مجموعة الأزمات: كوبا وفنزويلا والمكسيك وكولومبيا.. نهج أميركي جديد
WILMINGTON, DE - NOVEMBER 23: A lab technician works behind pens placed in themed President-elect Joe Biden mugs that state "CLEAN" and "USED" at a coronavirus (COVID-19) testing location for media on November 23, 2020 in Wilmington, Delaware. All members of the media must be tested daily before covering President-elect Joe Biden and Vice President-elect Kamala Harris. On January 20, 2021, Biden and Harris will be sworn into office. (Photo by Mark Makela/Getty Images)

في الجزء الخامس والمترجم إلى العربية من تقرير مجموعة الأزمات الدولية، مقاربة لكيفية تعامل إدارة الرئيس جو بايدن مع ملفات الأمم المتحدة، كولومبيا، المكسيك، وفنزويلا وكوبا.

الأمم المتحدة: التركيز على كورونا والمناخ والمصداقية

“ردّ دبلوماسيون في الأمم المتحدة بشكل إيجابي على فوز جو بايدن في الإنتخابات الأميركية. قال أحد السفراء الأوروبيين مازحاً إنه “عيد ميلاد المسيح أتى باكرًا”. بعد أربع سنوات من التعاملات المتوترة مع إدارة دونالد ترامب، كان الكثيرون سعداء لسماع السفيرة ليندا توماس جرينفيلد، التي اختارها جو بايدن لتكون الممثل الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، تعلن في تشرين الثاني/ نوفمبر: “أميركا عادت. التعددية عادت”.

لكن الجزء الصعب ينتظرها في الأشهر المقبلة. يتعين على جرينفيلد، المخضرمة في وزارة الخارجية والتي تحظى باحترام واسع والذي يجب أن يكون تعيينها من قبل مجلس الشيوخ سلسًا، أن تبدأ مهمة شاقة لإعادة بناء العلاقات الأميركية والمصداقية في الأمم المتحدة في نيويورك.

ستكون الخطوة الأولى هي معالجة التحدي الإداري: ستحتاج توماس جرينفيلد إلى إعادة الآلية الدبلوماسية الأميركية في الأمم المتحدة إلى العمل. تعاملت إدارة ترامب مع ممثليها لدى الأمم المتحدة بشكل سيئ، وأرسلت إليهم تعليمات غير واضحة حول كيفية التعامل مع صراعات مثل تلك الموجودة في اليمن وليبيا. لم تتمتع سلف توماس جرينفيلد، كيلي نايت كرافت، بتأثير حقيقي يذكر في واشنطن. سوف تحتاج السفيرة الجديدة إلى طمأنة نظرائها الأجانب بأنها على اتصال كامل بالبيت الأبيض وأنها تستطيع الوفاء بالمقايضات التي أبرمتها في نيويورك.

الخطوة الثانية هي أن تظهر إدارة بايدن دليلاً ملموساً على التزامها بالتعددية. الرئيس يسير على ما يرام بالفعل، بعد أن أوفى بتعهداته بالانضمام إلى اتفاقية باريس لتغير المناخ وأبطل قرار ترامب بالانسحاب من منظمة الصحة العالمية بسبب تعاملها مع COVID-19.

ويبدو أن الولايات المتحدة مستعدة أيضًا لتقديم عطاءات للحصول على مقعد في مجلس حقوق الإنسان، الذي انسحبت منه إدارة ترامب في عام 2018. لكن الإدارة الجديدة يجب ألا تتوقف عند هذا الحد. ستتاح لتوماس غرينفيلد فرصة مفيدة لتأكيد التوجه الاستراتيجي الجديد للبيت الأبيض في الأمم المتحدة في آذار/ مارس، عندما تتولى الولايات المتحدة الرئاسة الدورية لمجلس الأمن. رئيس المجلس يرسم جدول أعمال الشهر، وقد يكون أحد هذه الموضوعات هو التداعيات الأمنية لـ COVID-19، وهي القضية التي فشلت فيها إدارة ترامب في عام 2020، حيث ركزت بشكل أكبر على تسجيل النقاط التافهة ضد الصين أكثر من التركيز على كيفية استخدام سلطات المجلس لمكافحة الوباء. كما لاحظت مجموعة الأزمات، فإن التداعيات الاقتصادية للوباء يمكن أن تؤدي إلى عدم الاستقرار في السنوات المقبلة. لذا يمكن لإدارة بايدن أن تدفع مجلس الأمن إلى إلقاء ثقله وراء الإجراءات، بما في ذلك طرح لقاحات فيروس كورونا على الدول الفقيرة والهشة، للتخفيف من هذه المخاطر.

