إسلام أبو العز, Author at 180Post
EDITORS NOTE: Graphic content / A picture shows a destroyed silo at the scene of an explosion at the port in the Lebanese capital Beirut on August 4, 2020. - Two huge explosion rocked the Lebanese capital Beirut, wounding dozens of people, shaking buildings and sending huge plumes of smoke billowing into the sky. Lebanese media carried images of people trapped under rubble, some bloodied, after the massive explosions, the cause of which was not immediately known. (Photo by STR / AFP) (Photo by STR/AFP via Getty Images)

Libya-Sisi-to-the-Libyan-tribes-Our-goal-is-to-enable-the-free-will-of-the-people-1280x720.jpg

تشي تطورات المشهد الليبي خلال الأسبوعين الماضيين بتدحرج كرة النار إلى حدود اختبار ثبات وجدية الخطوط الحمراء لمعظم الأطراف المشتبكة، حتى وإن أوحى الإعلام الرسمي والشعبوي لأي من هذه الأطراف الإقليمية والدولية بأن هناك صداماً مباشراً على وشك الحدوث على الأراضي الليبية، وبخاصة بين القاهرة وأنقرة، اللتين تلتزمان حتى كتابة هذه السطور بالتحرك ضمن مدى لا يستبعد الخيارات العسكرية ولكن من دون الانجرار إلى صدام مباشر قد تنتج عنه حرب مفتوحة في توقيت ينشغل فيه ساكن البيت الأبيض الحالي بالانتخابات الوشيكة، في مقابل تضارب المواقف الأوروبية وعدم قدرة موسكو على إدارة مسار سياسي طويل المدى يضمن تحقيق مصالحها المتداخلة مع كل من البلدين.

Wo22-JUN-EGYPT-LIBYA-1280x746.jpg

ليس من قبيل المبالغة القول أن الأوقات التي تمر بها مصر حالياً هي الأصعب منذ أربعة عقود، ليس بسبب الوتيرة المتسارعة للمتغيرات التي تمر بها المنطقة والعالم وتفاقم أثارها بتداعيات وباء كورونا فحسب، ولا بسبب تعقد الأزمات التي تهدد الأمن القومي المصري جنوباً في أثيوبيا وشرقاً في ليبيا، علاوة على نزاع الحدود البحرية والاقتصادية المتعلق بغاز المتوسط، وإنما بسبب غياب البوصلة الأميركية لتحركات القاهرة الخارجية، وانتفاء دورها الوظيفي في خريطة السياسة الأميركية، وهو الدور الذي كان يمكن من خلاله إيجاد أرضية مشتركة للحيلولة دون الإضرار بالمصالح المصرية، التي دوماً ما كانت تُحدد منذ أواخر سبعينيات القرن الماضي ضمن فلك سياسات الولايات المتحدة ومصالحها.

Screenshot_2020-06-04-47bac2ed-f9f9-4a59-a446-fcce01e1d4b3-VPC_TRUMP_WALKS_TO_CHURCH_AFTER_PROTEST_DESK_THUMB-jpg-WEBP-Ima...-1280x700.jpg

  مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية  الأميركية، تزداد تصريحات وقرارات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الصدامية، التي لا تهدف إلا تعميق الاستقطاب الداخلي في البلاد إلى درجة غير مسبوقة منذ الحرب الأهلية الأميركية، والتي وصلت حدتها إلى التهديد باستخدام الجيش الأميركي في قمع المتظاهرين داخل الولايات التي تشهد احتجاجات واحداث عنف على خلفية مقتل جورج فلويد على يد قوات الشرطة، التي يزداد دعم ترامب لعنفها المنهجي ضد الأقليات ضمن حزمة قرارات وتصريحات الهدف منها تجييش مؤيديه لتحقيق فوز صعب يقوم بالأساس على تعميق مناخ الاستقطاب وتحويل أوهام التيارات اليمينية المتطرفة والعنصرية إلى واقع مقنن ويستند إلى تفسير ساكن البيت الأبيض للدستور والقوانين الأميركية.

