حين تغيب ميركل.. وتكبر المخاوف مع شولتس

بعد سبعة وسبعين يوماً من تاريخ صدور نتائج الانتخابات لشغل مقاعد البوندستاج، برلمان ألمانيا، تمكنت أحزاب الاشتراكيين الديموقراطيين والخضر والديموقراطيين الأحرار من إعلان توصلها إلى اتفاق على تشكيل ائتلاف حاكم.

نُشِر الإتفاق الإئتلافي في مائة وسبع وسبعين صفحة وكان منطقياً أن يجري الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة بعد الحصول على ثقة البرلمان والتقاء أعضائها وفي مقدمتهم رئيس الحزب الاشتراكي الديموقراطي، بصفته رئيس الحكومة ومستشار ألمانيا الجديد، برئيس الدولة.

بدت لي هذه المقدمة عندما كتبتها قبل أيام روتينية للغاية. مقدمة تصلح لخبر في صفحة الأخبار الخارجية يحكي عن إنتخابات تشريعية في دولة من بين حوالي مائة دولة أو أكثر أسبغ عليها جميعاً سمة الديموقراطية الرئيس جو بايدن عندما قرر دعوتها للمشاركة في قمة فريدة من نوعها: قمة الدول الديموقراطية.

استحقت ألمانيا الجديدة صفة الدولة الكبرى يوم توحدت في أعقاب سقوط الشيوعية، وهي الآن تستحق أن تصطف في صف القوى العظمى لو شاءت نخبتها السياسية أن تسلك هذا الطريق نحو المستقبل. كانت بالفعل واحدة من هذه الدول العظمى حتى نشوب الحرب العالمية الأولى. دخلت حرباً عالمية وانهزمت وذاق شعبها الهوان وعادت في أقل من عشرين عاماً قوة عظمى فدخلت حرباً عالمية ثانية. إنهزمت مرة ثانية وأقسمت نخبتها الحاكمة ومعها الولايات المتحدة قسماً مغلظاً من بندين؛ أولهما، التزام حكومات ألمانيا بالديموقراطية الليبرالية كما هي مفهومة ومطبقة في دول الغرب؛ وثانيهما، انتهاجها سياسة السلم ونبذ الحرب، كلاهما في إطار الإحتماء بحلف شمال الأطلسي والمساهمة في أنشطته وأهدافه السلمية فقط.

***

خلاصة الكلام، صحيح أن ألمانيا دولة من مائة دولة ديموقراطية بالمعنى الأمريكي، الغالبية العظمى منها ينطبق عليها صفة الدول العوام، إن صح التعبير، ولكن الصحيح أيضاً أن ألمانيا ربما هي الآن الدولة الكبرى الأكثر أهلية لتنتقل في سنوات قليلة إلى مرتبة القوى العظمى، فالإمكانات الضرورية لهذه القوة متوافرة. يكفي أن نُردد مع نشرات الإحصاء الصادرة عن  المؤسسات الدولية الاعتراف بأن ألمانيا قطب رابع من أقطاب الإقتصاد العالمي بعد الولايات المتحدة والصين واليابان. إلحاح هذا الواقع الفريد من نوعه كان سبباً من الأسباب التي دفعتني للكتابة عن ألمانيا كطرف دولي يتأثر إلى العمق بما يجري حوله وهو مدعو بإصرار متزايد  من أمريكا ليؤثر بقدر ما يتأثر.

أتخوف من قصور محتمل في أداء دور القيادة الألمانية حين تغيب ميركل عن مسرح العلاقات الأوروبية الروسية. هنا يكمن الخطر الحقيقي الذي يُهدّد وحدة أوروبا… هنا أرى بوضوح سقوط حاجز المرونة والصبر والكاريزما وكذلك الشكوك البنّاءة في قدرات أمريكا الحقيقية ونوايا  نخبتها السياسية

لسبب آخر تصورت أن للتجربة الألمانية سحر أوروبي من نوع خاص وأنها بذلك تستحق الإهتمام والكتابة عنها. لفت نظري تحليل يضع السيدة أنجيلا ميركل على مستوى أهمية إثنين لعبا أدواراً كبرى في تاريخ ألمانيا وأوروبا في آن واحد. الأول، تعود سيرته إلى عقد السبعينيات من القرن التاسع عشر، أي قبل مائة وخمسين عاماً تقريباً، هو اوتو فون بسمارك المستشار الذي صنع ألمانيا كما نعرفها عندما وحّد إقطاعياتها وولاياتها وإماراتها في دولة واحدة، وهو الذي إمتحن قوتها وحدّد لها مكاناً متميزاً على خريطة توازن جديد للقوى الكبرى الأوروبية والإمبريالية عندما حقّق نصراً هائلاً على فرنسا. الثاني، هو هلموت كول، وهو أيضاً المستشار الذي أعاد لألمانيا وحدتها بعد أن قسّمتها هزيمتها في الحرب العالمية الثانية إلى دولتين واحدة شيوعية والثانية رأسمالية. المثير في حسابات التاريخ أن تخرج من ألمانيا الخاضعة للنفوذ السوفييتي أنجيلا ميركل، الشابة التي قادتها الظروف أن تتعلم في برلين فنون القيادة السياسية في ظروف صعبة على يد كول نفسه. يلفت النظر أن كلاً من الثلاثة، بسمارك وكول وميركل قضى في المستشارية ستة عشر عاماً. لاحظت أيضاً أن الثلاثة تركوا ألمانيا أقوى وأعظم نفوذاً مما كانت عليه قبل توليهم منصب المستشارية.

