تقارب تركي أرميني.. ولكن

Avatar18030/04/2022
جيم تيلان، صحافي قيد التكوين في أحد معاهد الصحافة بفرنسا، كما يُعرّف عنه موقع أوريان 21، في معرض تقديم تقريره عن العلاقات التركية الأرمينية الذي ترجمته الزميلة سارة قريرة من أسرة الموقع نفسه من الفرنسية إلى العربية، وهذا أبرز ما تضمنه: 

“شعبان قريبان، وجارتان بعيدتان”. هكذا كان الصحفي التركي الأرمني هرانت دينك – الذي قُتل في اسطنبول أمام مكتب جريدته “آغوس” في عام 2007 – يرى العلاقة بين تركيا وأرمينيا. كان الرجل يكافح من أجل تحقيق حلمه، وهو تطبيع العلاقات بين الدولتين. واليوم، يبدو هذا الهدف أقرب من أي وقت مضى، حتى لو كان هذا التقارب يتعلق أساسًا بالمجالات الاقتصادية والدبلوماسية على المدى القصير.

كانت استعادة العلاقات التركية الأرمنية من بين أولويات حكومة رجب طيب أردوغان خلال سنواتها الأولى. فقد كانت تركيا آنذاك في خضم الحوار من أجل انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، وكان الانفراج مع أرمينيا جزءاً من سياستها الخارجية. في هذا السياق، زار رئيس الجمهورية التركية السابق عبد الله غول سنة 2008 يريفان لحضور مباراة كرة قدم بين المنتخبين، ولاقت هذه اللفتة ترحيبًا من قبل العديد من القادة الأوروبيين.

في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2009، وقّع البلدان على بروتوكول لإعادة العلاقات الدبلوماسية في زيورخ. ومع ذلك، لم يصدّق أي من البرلمانين أبداً على هذه الوثيقة. ويعود السبب الرئيسي لانتهاء هذه العملية وفق بيرم بالسي، مدير المعهد الفرنسي لدراسات الأناضول، لموقف أذربيجان المعادي، بعد أن استخدمت باكو حق النقض خوفًا من العزلة في حالة تقارب تركي أرمني. من جانبها، لا تريد تركيا المجازفة بعلاقاتها مع أذربيجان، كون الأخيرة شريكاً اقتصادياً أساسيا لأنقرة، لا سيما في مجال المحروقات.

أما السبب الثاني لفشل هذه المحادثات الأولى، فهو المنعرج المناهض للغرب الذي تبناه أردوغان منذ عام 2013، إذ تم تعليق المفاوضات مع أرمينيا عندما لم تعد عضوية الاتحاد الأوروبي مُدرجة في أجندته السياسية. وفي عام 2017، أدى كلّ من التحالف السياسي مع حزب العمل القومي ثم الدعم العسكري والمالي لأذربيجان خلال حرب ناغورني قره باغ الثانية إلى تدهور العلاقات الثنائية بين الأتراك والأرمن مرة أخرى، وبشكل كبير.

تحسن السياق الجيوسياسي

في 13 ديسمبر/كانون الأول 2021، أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أخيرًا استئناف المحادثات. وبعد شهر، انعقدت القمة الأولى بين الوفدين التركي والأرمني في موسكو، ثم جرى اجتماع دبلوماسي ثانٍ في 24 فبراير/شباط بفيينا. واستؤنفت الرحلات الجوية التجارية بين أنقرة ويريفان في 2 فبراير/شباط 2022، بعد توقّف دام 30 عامًا (منذ 1993). وأخيرًا، اعتُبرت مشاركة وزير الخارجية الأرمني أرارات ميرزويان في المنتدى الدبلوماسي بأنطاليا في 11 مارس/آذار 2022 علامة جديدة على الاسترخاء بين البلدين. وخلال هذه الزيارة، قال الوزير الأرمني “إن غالب الشعب الأرمني يؤيد التقارب”.

