أربع سنوات على التدخل الروسي في سوريا: مكاسب وخسائر

لمناسبة الذكرى الرابعة لبدء العملية العسكرية الروسية لمكافحة الإرهاب في سوريا، نشرت صحيفة "كومرسانت" تقريراً مفصّلاً عن المكاسب التي حققتها روسيا والخسائر التي تكبدتها.

قبل أربع سنوات، وتحديداً في 30 أيلول – سبتمبر 2015، أطلقت روسيا عملية عسكرية ضد الإرهابيين في سوريا. كيف تغير الوضع في هذا البلد؟ ماذا خسرت روسيا وماذا كسبت؟ وكيف تغير موقف المواطنين الروس تجاه هذه الحرب؟

كيف تغيرت موازين القوى في سوريا؟

في كانون الاول – ديسمبر 2015 ، صرح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بأن تنظيم “الدولة الإسلامية” المحظور في روسيا يسيطر على حوالي 70 في المئة من الأراضي في سوريا (تبلغ مساحة الدولة حوالي 185 ألف كيلومتر مربع). بحلول كانون الأول – ديسمبر 2017، ووفقاً لوزارة الدفاع الروسية، بقي ما يقارب 5 في المئة فقط من الأراضي المتفرقة – بمعنى أنها ليست مستوطنة واحدة كبيرة – تحت سيطرة الإرهابيين.

ووفقاً لبيانات عام 2019، لم يعد تنظيم “الدولة الإسلامية” يملك أراض في سوريا، ومع ذلك، ثمة مناطق ما زالت تحت سيطرة الجماعات الراديكالية الأخرى في البلاد.


الخسائر البشرية في صفوف القوات المسلحة الروسية في سوريا

منذ تشرين الأول – أكتوبر 2015، بلغت خسائر أفراد القوات المسلحة لروسيا الاتحادية، وفقاً لوزارة الدفاع وتقارير السلطات الإقليمية، 108 أشخاص.

ووقعت أكبر خسارة في 6 آذار – مارس 2018، عندما قتل 39 شخصاً في تحطم طائرة من طراز “انطونوف-26” في قاعدة حميميم الجوية.

المرة الأخيرة التي تم فيها تأكيد المعلومات المتصلة بالجنود القتلى رسمياً، كانت في اذار – مارس 2019، حين أبلغت وزارة الدفاع عن ثلاثة ضحايا في الهجوم المسلح في محافظة دير الزور قبل ذلك بشهر.

أما بالنسبة إلى الخسائر في المعدات العسكرية، فقد فقدت روسيا خلال الحملة في سوريا ثماني طائرات (تم إسقاط الأخيرة في 18 أيلول – سبتمبر 2018 من قبل الدفاع الجوي السوري)، وست طوافات (تحطمت الأخيرة في 7 ايار- مايو 2018 أثناء قيامها بدورية في شرق البلاد).

اختبار الأسلحة

أصبحت الحرب في سوريا بمثابة اختبار لأحدث الأسلحة الروسية: صواريخ كروز، طائرات، سفن، وطائرات بدون طيار…

كان الاختبار الأول مع إطلاق صواريخ كروز في تشرين الأول – أكتوبر 2015 من سفن أسطول بحر قزوين.

في الوقت ذاته، استخدمت الطائرات والمركبات التي كانت في الخدمة لأكثر من عام، للمرة الاولى في المعارك الدائرة في سوريا. تبعاً لذلك، ووفقاً لوزارة الدفاع، فإنه بعد المشاركة في العمليات في سوريا، أبدت الجهات الاجنبية اهتماماً بالحصول على القاذفة المقاتلة من طراز “سو 34”.

يظهر الجدول التالي أهم الأسلحة الروسية التي تم اختبارها في الحملة العسكرية في سوريا:

التسمية

النوع

المميزات العامة

الاستخدام القتالي الأول

“كاليبر – أن كا”

صواريخ كروز

مدى الإطلاق: يصل إلى 300 كم / الوزن: يصل  الى 2.3 طن / كتلة الرؤوس الحربية: تصل إلى 500 كلغ / الطول:6.2-8.2 أمتار

تشرين الاول – اكتوبر 2015

“تو – 160”

قاذفة صواريخ استراتيجية

السرعة: تصل إلى 1800 كم في الساعة كحد أقصى/ الوزن عند الإقلاع: 275 طن / ارتفاع الرحلة: حتى 15 كم

تشرين الثاني – نوفمبر 2105

“خا – 101”

صواريخ كروز

مدى الإطلاق: يصل إلى 4.5 آلاف كم / كتلة الرأس الحربي: حتى 400 كلغ / الارتفاع: حتى 10 كم

تشرين الثاني – نوفمبر 2015

“بويان – إم”

سفينة صواريخ

السرعة: 25 عقدة / الطول: 74 متراً / العرض: 11 متراً / الإزاحة: 949 طناً/ الطاقم: 52 شخصاً

آب-أغسطس 2016

“كراسنوبول”

