“البايدنية”.. مجرد “حركة تصحيحية”!

يعرف الأميركيون جو بايدن "السياسي" بشكل وثيق. هذا ما يجعله مختلفاً بعض الشيء عن دونالد ترامب الذي هبط على البيت الأبيض قادماً من عالم المال والاعلام. 

ظل جو بايدن في دائرة الضوء في السياسة الأميركية لأكثر من أربعة عقود. اليوم يراهن عليه الديموقراطيون للتخلص من كابوس دونالد ترامب.

غير أن تاريخ بايدن الطويل في الترشح للانتخابات الأميركية لا يبعث على الأمل: على مدى أكثر من 32 عاماً، لم يفز بأية انتخابات أولية. في العام 1987 تحطمت آماله قبل أشهر من بدء التصويت حين اتُهم بسرقة خطاب ألقاه نيل كينوك، زعيم حزب العمال البريطاني. في عام 2008، استقال بعد فوزه بنسبة 0.9 في المئة فقط من أصوات المؤتمر الحزبي للديموقراطيين في ولاية أيوا. في تلك المرحلة، تكون إنطباع أن مسيرته الرئاسية قد انتهت ولم يتخيل أحد في تلك اللحظة أن باراك أوباما سيختاره نائباً له.

بالنظر إلى هذا التاريخ الطويل، وإن غير الموفق دائماً، في الانتخابات الأميركية، يمكن الافتراض أن الأميركيين يعرفون بايدن جيداً، ليس من بوابة السيرة الذاتية فحسب، وإنما من بوابة شخصيته وأفكاره السياسية، حتى أن ثمة ميل فطري لدى المحللين الأميركيين باعتماد توصيفات جاهزة  حين يتطرقون إلى نهجه: “الوسطي”، “المعتدل”، “البراغماتي”.. إلخ.

الحملة الانتخابية لجو بايدن تبدو مختلفة عن الحملات الانتخابية للمرشحين الديموقراطيين. على سبيل المثال، جسّدت هيلاري كلينتون شكلاً من أشكال الليبرالية التكنوقراطية القائمة على البيانات الاقتصادية والسوق الحرة والهيمنة العسكرية الأميركية في الخارج. في المقابل، تفتقر حملة بايدن إلى مثل هذه الأمور، فكل ما يقدمه المرشح الديموقراطي الحالي وعود باستعادة وحدة الولايات المتحدة، التي تقوضت في سنوات ولاية دونالد ترامب الأولى، والتي تجعل الانتخابات الحالية الأكثر اثارة للمخاوف من احتمال تطوّرها إلى فوضى دستورية وسياسية وقضائية.

كل ذلك يجعل الأجندة الداخلية تتقدم في برنامج بايدن الانتخابي على الأجندة الخارجية، وهو ما يضفي مزيداً من “المحلية” على السباق الحالي، مقارنة بالاستحقاقات الرئاسية الأميركية السابقة.

بهذا المعنى، لا يمكن الحديث عن “البايدنية” إلا في سياق وضعها على الطرف النقيض من “الترامبية”، أي ان بايدن يمثل كلمة السر التي تجمع كل المشاعر المناهضة لترامب في خضم أزمة الشرعية المستمرة، وموجات الاضطرابات الاجتماعية والعرقية والثقافية، والانهيار الاقتصادي الوشيك، والفيروس التاجي (كوفيدـ19).

“البايدنية” تمثل مساراً وسطاً بين قومية دونالد ترامب اليمينية المتطرفة والاشتراكية الديمقراطية لبيرني ساندرز

لهذا السبب، يستحيل على المرء تصنيف “البايدنية” إلا من بوابة “الترامبية”، فالمذهب السياسي لجو بايدن يكاد يقتصر على ثلاث مكونات لا يغيب عنها دونالد ترامب، ويلخصها باتريك وايمان بثلاث مكونات رئيسية مترابطة:

أولاً، ترامب يمثل انحرافاً في المسار الطبيعي للتاريخ الأميركي.

ثانياً، ابعاد دونالد ترامب عن البيت الأبيض من شأنه أن يحل أزمة الولايات المتحدة جذرياً من خلال إعادة الحكم إلى زعيم مسؤول.

ثالثاً، ليست هناك حاجة إلى تغييرات كبيرة في الهياكل السياسية الحالية أو حتى إجراء تغييرات عميقة في المجتمع.

وبالتالي، يمكن اعتبار “البايدنية” أيديولوجية تركز على الحفاظ على الوضع الراهن.

بذلك، فإنّ “البايدنية” تمثل مساراً وسطاً بين قومية دونالد ترامب اليمينية المتطرفة والاشتراكية الديمقراطية لبيرني ساندرز.

بحسب مجلة “فورين بوليسي” فإنّ “البايدنية” تقترب بذلك من فكرة “الطريق الثالث” التي تبناها زعيم حزب العمال البريطاني طوني بلير في تسعينيات القرن الماضي، أو الفكرة التي تبناها خط معين من المحافظين الأوروبيين القاريين، حين سعى لتمييز نفسه عن اليمين الفاشي من جهة، واليسار الثوري من جهة أخرى، خلال فترة ما بين الحربين الكونيتين وسنوات ما بعد الحرب العالمية الثانية: التقاليد السياسية للديمقراطية المسيحية.