IMG-20200525-WA0053.jpg

بعيدة تبدو المسافة بين انطباعات عامة تكوّنت لدى المصريين عن تحرير جنوب لبنان عام 2000، وبين البحث عن ما تبقى من أثر هذا الحدث الذي بدا قبل عشرين عاماً وكأنه نقطة بداية لمتغيرات كبرى استهلتها الألفية الجديدة، ليس على طريقة أحجار الدومينو أو أثر الفراشة، ولكن على قاعدة إعادة احياء ثنائية المقاومة والتفاوض أمام ثنائية التسليم والتكيُّف، والتي لم تنحصر في ما يخص إسرائيل أو السياسات الخارجية بشكل عام، بل انعكست على الداخل المصري بأشكال متنوعة تراوحت بين القبول والترحيب والرفض والتشكيك وغيرها من الثنائيات التي تدور في فلكها الجدالات العامة والخاصة في بلد شديد المركزية.

saudi.jpg

على وقع وباء كورونا وتداعياته على الاقتصاد العالمي، وانكماش الطلب على النفط، تثار علامات استفهام عديدة حول إمكانية استكمال السعودية للتحولات الاقتصادية والاجتماعية التي باشرها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في السنوات الخمس الأخيرة.

w1240-p16x9-2020-04-22t000000z_1708652605_rc2k9g91m8ho_rtrmadp_3_saudi-aramco-loans-banks_0.jpg

انهيار أسعار النفط ليس سوى بداية لتغييرات كبيرة في مشهد الطاقة العالمي، لا تنحصر في اتخام سوق النفط بإنتاج يفوق قدرة التخزين لكل دول العالم، وانهيار قيمة العقود الآجلة بالسالب، ولكنها تمتد إلى توقعات بشأن طبعية المتغيّرات الهيكلية في هذا القطاع الحيوي، تأثراً بتداعيات فيروس "كورونا" على الاقتصاد العالمي المتباطئ أصلاً، أو بالتنافس بين اللاعبين الكبار في سوق النفط ومدى اتفاقهم واختلافهم على قواعد محاصصة وتسعير وإنتاج مستجدة بواقع الأزمة الاقتصادية العالمية الوشيكة، فضلاً عن تأثر عمليات انتاج وخصخصة كبرى أهمها طرح جزء من أسهم عملاق النفط السعودي "أرامكو"، وقطاع النفط الصخري الأميركي.

trumpsaudi-1200x800-1.jpg

على عكس تصريحات دونالد ترامب منذ بداية انخفاض أسعار النفط مطلع الشهر الماضي بأن بلاده ستستغل تدهور الأسعار الناتج عن الخلاف بين روسيا والسعودية لتخزين النفط بكميات استراتيجية، كشف تقرير خاص لوكالة رويترز عن أن الرئيس الأميركي أجرى اتصالاً هاتفياً في الثاني من نيسان/ابريل الماضي بولي العهد السعودي محمد بن سلمان وهدده بإنهاء التفاهم الاستراتيجي بين البلدين في حال استمرت الرياض عبر منظمة "أوبك" في زيادة انتاج النفط وتخفيض أسعاره.

1200x800.jpg

يصدر عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، سيل يومي من التصريحات والقرارات المستفزة والمثيرة للجدل على رأسها تجميد التمويل الأميركي لمنظمة الصحة العالمية، ويتم تسويق كل ذلك كاستراتيجية لمواجهة وباء كورونا. في الواقع لا تهدف هذه القرارات للسيطرة على الوباء وتحجيم انتشاره وتوفير اللازم لإنجاز ذلك على كافة المستويات، ولكنها تنطلق من النظر إليه كفرصة انتخابية ودعائية في عام الانتخابات الرئاسية الأميركية.

2020-03-25t164949z_1853513163_rc24rf9vbf3q_rtrmadp_3_health-coronavirus-saudi-1280x853.jpg

سرعة انتشار كورونا المستجد لا تقتصر على فئة معينة من الناس، فالفيروس ولعوامل بيولوجية بحتة لا يفرق بين شخص وأخر حسب الجنسية أو الطبقة، أو بين حاكم و محكوم، ولهذا فإنّ انتشاره، ومنذ اليوم الأول، كان دوماً مقروناً بأسماء لمسؤولين لم تقيهم ألقابهم من أضرار الوباء الذي في ما يبدو أنه ينشط عبر وسائل انتشار في الأوساط التي تعتاد أن تتردد عليها وتستخدمها قلة قليلة من الناس مثل المطارات وحركة الطيران والفنادق ومراكز الترفيه.