يجب أن تكون الخطوة الثالثة في تنشيط الدبلوماسية الأميركية هي تعزيز العلاقات مع شركاء الولايات المتحدة الذين أبعدتهم إدارة ترامب عن سياساتها دون جدوى

كما يمكن للإدارة الجديدة أن تشير إلى نهج جديد لمناقشة الروابط بين تغير المناخ والصراع في مجلس الأمن. في عام 2020، قادت ألمانيا تسعة أعضاء آخرين – بما في ذلك فرنسا والمملكة المتحدة – في صياغة مشروع قرار يدعو الأمم المتحدة إلى بذل المزيد من الجهد للتخطيط لهذه التهديدات. لكنها تراجعت عندما هددت إدارة ترامب باستخدام حق النقض ضد النص. قد تعيد إدارة بايدن إحياء نسخة ما من النص الألماني أو على الأقل، تصر على أن يبذل مجلس الأمن المزيد من الجهد للتخفيف من المخاطر المرتبطة بتغير المناخ في البلدان المدرجة في جدول أعماله. يجب أن تجد جمهورًا جاهزًا لهذه الأفكار.

 تحرص المملكة المتحدة، التي تستعد لاستضافة مؤتمر رئيسي للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ في غلاسكو في أواخر عام 2021، وعلى تركيز المزيد من الاهتمام على روابط الأمن المناخي في نيويورك. كما هو الحال مع أعضاء مجلس الأمن الآخرين بما في ذلك إيرلندا والنرويج وكينيا. تتساءل الصين وروسيا عما إذا كان ينبغي على المجلس أن يتولى الأمور البيئية، لكنهما قد يفكران مرتين في اختيار معركة مبكرة مع الولايات المتحدة حول موضوع من الواضح أنه مهم للرئيس الجديد.

أخيرًا، يجب أن تكون الخطوة الثالثة في تنشيط الدبلوماسية الأميركية هي تعزيز العلاقات مع شركاء الولايات المتحدة الذين أبعدتهم إدارة ترامب عن سياساتها دون جدوى. في حين أنه قد يكون هناك مجال محدود لتحسين العلاقات مع خصومها روسيا والصين، إلا أن هناك الكثير مما يمكن للولايات المتحدة فعله مع أصدقائها التقليديين. على سبيل المثال، غالبًا ما تنافست الولايات المتحدة وفرنسا حول قيمة عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي، لكن إدارة بايدن يمكن أن تبدأ حوارًا جديدًا مع باريس حول أفضل السبل لتهدئة العنف المتنامي في معظم أنحاء منطقة الساحل الأفريقي. بالنظر إلى الترتيبات الأمنية متعددة الأطراف في أفريقيا على نطاق أوسع، يمكن للإدارة أيضًا إحياء الخطط – التي تم تطويرها في عهد أوباما ولكنها مهمشة منذ عام 2016 – للأمم المتحدة للمساعدة في تمويل عمليات السلام التي يقودها الاتحاد الأفريقي على أساس كل حالة على حدة.

كولومبيا: تأمين الريف

لطالما لعبت الولايات المتحدة دورًا كبيرًا في كولومبيا، حيث دعمت الحكومات المتعاقبة كما حاربت، وحاولت تحقيق السلام مع المتمردين، والضغط عليهم لكبح تجارة المخدرات الواسعة في البلاد.

ربما كان الإنجاز الأكثر أهمية في هذه الحملة الطويلة الأمد هو اتفاق عام 2016 بين الدولة الكولومبية والقوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك). نجح الاتفاق في نواحٍ معينة. الغالبية العظمى من أعضاء القوات المسلحة الثورية لكولومبيا الذين تم تسريحهم انخرطوا في الحياة المدنية. ودخل قانون العدالة الانتقالية المنصوص عليه في الاتفاقية حيز التنفيذ. لكن من نواحٍ أخرى، هناك عراقيل تتم مثل اغتيال القادة الاجتماعيين، ومعظمهم من النشطاء المحليين في المناطق الريفية وكانوا أكبر داعمين لاتفاق 2016، وبمعدل ينذر بالخطر، يتم هذا من قبل جماعات مسلحة محددة، وكذلك على يد المقاتلين السابقين في (فارك). وتزايدت المجازر وحصل تدهور شامل في الاوضاع الامنية في الريف منذ عام 2020.

