دلالات رحيل رئيسي وعبداللهيان في الصحافة العبرية

Avatar18020/05/2024
سارعت قناة "كان" العبرية إلى نفي مسؤولية إسرائيل عن تحطم الطائرة المروحية التي كانت تقل أمس (الأحد) الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان وبعض المسؤولين الإيرانيين في منطقة جبلية عالية في محافظة أذربيجان الشرقية في إيران.

في الوقت نفسه، توزعت آراء الخبراء الإسرائيليين بين من يستبعد أي تأثير لرحيل شخصيتي رئيسي وعبد اللهيان وبين من يتوقع تداعيات لهذا التطور غير المحسوب. وفي مقالة له في “يسرائيل هيوم”، كتب شاحر كليمان “ليست هناك شخصية في نظام الملالي ليس لها بديل، باستثناء ربما المرشد الأعلى، آية الله، علي خامنئي، ومع عمره المتقدم (85 عاماً)، فهو ربما يفارق الحياة قريباً، لكن الأيديولوجيا المعادية للغرب في هذه الدولة ستبقى، وسيبقى الهدف عينه؛ تحقيق الهيمنة الإقليمية على الشرق الأوسط، وتدمير إسرائيل، والعمل على تقويض الأنظمة العربية المحافظة”.

وقال المحلل العسكري في صحيفة “هآرتس”، عاموس هرئيل، إن موت رئيسي في هذا التوقيت “سيكون ضربة قاسية للنظام؛ فقد كان رئيسي، بحسب الأنباء التي نُشرت مؤخراً في الصحافة البريطانية والأميركية، أحد أكثر المرشحين حظاً لخلافة الخامنئي، ابن الـ 85 عاماً. أمّا المرشح الثاني، فهو ابن القائد الأعلى الروحي، سيد مجتبى الحسيني خامنئي. وقد كتب كريم سجافور، الباحث في مركز كارنغي في واشنطن، وأحد أفضل الباحثين المختصين بإيران، أمس بعد فقدان الاتصال بالطائرة، أن موت رئيسي سيثير أزمة خلافة في الدولة، وبحسبه، فإنه، وفي المزاج العام الإيراني المؤمن بالمؤامرات، سيكون هناك كثير ممن سيشكّون في أنه تمت إزاحة رئيسي عن عمد من أجل ترْك مجال لابن خامنئي، وهو ما سيؤدي إلى إلحاق الضرر بشرعية الوريث، ويعزّز من تعلّق خامنئي الابن بالحرس الثوري على أمل منْع تظاهرات عنيفة في الدولة. ويتخوف سجافور من أن يؤدي هذا بالنظام إلى الانتقال إلى حكم عسكري بالكامل، أو حتّى انهيار النظام”.

ويضيف هرئيل أن وسائل الإعلام الغربية نفت إمكانية ضلوع إسرائيلي في حادثة (تحطم المروحية)، وهكذا كانت التلميحات التي تعالت في إسرائيل، برغم عدم صدور نفي إسرائيلي رسمي حتى الآن، ويشير إلى أنه “يصعب جدا تخيل حكومة إسرائيلية، وحتى في الظروف الجامحة الحالية، تخاطر بخطوة كهذه. وهذا لا يعني أن الإسرائيليين سيذرفون دمعة على مصير رئيسي. فقد كان شريكا في السنوات الأخيرة في الخط المتشدد، الذي قاده خامنئي والحرس الثوري ضد إسرائيل والولايات المتحدة”.

وتوقع هرئيل أن تتسارع التطورات في إيران بوتيرة مختلفة عن التطورات من حولنا. وفي السيناريو الإيجابي، في المرحلة الأول، من الجائز أن النظام في طهران سيكون الآن منشغلا أكثر بنفسه وربما يمارس ضغطا أقل على حزب الله كي يحافظ على جبهة عسكرية نشطة ضد الجيش الإسرائيلي. لكن إذا أمِل شخص ما أن تحطم المروحية الغامض في الجبال في شمال إيران سيؤدي إلى إنهاء الحرب النازفة قريبا منا، فإن هذا يبدو كتقدير متفائل جداً.

وأشار الباحث المتخصص في الشؤون الإيرانية في “معهد أبحاث الأمن القومي” في جامعة تل أبيب، راز تسيمت، في مقالة له في “يديعوت أحرونوت”، إلى أن إيران “جاهزة من الناحية القانونية والتنظيمية للتعامل مع رحيل رئيسي المفاجئ”، وقال إن رحيل رئيسي “من شأنه أن يهز المؤسسة السياسية في إيران، فورا وأيضا خلال الصراع على الخلافة في المستقبل”، إذ أن رئيسي هو أحد المرشحين البارزين لخلافة خامنئي.

وأضاف تسيمت أنه “كان لرئيسي تأثير كبير على سياسة إيران الخارجية، كما أنه يتوقع أن يكون لمصرع عبد اللهيان تأثير كبير. فمعرفته العميقة للشرق الأوسط، وإتقانه اللغة العربية وكونه مقرب جدا من فيلق القدس في الحرس الثوري، جعل عبد اللهيان في السنوات الأخيرة، وخاصة بعد الحرب في غزة، مسؤولا هاما في قيادة المعركة السياسية الإيرانية”.

وأضاف أن “عبد اللهيان أدى دورا مركزيا في جهود إيران من أجل تبديد التوتر مع جاراتها العربيات. وفي الحلبة الدولية، كان رئيسي وراء جهود النظام بدفع سياسة “التوجه شرقاً”، التي في أساسها تعميق الشراكة الإستراتيجية مع روسيا والصين”.

وحسب مقالة الباحثة في الشؤون الإيرانية في جامعة حيفا، تمار عيلام غيندين، في صحيفة “يسرائيل هيوم”، فإن “الرئيس في إيران هو برغي في المؤسسة، وموظف رفيع جداً جداً، لكنه موظف. ومهامه كرئيس السلطة التنفيذية معروفة، فهو المسؤول عن إخراج سياسة الجمهورية الإسلامية التي يُمليها خامنئي إلى حيز التنفيذ”. وأضافت أن “الجمهورية الإسلامية فقدت في السنوات الأخيرة مسؤولين مؤثرين وهامين أكثر من رئيسي، مثل قاسم سليماني، الذي كان “الرجل رقم 2″ بعد خامنئي، حتى لو أنه لم يوصف هكذا رسمياً”. (المصادر: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، عرب 48).

Print Friendly, PDF & Email
إقرأ على موقع 180  ما الذي جعل بايدن يتحرك.. قصف القنصلية الإيرانية أو قافلة الإغاثة؟ 
Avatar

Download WordPress Themes
Premium WordPress Themes Download
Download WordPress Themes Free
Download WordPress Themes
free download udemy paid course
إقرأ على موقع 180  إنحطاط الغرب.. أو سيرة "ضرّاب السيوف"!