لسبب ثالث كان إهتمامي بتغيير آلة وأشخاص وأطراف الحكم في ألمانيا يزداد مع الوقت. إذ حدث بين ما حدث، وهو كثير، أن تغييراً، أو تطوراً أقرب إلى التحول، وقع في البيئة الجيوسياسية المحيطة بصناع القرار السياسي في برلين. نعرف كيف أن دونالد ترامب الرئيس السابق للولايات المتحدة أثار شكوكاً حول صدقية أمريكا ونواياها الحقيقية تجاه أعضاء الحلف الأطلسي. هذه الشكوك تفاقمت فتسربت إلى داخل أجهزة الإتحاد الأوروبي الذي هو في مكانة قرة عين أنجيلا ميركل وهذا الجيل من حكّام ألمانيا.

ساد رأيٌ، وما يزال سائداً، في عموم عواصم أوروبا بأن الرئيس ترامب، وبايدن من بعده، غير واثقين تماماً من قوة أمريكا وقدرتها على تنفيذ مهامها في الدفاع عن أمن القارة الأوروبية ومواقع الغرب في الخارج. كلاهما لم  يرتاحا إلى حال أمريكا. أحدهما وصل إلى البيت الأبيض محمولاً على شعار صنع أمريكا عظمى من جديد والثاني على شعار إعادة بناء أمريكا بناء أفضل.

لسبب رابع، يرتبط ارتباطاً غير مباشر بالسبب السابق، إذ صرتُ أضغط على نفسي ووقتي بغية الوصول إلى فهم أوسع لدوافع التغير في توجهات الرأي العام في أوروبا. أتصور، وعن حق ونتيجة اختلاط ببعض المتخصصين والقريبين من مراكز العصف الفكري، أتصور أن كثيراً من صُنّاع الرأي والقرار في الغرب، وربما في الشرق أيضاً وبخاصة في روسيا وبدرجة أقل في الصين، صاروا يصنفون السياسة صنفين، صنف ما قبل الخروج من كابول، وصنف ما بعد الخروج من كابول. المهم أن الخروج من كابول أفرز في الأوروبيين نوعاً من التعالي على أمريكا والأمريكيين.

إقرأ على موقع 180  تسمية رئيس الحكومة.. أمانة نيابية

يجب ممارسة بعض التحفظ هنا، فالتعالي لم يبدأ بالخروج من كابول وإنما تفاقم معه. لعله بدأ بوصول ترامب إلى قمة السلطة في أمريكا. أذكر ـ على سبيل المثال وببعض المبالغة ـ ظاهرة التعالي في التعامل مع الدبلوماسية الأمريكية، وفي حالات صريحة وواضحة في التعامل مع رموز الدولة الأمريكية وخصوصاً أثناء انعقاد القمم الدولية. صعب ألا نفسر التغير في قسمات الوجه وتعبيراته عندما كانت المستشارة أنجيلا ميركل والرؤساء إيمانويل ماكرون وجاستن ترودو وفلاديمير بوتين يتحدثون إلى الرئيس ترامب إلا هذا التفسير.

للحق، يجب أن أذكر أنني لم ألاحظ تغييراً ملموسا على وجه الرئيس الصيني أو لعلها تقاليد الصين التي تحظر على الوجوه أن تعكس ما في القلوب والعقول. تفاقم التعالي على أمريكا مع مرور الوقت حتى صار بعد الخروج من كابول علامة من علامات تدهور مكانة الغرب وليس فقط تدهور العلاقات داخله.