مع تعرض مكاسب السلام الهشة للخطر، يمكن للإدارة الأميركية الجديدة أن تلعب دورًا مهمًا في تدعيم اتفاقية عام 2016 لتحقيق السلام والأمن الذي وعدت به. وسيكون المفتاح هو تشجيع بوغوتا على تطوير استراتيجية أكثر واقعية لتأمين الريف، حيث ملأت الجماعات المسلحة الجديدة والمتجددة الفراغ الناتج عن عدم قدرة الدولة على السيطرة على المناطق التي كانت تخضع في السابق لنفوذ القوات المسلحة الثورية لكولومبيا، المتحمسة للاستفادة من الاقتصادات غير المشروعة.

حتى الآن، كان رد الحكومة هو استهداف هذه الجماعات بالقوة العسكرية والتركيز على القضاء على نبات الكوكا بالقوة. يعكس هذا النهج قناعة بوغوتا بأن العنف الجديد يُعزى بشكل حصري تقريبًا إلى تجارة المخدرات والإجرام، بالإضافة إلى ميل واشنطن إلى القضاء على المخدرات. ومع ذلك، تتجاهل هذه السياسة دور الفقر الريفي المتأصل والغياب شبه الكامل لمؤسسات الدولة الفعالة في العديد من المناطق الريفية، مما يسمح بازدهار الأسواق غير القانونية، فالقانون البديل والنظام البديل يبدو أنهما لا يعملان بشكل كفوء، حيث فشلت استراتيجية الحكومة في القضاء على الجماعات المسلحة (التي تميل إلى الانتشار في هذه الظروف) أو القضاء على تجارة الكوكا (شهدت زيادة في إنتاج الكوكايين في عام 2020).

يجب أن تصطف واشنطن وبوغوتا خلف نهج جديد. بدلاً من دفع كولومبيا إلى اتباع سياسة استئصال تعاقب المزارعين الفقراء الذين غالبًا ما تُجبرهم الجماعات المسلحة على القيام بأنشطة غير مشروعة، ينبغي على إدارة بايدن تحديد أولويات جديدة. يجب أن تشجع بوغوتا على تحويل جهودها إلى التنفيذ الكامل للإصلاح الريفي المنصوص عليه في اتفاقية السلام لعام 2016 – مع التركيز بشكل خاص على بناء الطرق التي تربط هذه المجتمعات بالأسواق وتزويد صغار المزارعين بالائتمانات الزراعية – بينما تعيد الولايات المتحدة تركيز مكافحتها الخاصة لمكافحة المخدرات على استهداف سلسلة التوريد لجرائم المالية وشبكات الاتجار. كما ينبغي للإدارة الجديدة أن تركز بشكل أكبر على برامج الدعم للإحلال الطوعي للمحاصيل غير المشروعة بدلاً من الاستئصال.

إقرأ على موقع 180  اللحظة الليبية مؤاتية لإستئناف المفاوضات السياسية

المكسيك: نهاية إستراتيجية الرجل الشرير

يشهد جزء كبير من المكسيك على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة أزمة متفاقمة. تكيف المجرمون في البلاد بسرعة مع التغييرات التي أحدثتها جائحة  COVID-19، ويبدو أنهم عززوا بل وسعوا سيطرتهم على الاقتصادات المحلية والسياسة والسكان. واستمرت المستويات العالية من العنف بلا هوادة. في الواقع، ظلت معدلات القتل أقل بقليل من المستويات القياسية في عام 2020.

عسكرة القبضة الحديدية لم تنجح حتى الآن ولا شيء يوحي بأنها ستمضي قدمًا. يجب أن تواجه واشنطن هذه الحقيقة الصعبة وتغير مسارها. إذا كانت تريد أن ترى السلام عبر حدودها الجنوبية، فعليها أن تدعم المكسيك في الابتعاد عن الحرب

لا يخفى على أحد في واشنطن أن لهذه الأزمة المتنامية تداعيات هائلة على الولايات المتحدة. كانت مسألة كيفية التعامل مع المهاجرين الذين يعبرون الحدود بحثًا عن حياة أكثر أمانًا وازدهارًا في قلب السياسات الوطنية لسنوات. الاتجار بالمخدرات عبر الحدود هو مصدر قلق مستمر للأمن القومي الأميركي. وصلت إدارة ترامب إلى السلطة ووعدت بإيقاف هذه التدفقات، بما في ذلك من خلال البناء المثير للجدل لجدار على طول الحدود، وكان أحد آخر تصرفات ترامب كرئيس هو السفر إلى هناك للتفاخر بعمله لتحقيق هذه الغاية. في حين أوضحت إدارة بايدن بالفعل أنها ستتعامل مع الهجرة بطريقة أكثر إنسانية ومسؤولة.