قذائف مدفعية

المدى: 30 كم / الكتلة المتفجر: تصل حتى 11 كلغ / العيار: 152 مم

آب-أغسطس 2016

“الادميرال كوزنيتسوف”

حاملة طائرات

السرعة: 29 عقدة / الإزاحة: 59.1 ألف طن/ مسافة الرحلة: حتى 8.4 ألاف ميل/ الطاقم: 1980 شخص

تشرين الثاني – نوفمبر 2016

“ترميناتور -2”

آلية قتالية للإسناد الناري

مدى إطلاق النار: يصل إلى 6 كم / الوزن في وضعية القتال: 48 طناً / مسافة الرحلة: 500 كم / الطاقم: 3 أشخاص

أيلول – سبتمبر 2017

“سو-57”

مقاتلة الجيل الخامس

السرعة: تصل إلى 2.45 ماخ/ الوزن عند الاقلاع: 35.5 طناً / الطول: 19.4 متراً / الطاقم: شخص واحد

شباط/فبراير 2018

“اوران-9”

روبوت قتالي متعدد الوظائف

مجنزر/ التسليح:مدفع رشاش واحد، وأربعة صواريخ موجهة مضادة للدروع

حزيران/يونيو 2018

“سيليغر”

سفينة حربية

السرعة: 13.5 عقدة / مدى الانطلاق: ألف ميل / الطاقم: 25 شخصاً

أيلول/سبتمبر 2018

“أوريون”

طائرة من دون طيار

الطول: 8 امتار / طول الجناحين: 16 متراً / ارتفاع التطبيق: ما يصل إلى 7.5 كم / مسافة الرحلة: 300 كم

نيسان/ابريل 2019

العملية العسكرية بالأرقام

خلال الحملة العسكرية، نفذت قوات الفضاء الروسية أكثر من 40 ألف طلعة جوية، بما في ذلك أكثر من 20 ألف طلعة في الليل. وتم إكمال الحد الأقصى لعدد الطلعات – 134 طلعة يومياً – في 20 تشرين الثاني – نوفمبر 2015.

تمت تصفية أكثر من 87 ألف مسلح وتطهير أكثر من 122 ألفاً من منشآتهم.

خبرات عسكرية

تلقى ما يقرب من 60 ألفاً و500 جندي روسي خبرة قتالية في سوريا، بما في ذلك 460 جنرالاً، وأكثر من 27 ألف ضابط، وأكثر من 40 ألف جندي ورقيب.

 ومر ضمن المجموعة السورية 87 في المئة من طاقم الطيران التشغيلي التكتيكي، 91 في المئة من طاقم الطيران العسكري، 97 في المئة من طاقم النقل الجوي العسكري، و60 في المئة من طاقم الطيران الإستراتيجي والطويل المدى.

رد الفعل في روسيا وفي العالم

وفقاً لمركز “ليفادا”، فقد الروس في العام 2019 اهتمامهم بما يحدث في سوريا. ارتفعت نسبة المشاركين الذين لا يعرفون شيئاً عن الأحداث الأخيرة في هذا البلد إلى مستوى قياسي إذ بلغ 39 في المئة.

علاوة على ذلك،  زاد عدد الذين يدعمون انهاء العملية العسكرية الروسية في الجمهورية العربية السورية  على مدار العامين الماضيين.


ومن المثير للاهتمام، أنه في الولايات المتحدة لم تجر استطلاعات رأي حول الوجود الروسي في سوريا منذ عام 2015.

بعد ذلك، وافق معظم الأميركيين على التعاون مع روسيا في الحرب ضد “داعش”، لكنهم يعتقدون أن الولايات المتحدة لعبت دوراً رئيسياً في مكافحة الإرهابيين.

اللاجئون

خلال الوجود العسكري الروسي في سوريا زاد عدد اللاجئين في هذا البلد سنوياً. الموجة الرئيسية كانت باتجاه تركيا، حيث انتقل أكثر من 3.6 ملايين  سوري إلى هناك بسبب الحرب.

تجدر الاشارة الى أن اللاجئين الداخليين في سوريا أقل بعدة مرات من أولئك الذين غادروا البلاد.

في الوقت ذاته، وبفضل مركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة، عاد 1.55 مليون سوري إلى أماكن إقامتهم السابقة في الفترة الممتدة بين أيلول – سبتمبر 2015  وكانون الأول – ديسمبر 2018 . أكثر من 80 في المئة من هؤلاء كانوا من النازحين داخلياً، فيما عاد حوالي 19 في المئة فقط من بلدان أخرى.

في معظم الأحيان، يعود اللاجئون إلى ديارهم من الخارج، وتحديداً من تركيا ولبنان

“كومرسانت” – روسيا

ترجمة: وسام متى

وسام متى

صحافي لبناني متخصص في الشؤون الدولية

Download Premium WordPress Themes Free
Premium WordPress Themes Download
Premium WordPress Themes Download
Download Best WordPress Themes Free Download
free download udemy paid course