بالنسبة لباكرات إستوكيان الذي ينظر إلى هذا التقارب باستحسان، فإن العديد من الأرمن يخشون أن يُغرق الاقتصادُ التركي السوق الأرمنية. ويضيف: “مع فتح الحدود واستئناف التجارة، أخشى أن تصبح أرمينيا بمثابة قبرص الشمالية الثانية، أي منطقة يسيطر عليها رجال الأعمال الأتراك”

يكمن الاختلاف الأكبر مع تجربة عام 2008 في حرب ناغورني قره باغ الثانية. فبالنسبة لسنان أولغن، وهو دبلوماسي سابق ومدير مركز دراسات الاقتصاد والسياسة الخارجية – وهو مركز أبحاث تركي-، كان اتفاق وقف إطلاق النار في 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 في ناغورني قره باغ ضروريًا لاستئناف المحادثات. من الجانب التركي، تم تحقيق شرط أنقرة لفتح حدودها، وهو إعادة المقاطعات السبع الواقعة خارج قره باغ إلى أذربيجان، بعد أن احتلتها أرمينيا منذ عام 1994. ومن الجانب الأذربيجاني، لم تعد باكو تستخدم حق النقض ضد عملية السلام، بعد أن أصبح الوضع الراهن في ناغورني قره باغ لصالحها.

العامل الثاني الذي يجب مراعاته هو التحول الذي طرأ في السياسة الخارجية التركية. يعلّق سنان أولغن قائلا: “تسعى تركيا لإصلاح علاقاتها مع جيرانها، وكذلك مع الغرب، ويجب قراءة التقارب مع أرمينيا في هذا السياق. كما تسعى الحكومة التركية إلى فرض نفسها في دور الحكم في القوقاز، كما هو الحال في الحرب على أوكرانيا”. قد تتعارض هذه السياسة مع الكرملين، إذ تريد روسيا السيطرة على العملية، ما يفسّر انعقاد المحادثات الأولى في موسكو. ويضيف أولغن: “يؤيد فلاديمير بوتين الحوار التركي الأرمني، لكن قد يتغير موقفه إن أصبح مجال النفوذ التركي مهمًا للغاية في الجوار الروسي”.

من الجانب الأرمني، تمكّن عودة العلاقات مع تركيا من تخفيف الاعتماد على روسيا. فأرمينيا عضو في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وهو تحالف عسكري تهيمن عليه روسيا ويعدّ ست جمهوريات سوفيتية سابقة، وهي أرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان، وقيرغيزستان وروسيا وطاجيكستان. وقد تجد أرمينيا نفسها مضطرة إلى تعبئة قواتها في حال تعرّض إحدى الدول الأعضاء إلى هجوم مسلّح. يشرح ميشيل ماريان، وهو أستاذ في معهد الدراسات السياسية بباريس، قائلاً: “بالنسبة للعديد من الأرمن، زادت الحرب في أوكرانيا من شعورهم بأن تحالفاً ذي أولوية قصوى مع روسيا قد يقود أرمينيا إلى الانخراط مع فلاديمير بوتين في مغامراته المتهورة. إلى جانب ذلك، فإن الانفتاح على تركيا يغري جزءاً كبيراً من الأرمن، ذلك أن الحاجة إلى الخروج من العزلة باتت أهمّ من المسائل التاريخية والجيوسياسية”.

إقرأ على موقع 180  استقالة لافروف تنتظر حل معضلة البديل

تطبيع بخطى صغيرة

حتى لو تضاعفت اللقاءات، تظل مسألة الاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن بمعزل عن المحادثات. ووفق سنان أولغن، فإن “طلباً كهذا من الجانب الأرمني سيعيق المفاوضات”. ويرى الباحث أن التطبيع سيتم قبل كل شيء في المجالين الدبلوماسي والاقتصادي. “ستكون الخطوة الأولى هي فتح سفارات لكلا الجانبين، وسيلي ذلك فتح الحدود البرية واتفاقيات تجارية. لكنني لا أعتقد أنه سيتم توقيع اتفاقية تجارة حرة”. وبالنسبة لباكرات إستوكيان الذي ينظر إلى هذا التقارب باستحسان، فإن العديد من الأرمن يخشون أن يُغرق الاقتصادُ التركي السوق الأرمنية. ويضيف: “مع فتح الحدود واستئناف التجارة، أخشى أن تصبح أرمينيا بمثابة قبرص الشمالية الثانية، أي منطقة يسيطر عليها رجال الأعمال الأتراك من خلال الكازينوهات وتجارة الأسلحة وتهريب المخدرات”.

Print Friendly, PDF & Email
Avatar

Download Best WordPress Themes Free Download
Download Premium WordPress Themes Free
Free Download WordPress Themes
Free Download WordPress Themes
udemy paid course free download
إقرأ على موقع 180   في قلب موسكو.. تاريخ وقلق وأسئلة