تنظر الإدارة الجديدة إلى أن أفضل السبل لمساعدة المكسيك على خفض العنف ومستوى الصراع الذي يدفع الناس إلى الفرار من ديارهم، وينبغي أن تغتنم الفرصة لإعادة التفكير في الأسس الرئيسية للتعاون الأمني الثنائي. لسنوات، كان أحد هذه الفرضيات هو “استراتيجية كنج بنج – شخصية كرتونية تمثل الجريمة” – الفكرة القائلة بأن اعتقال أو قتل القادة الإجراميين يجعل المنظمات الإجرامية تنهار. لكن هذا النهج لم يقض على الجماعات الإجرامية. لقد أدى إلى انتشارها. في عام 2006، كانت هناك ستة تكتلات كبيرة؛ اليوم، هناك أكثر من 200 مجموعة مسلحة صغيرة ومتوسطة الحجم منخرطة في فسيفساء من العداوات الإقليمية.

هناك طريقة افضل. ينبغي للمكسيك أن تتخلى عن نهجها العسكري “مقاس واحد يناسب الجميع” لمكافحة الجريمة المنظمة وبدلاً من ذلك تركز الجهود على عدد قليل من المناطق التي يحدث فيها الجزء الأكبر من العنف. يجب أن تطور برامج الأمن والمساعدة المصممة للديناميكيات المحلية في تلك المناطق، وتبحث عن المساعدة من الشركاء الدوليين مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. يجب أن توفر البرامج بدائل توظيف مشروعة لمواجهة الانجذاب الاقتصادي للجماعات المسلحة وفرصًا تعليمية لمعالجة الأسس الاجتماعية والاقتصادية لانعدام الأمن. ويمكن لهذه الجهود أن تساعد في مواجهة التجنيد الإجرامي الجماعي للشباب، ويمكن للوساطة المحلية أن تساعد في تخفيف التوترات داخل المجتمعات بعد سنوات من العنف لخلق بيئة يكون فيها لهذه الجهود فرصة للنجاح. كما يمكن الولايات المتحدة وللشركاء الآخرين مساعدة المكسيك في تنظيف المؤسسات المكلفة بحماية الناس من الجريمة. فعلى مدى عقود، كانت هذه المؤسسات مليئة بالتواطؤ والفساد.

ومع ذلك، من أجل جعل هذا ممكنًا ستحتاج المكسيك إلى دعم من واشنطن. وعلى مدى العقود العديدة الماضية، كانت حكومة الولايات المتحدة في مناصرتها وتصميمها وتمويلها تفرض في الواقع حربها على المخدرات على جارتها، وتأمل في أن تتمكن من تطهير البلاد من التأثير الاجتماعي والسياسي والاقتصادي المدمر لتجارة المخدرات، وتحقيق مزيد من الاستقرار في المنطقة. منذ أوائل السبعينيات، استثمرت في هذه الرؤية، وضخت مليارات الدولارات في هذا الجهد. لكن عسكرة القبضة الحديدية لم تنجح حتى الآن ولا شيء يوحي بأنها ستمضي قدمًا. يجب أن تواجه واشنطن هذه الحقيقة الصعبة وتغير مسارها. إذا كانت تريد أن ترى السلام عبر حدودها الجنوبية، فعليها أن تدعم المكسيك في الابتعاد عن الحرب التي أجّجت العنف الذي كان من المفترض أن ينتهي.

فنزويلا: العودة إلى طاولة المفاوضات

تواجه فنزويلا واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم، نتيجة أزمة سياسية واقتصادية طويلة الأمد، ولا تُظهر أي علامة على انحسارها. تقع المسؤولية عن هذا المأزق في المقام الأول على عاتق حكومة الرئيس نيكولاس مادورو، التي أساءت إدارة الاقتصاد بشكل خطير منذ عام 2013، وبدءًا من عام 2016 تحركت بقوة لحرمان المعارضين من السلطة والمساحة السياسية. كرد فعل على هذا الأخير، حاولت المعارضة السائدة، التي قادها خلال العامين الماضيين خوان غوايدو، رئيس الجمعية الوطنية السابق و”الرئيس المؤقت”، وبدعم من الولايات المتحدة وحوالي 60 دولة أخرى، بوسائل مختلفة إسقاط مادورو. وكانت الانتخابات البرلمانية التي جرت في كانون الأول (ديسمبر) – والتي قاطعتها المعارضة – مؤشرا على فشل هذه الجهود. كما أنها كانت تشير إلى عقم سياسات الولايات المتحدة.

