكري للغاية. فقد الأذريون السيطرة على المنطقة في صراع في تسعينيات القرن المنصرم أودى بحياة 30 ألف شخص، ولم يتمكنوا من استعادتها بالوسائل الدبلوماسية أو العسكرية.
خلال الفترة التي قضيتها في منظمة حلف شمال الأطلسي، زرت كلا البلدين مرات عدة. رأيت كيف تتغلغل الكراهية وعدم الثقة في البيئة. كان وزيرا الدفاع في ذلك الوقت يكرهان بعضهما بعضاً، وعلى الرغم من أن كلا البلدين كان شريكاً غير عضو في «الناتو» (ولديهما وحدات صغيرة من قواتهما في أفغانستان)، فإن كل ما أراد أي منهما التحدث عنه هو ازدواجية الآخر. لسوء الحظ، كان كل منهما يوجه بدقة وجهة النظر الوطنية تجاه جاره في القوقاز. لا يبدو أن أياً من الجانبين يرغب في إعطاء شبر واحد، سواء بالمعنى الحرفي أو المجازي.

كان الاتحاد الروسي يزود كلا الجانبين بالأسلحة والتدريب، وكان للروس تأثير مهدئ إلى حد ما.
حالياً، لا تبذل الأطراف الخارجية جهداً حقيقياً للتدخل والتفاوض على وقف إطلاق نار جديد، وهو الأمر الذي كان قد ساعد في تهدئة الأمور في الماضي، على الأقل مؤقتاً. وأحدث الجهود تمت بوساطة من قبل ما يسمى بمجموعة «مينسك»، مع وجود فرنسا وروسيا والولايات المتحدة في المقدمة، لكنها انهارت في عام 2010.
الأمر الخطير بشكل خاص في هذا التصعيد الأخير، هو أن تركيا وروسيا تدعمان بقوة أطرافا مختلفة. فالأتراك يكرهون الأرمن ويؤيدون أذربيجان. (في أرمينيا، تظل ذكريات المذابح التي ارتكبها الأتراك العثمانيون منذ أكثر من قرن عاملاً مهماً في التفكير القومي)، في حين أن روسيا لديها معاهدة دفاع رسمية وعلاقات عسكرية دافئة مع أرمينيا.
ضع في اعتبارك أن الدول الأخرى المجاورة للقتال هي جورجيا غير المستقرة على الدوام وإيران، وهي واحدة من ألد أعداء أميركا. وأن أذربيجان الغنية بالنفط -التي تمتلك 7 مليارات برميل من الاحتياطيات المؤكدة وكميات كبيرة من الغاز الطبيعي – لديها خطوط أنابيب معرضة للخطر، تمتد على مسافة 10 أميال من الحدود الأرمنية.
بينما كنت في المنطقة مرات عدة عندما كانت التوترات متصاعدة، أشعر هذه المرة باختلاف خطير. فواشنطن منشغلة تماماً بالانتخابات القادمة. تركيا وروسيا على طرفي نقيض (كما هو الحال في سوريا وليبيا أيضاً). والاتحاد الأوروبي مستغرق في مفاوضات «بريكست» النهائية والتوترات في شرق البحر المتوسط بين اليونان وتركيا. يقول حلف «الناتو»، الذي لا يزال لديه شراكات مع أرمينيا وأذربيجان، «يجب على كلا الجانبين وقف القتال على الفور»، وأنه «لا يوجد حل عسكري لهذا الصراع»، لكنه لا يقدم اقتراحاً ملموساً.
تبدو فرص التسوية السلمية قاتمة. يمكن لنسخة جديدة من مجموعة “مينسك” أن تبني الثقة للتوصل إلى اتفاق. كما أن بوتين مقرب من زعماء كلا البلدين، على الرغم من أن روسيا تميل بقوة إلى زملائها الأرثوذكس المسيحيين أرمينيا. ربما يمكن للولايات المتحدة وروسيا وتركيا، بالعمل معاً، إقناع الجانبين بالابتعاد عن المسار الكارثي الذي يتجهان إليه.
قد يبدأ النهج بعودة رمزية للأرض إلى الأذريين، والتزام كلا البلدين بالتخلي عن استخدام الأسلحة النارية والمتفجرات (مثلما فعلت الصين والهند بعد صراعهما الصغير الأخير على «خط السيطرة» في جبال الهيمالايا)، ونهج تدريجي بشأن فتح الحدود الجديدة. ولكن في الحقيقة، لا شيء من هذا يبدو واعداً.
يتتبع كتاب «الحديقة السوداء»، وهو كتاب رائع من تأليف توماس دي وال، جذور الصراع. ويقول في الصفحات الختامية إن أي حل عادل لنزاع ناغورنو قره باخ “ستترتب عليه تنازلات مؤلمة من كلا الجانبين، وسيتعين عليه أن يوازن بشكل جذري بين المبادئ المتعارضة». في الوقت الحالي، تبدو مثل هذه التنازلات أقل احتمالاً بكثير من حرب صغيرة ذات عواقب كبيرة محتملة”.

Download WordPress Themes
Download Premium WordPress Themes Free
Free Download WordPress Themes
Premium WordPress Themes Download
free online course