طلال سلمان.. إلى اللقاء يا كلنا

خضراءَ كانت حياةُ الفتى النحيلِ الأسمرِ، الذي لم يشتكِ يوما من هولِ الصعابِ التي واجهته على امتداد 85 سنة. خضراءَ طريقُه، أزهرت على الدروبِ التي سلكها كلَّها، متمسكاً بالحب، حب الناس، ومعهم ولأجلهم، مضى في طريق مكافحة الفقر والظلم، والنضال في سبيل الحق.

عاش فاتحاً ذراعيه كحضنٍ كبيرٍ، ينهلُ بيدٍ العلمَ واللغةَ والمعنى والنور، وينثرُ بالثانيةِ حباً وخلاصةَ وجدانه وفكره وحروفه. بالصبرِ، والدراية والإيمان بالغد، واجَهَ أشواكَ الطريق كلها.

على الطريق، لم يعرف الفتى النحيلُ الأسمرُ الغربة، في القرى، والمدن والعواصم التي زارها كلّها. فبالحب، حب الناس، بألوانهم ومللهم كلها، عاش بقاعياً، وجبلياً، وشمالياً، وجنوبياً، وبيروتياً، ومصرياً، وسورياً، وعراقياً، ويمنياً.. وقبل ذلك كلّه وبعده، فلسطينياً.

على الطريق، كان ينظرُ إلى أعينِ الناس كلّهِمِ وقلوبِهم، يراها، يقرأها ويكتب لها وعنها، ماضيها وحاضرها وغدها، كما تشتهيه، كما تستحقّه في مواجهة الظالم الذي لم يتوانَ عن محاولات اسكاته باستباحة دمه مراراً.

على الطريق، ناصرَ الحقَ لتحصين كل مقهورٍ بحياة كريمة: العلمُ، العملُ، العدالة، الفن، الفكر، الحرية والكرامة الإنسانية.

على الطريق، كتب فاضحا التسلّطَ والتجهيلَ والإجرامَ، ومشى فاتحاً السبيل للإبداع والحلمِ ولو على حافة المستحيل.

وكما أن “الهزيمة ليست قدرا”، خطّ أن الجهلَ والطغيانَ واستباحةَ البشر لم تكن قدراً. أما مقاومة الاحتلالِ الأخلاقي والفكري، مثل مقاومة العدو، فكانت، للفتى النحيل الأسمر، قدراً.

على الطريق، رسم طلال سلمان ملامحَ وجوهِ أبناءِ جلدتِه كلهم، تلك التي تشبه ملامحَه حدَّ التماهي، وخطّ نهجَ حياة وقناعةً ضد الخنوعِ والانحطاط، متمسكا بالأمل دوماً، وبحتمية سيادة الحرية.

لم يتنصّلْ يوماً من هويتِه، أو انتمائه، لم يحدّْ عن وجهتِه والمرادِ: أن نعيش أحراراً كراماً.

اليوم حلّ أوان الرحيل.. في عزّ الغربة والغبن.. ومع أنك ستبقى حياً في كل ما يشبهك ويشبه ناسك، قلّْ من يرسم ملامحَ وجوهنا من بعدِكَ والطريقُ ما زالت طويلةً شاقة؟

على الرغم من فداحة الفقدان، تبقى لنا الكلمات التي زرعتها في وجداننا على امتداد عقود: “ما أسرع السنين، ما أبطأ الأيام، ما أطول النهارات، ما أقصر الليالي. ما أقسى العيش، ما أمتع الحياة مع أعظم الحرية، ما أحط القمع والعسف والاستكانة والاستسلام.  ما أمر الاحتلال، ما أشرف المقاومة. ما أتفه الـ“نعم” ما أكرم الـ“لا” مجلجلة وجليلة في وجه الظالم والمهيمن والطاغية والمحتكر والمغتصب والمستغل والطائفي والدخيل”.

إلى اللقاء يا كلنا.

(*) كلمة ألقيت باسم “عائلة طلال سلمان” في حفل تشييع الكاتب العربي الكبير وناشر جريدة “السفير” طلال سلمان في مسقط رأسه بلدة شمسطار.

Print Friendly, PDF & Email
إقرأ على موقع 180  "طوفان الأقصی".. يُدمّر الأساطير الإسرائيلية!
أحمد سلمان

المدير العام لجريدة "السفير"، لبنان

Download WordPress Themes
Download Best WordPress Themes Free Download
Free Download WordPress Themes
Download WordPress Themes
udemy paid course free download
إقرأ على موقع 180  روحاني يبحث عن معجزة في اليابان.. والمحافظون ينتظرونه