مع تولي إدارة بايدن زمام السياسة الأميركية، حان الوقت لإعادة التقييم الاستراتيجي. جزء من ذلك ينطوي على مواجهة حقائق معينة. لم تترك انتخابات كانون الأول (ديسمبر) أمام غوايدو مكانة كافية للادعاء بأنه الرئيس الشرعي. على الرغم من أن المعارضة تجادل بأنه يجب الاعتراف بالبرلمان الحالي حتى إجراء انتخابات حرة، فإن الاعتراف غير المشروط بـ”الرئاسة المؤقتة” لغوايدو سيكون عقبة أمام المفاوضات التي ستكون ضرورية للتوصل إلى تسوية سياسية. لذلك، أيضًا، سيستمر الإصرار على رحيل مادورو كشرط مسبق. لاستئناف المفاوضات مع أي فرصة للنجاح، سيتعين على المعارضة تخفيف موقفها من هاتين النقطتين، ويجب أن يكون كلا المعسكرين مستعدين لتقديم تنازلات. يجب أن تكون الحكومة مستعدة للموافقة على الإصلاحات التي يمكن أن تتيح انتخابات حرة ونزيهة. يجب أن تكون المعارضة مستعدة لتبني فكرة الانتقال التدريجي الذي يضمن لأعضاء حكومة مادورو والحركة الشافيزية المرتبطة بها التحرر من الاضطهاد واستمرار الحق في المشاركة السياسية.

يمكن لواشنطن أن تساعد في زيادة احتمالات نجاح هذا النهج من خلال توضيح أنها ستتخذ نهجًا أكثر دقة للعقوبات مما فعلت خلال إدارة ترامب. يجب أن تخضع العقوبات الحالية لمراجعة إنسانية سريعة وتقليصها عند الضرورة للسماح بمساعدات أعمال الإغاثة من الأوبئة ومنع الضرر الذي يمكن أن يتجنبه السكان. وعلى وجه الخصوص، ينبغي عليها إلغاء الحظر المفروض على مقايضة النفط الخام بالديزل، والذي يهدد بإضعاف القدرة على نقل المواد الغذائية والضروريات وزيادة إعاقة توليد الطاقة. بالتوازي مع ذلك، يجب على الولايات المتحدة أن توسع نطاق المساعدة الإنسانية إلى حد كبير.

يمكن أن تساعد قنوات الاتصال المحسنة مع كوبا، حليف مادورو الرئيسي، في هذه الجهود.

يجب على الإدارة الأميركية الجديدة أن تراجع على الفور تصنيف كوبا كـ”دولة راعية للإرهاب”، وهو ما أعلنه وزير الخارجية السابق مايك بومبيو قبل أيام من مغادرته منصبه. يجب أن يسعى بايدن إلى العودة إلى أجواء الانفراج مع هافانا التي توصل إليها الرئيس باراك أوباما وحث كوبا على دعم المفاوضات الشاملة في فنزويلا.

أخيرًا، يجب على الولايات المتحدة تنسيق استراتيجيتها الدبلوماسية مع شركائها في أوروبا وأميركا اللاتينية، بهدف البناء على العملية التي يسرتها النرويج والتي تم تعليقها في منتصف عام 2019. يمكن لمجموعة الاتصال الدولية، التي يشترك في رئاستها الاتحاد الأوروبي، أن تقود جهود التنسيق مع الولايات المتحدة وحكومات نصف الكرة الأرضية في مجموعة ليما. حالما تتوافر الشروط لاستئناف المفاوضات، ينبغي تنظيمها بحيث تتضمن حلقة خارجية من الضامنين الدوليين تشمل حلفاء مادورو”.

Print Friendly, PDF & Email
Download WordPress Themes
Free Download WordPress Themes
Free Download WordPress Themes
Download WordPress Themes
free online course
إقرأ على موقع 180  هل ينهي "كورونا" حكم اردوغان؟