لسبب آخر عدت للإهتمام بأداء الدبلوماسية الألمانية. لا حديث عن الدبلوماسية الألمانية يكتمل إلا بنصيب وافر من مناقشة دور ألمانيا في مسألة الوحدة الأوروبية. قيل وعن حق أن أوروبا الموحدة في نهاية الأمر فكرة فرنسية وجهد ألماني. وفي هذا الصدد، يمكن تفهم أحد دوافع قلق الوحدويين الأوروبيين على مستقبل أوروبا في غيبة أنجيلا ميركل عن مسارح القيادة في الاتحاد الأوروبي. يشفع للوحدويين أن خليفة ميركل في المستشارية الألمانية معتنق للوحدة ومدرب تدريباً جيداً على قيادة الدبلوماسية المالية والاقتصادية لألمانيا وبخاصة في المسائل الأوروبية ومنطقة اليورو تحديداً. في الوقت نفسه، أتخوف من قصور محتمل في أداء دور القيادة الألمانية حين تغيب ميركل عن مسرح العلاقات الأوروبية الروسية. هنا يكمن الخطر الحقيقي الذي يُهدّد وحدة أوروبا وسلامها الداخلي ورخاءها الاقتصادي. هنا أرى بوضوح سقوط حاجز المرونة والصبر والكاريزما وكذلك الشكوك البنّاءة في قدرات أمريكا الحقيقية ونوايا  نخبتها السياسية. كلها علامات أداء دبلوماسي لم تحد عنه السيدة ميركل على إمتداد ستة عشر عاماً. بدأنا نشهد تصعيداً متعمداً من الطرفين الروسي والأوروبي في مواجهة معقدة، يأخد التصعيد شكل المشاكسة، روسيا تشاكس بافتعال أو إثارة أزمات حدود وأوروبا راحت تدعو إلى قمة تشارك فيها جميع دول جوار روسيا بحجة أنها دول جوار لأوروبا أيضاً، ومنها أذربيجان وأرمينيا وبيلاروسيا وجورجيا ومولدوفا وأوكرانيا. عادت أوروبا تنفّذ إجراءات بعضها بتكليفات أمريكية.

لا أستبق الأحداث ولكنني أردّد مخاوف بعض الأوروبيين حين أقترح أن المستشار أولاف شولتس خليفة المستشارة ميركل يقود حكومة غير منسجمة في تركيبتها الداخلية وأن الوثيقة ذات المائة وسبع وسبعين صفحة ليست التعويض الكافي عن عدم الانسجام ولا هي الضمان المناسب لدرء تداعياته

في الوقت نفسه، راحت الدبلوماسية الأمريكية، من جهتها، تتحرك وفق أولويات جديدة قد لا تتناسب بالضرورة وأولويات أوروبا. يتصدر أولويات إدارة الرئيس جو بايدن الحاجة إلى استعادة مكانة أمريكا، وإن لزم الأمر استعادة حالة الحرب الباردة مع الصين أضيف إليها مؤخراً روسيا دون استشارة الحلفاء، وفي غيبة أنجيلا ميركل.

***

لا أستبق الأحداث ولكنني أُردّد مخاوف بعض الأوروبيين حين أقترح أن المستشار أولاف شولتس خليفة المستشارة ميركل يقود حكومة غير منسجمة في تركيبتها الداخلية وأن الوثيقة ذات المائة وسبع وسبعين صفحة ليست التعويض الكافي عن عدم الانسجام ولا هي الضمان المناسب لدرء تداعياته. كان من أهم علامات عدم الانسجام الهرولة للتدخل في شأن مستقبل جزيرة تايوان، أي استعجال قرار الإنضمام إلى تيار الحرب الباردة الذي تقوده أمريكا ضد الصين، ومن علاماته أيضاً الاتجاه لوقف العمل باتفاقية مد خطوط الغاز الروسي، وكان المد مقرراً ليسبق قدوم الشتاء. من جهة أخرى، أتصور أن “الخضر”، وقد تولوا المسئولية عن إدارة الدبلوماسية الألمانية في عهدها الجديد، لن يتوانوا عن إثارة مشكلات حول التزام الدول بسياسات تحترم حقوق الإنسان ولا شك أن هذا الموقف من تايوان كان بمثابة أول تعبير علني عن بدء تنفيذ نوايا “الخضر”، يليه مباشرة التغريدة الصادرة من وزارة الخارجية في برلين عن شأن داخلي مصري. هنا تجدر المقارنة بين الأداء الدبلوماسي لحكومة ميركل في مثل هذه القضايا الحساسة على امتداد ستة عشر عاماً وأداء حكومة شولتس المتعددة الأيديولوجيات والألوان منذ أن تولّت السلطة.

لست من عشاق كلمة “ثوابت” عند الحديث عن تجارب الأمم في صعودها وانحدارها. أفضل كلمة أولويات. أعتقد مثلاً أن إستقرار أوروبا والحاجة المتجددة إلى تشجيع الهجرة المحسوبة والحرص على التحالف مع أمريكا القوية والتأكيد على ضرورة “تكتيف” الدور القيادي لفرنسا في أوروبا، كلها وغيرها أولويات يجب أن تأتي قبل المصلحة الضيقة لتيارات وأحزاب ألمانية.

Print Friendly, PDF & Email
جميل مطر

كاتب ومفكر مصري مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي

Download Nulled WordPress Themes
Free Download WordPress Themes
Download WordPress Themes Free
Free Download WordPress Themes
udemy paid course free download
إقرأ على موقع 180  آسيا في انتظار مستقبل بدون هيمنة أمريكية