هذه هي عائلة الأحزاب السياسية التي وصلت إلى السلطة في معظم البلدان الأوروبية في أعقاب الحرب العالمية الثانية تحت قيادة شخصيات مثل كونراد أديناور وألتشيدي دي غاسبيري وروبير شومان، لكنها أيضًا لا تزال بارزة اليوم في ألمانيا تحت رئاسة المستشارة أنجيلا ميركل.

منذ بداية حياته السياسية، طور بايدن صورة لنفسه على أنه “باني الجسور”، وبالنسبة إليه، تماماً كما هي الحال مع الديموقراطية المسيحية، فإن أعمال التسوية والمصالحة ليست مجرد أدوات سياسية تكتيكية، بل ترتقي إلى مرتبة المبادئ الأخلاقية

إنطلاقا من محاولة فكرية في القرن التاسع عشر للتوفيق بين العقيدة الاجتماعية الكاثوليكية والديموقراطية الحديثة، يمكن وصف الأيديولوجية الديمقراطية المسيحية من حيث ثلاثة مبادئ أساسية: مفهوم أخلاقي لـ”النظام الطبيعي” كمجتمع متناغم ومتكامل عضوياً، مفهوم علاجي لدولة الرفاه كوسيلة لحماية الوحدة الاجتماعية والاستقرار من خطر الراديكالية؛ وتصور للممارسة الديموقراطية كعملية مستمرة للتسوية والمصالحة بين المصالح الاجتماعية المتضاربة.

تجد كل من هذه الميزات الثلاث صدى قوياً في موقف بايدن السياسي وخطابه الحالي. هذا ما يجعل معركته الانتخابية بحسب مؤيديه “معركة من أجل روح أميركا”، في إشارة إلى فكرة التهديد الروحي والوجودي الذي يمثله دونالد ترامب، والذي يقدم بايدن نفسه فيه كحصن لحماية أميركا.

تشير “فورين بوليسي” إلى أن هذا المفهوم الخاص بـ”روح أميركا” يتبدى اليوم في خطاب بايدن عبر إشارات متكررة إلى مفاهيم “الكرامة” و”الشرف” و”اللياقة” و”العمل الجاد”.

تشير كل هذه المصطلحات إلى رؤية مثالية للمجتمع الأميركي كنظام متناغم ومتكامل عضويا، وهو نظام يقوم على أساس التعاون المتبادل ومجموعة مشتركة من القيم الأخلاقية مستمدة من الماضي، تتكرر ضمن سردية يرددها بايدن باستمرار: “ليست هذه هي الطريقة التي علمنا بها آباؤنا”.

هذا هو البعد الذي تتبناه “البايدنية” في معالجة” الانقسامات التي تعصف بالمجتمع الأميركي، والذي يتماهى مع تركيز الديموقراطية المسيحية الأوروبية التاريخي على قيم “الوحدة الوطنية” و”استعادة” النظام.

على هذا الأساس، تبدو السمة المميزة لأسلوب بايدن السياسي هي التزامه بالمصالحة الاجتماعية من خلال التسوية السياسية. منذ بداية حياته السياسية، طور بايدن صورة لنفسه على أنه “باني الجسور”، وبالنسبة إليه، تماماً كما هي الحال مع الديموقراطية المسيحية، فإن أعمال التسوية والمصالحة ليست مجرد أدوات سياسية تكتيكية، بل ترتقي إلى مرتبة المبادئ الأخلاقية.

مع ذلك، ثمة جوانب من برنامج بايدن لا تتداخل مع التجربة التاريخية للديموقراطية المسيحية الأوروبية، فعلى الرغم من أن بايدن كاثوليكي متدين (يبدو أنه كان يرتدي مسبحة تحت جعبته منذ وفاة ابنه في العام 2015)، إلا أنه لا يزال راسخاً ضمن التقاليد الأميركية للعلمانية التي تفرض “جداراً فاصلاً” صارمًا بين السياسة والدين.

على النقيض من ذلك، فإن الديموقراطية المسيحية في أوروبا متجذرة جزئيًا في محاولة لترجمة مبادئ العقيدة الاجتماعية الكاثوليكية مباشرة إلى برنامج سياسي ديموقراطي. وبهذا المعنى، فإن بايدن هو نسخة أميركية مميزة من هذا الخيط الأوروبي من المحافظة السياسية.

قد ترتسم معالم هوية “بايدنية” في الخارج. ذلك مرتبط بتوجهات بايدن في الخارج. هنا تكفي إشارة ولو سريعة إلى تحسس معظم ديكتاتوريات المنطقة من فوزه.

اذا ما حسم بايدن السباق الرئاسي، فستكون رئاسته ترميمية، وهنا يمكن اعتبار “البايدنية” مذهباً نقيضاً لـ”الترامبية”، ما يجعلها مجرد حركة تصحيحية تستوحي تجربة أوروبية بنكهة أميركية لمواجهة “انحرافات” الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة لا أكثر.

وسام متى

صحافي لبناني متخصص في الشؤون الدولية

Download WordPress Themes Free
Free Download WordPress Themes
Download Best WordPress Themes Free Download
Download WordPress Themes
free download udemy course