إستطلاع “الدولية”: التظاهرات راجعة.. هل تتراجع اجراءات كورونا؟

Avatar18021/04/2020
معظم التقديرات تشير إلى أن حكومة حسان دياب، على عتبة إتخاذ قرار جديد في ما يخص الإجراءات المتبعة في مواجهة فيروس كورونا، خصوصا في ضوء نجاح الإجراءات في تسطيح منحنى الخط البياني للإصابات. لكن ماذا بعد كورونا؟

في السادس والعشرين من نيسان/أبريل، ستجدد الحكومة اللبنانية مفاعيل قرار التعبئة العامة والحظر، لمدة أسبوعين، أي حتى العاشر من أيار/مايو، في ضوء توصية تصدر عن المجلس الأعلى للدفاع، لكن المعطيات إياها تشي أن الإجراءات ستبدأ بالإنحسار إعتبارا من 10 أيار/مايو، وذلك وفق خطة تعمل مؤسسات عدة، على بلورتها، وتحاول من خلالها الجمع بين معادلتي إستئناف الحرب ضد كورونا وإستئناف حياة المواطنين بصورة تدريجية، خصوصا في ضوء تفاقم الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية وبقاء الأزمة النقدية مقيمة ومعها تجميد كل ودائع اللبنانيين بالعملة الصعبة في المصارف الخاصة.

في هذا السياق، أجرت شركة “الدولية للمعلومات”، يومي 14 و15 نيسان/أبريل 2020 استطلاعاً عبر الهاتف لرأي عينة من اللبنانيين (500 استمارة) من مختلف المناطق والطوائف والفئات العمرية حول موقفهم من أداء الحكومة في زمن الكورونا ومطالبهم منه، وكان لافتاً للإنتباه أن نسبة 71% ممن شملتهم العينة، أعربت عن اعتقادها بعودة المظاهرات بعد انتهاء أزمة الكورونا، مقابل 15% توقعوا عدم حصول تظاهرات، و14% قالوا “لا أعرف”.

أما من توقعوا مظاهرات، فقد قالت نسبة 37% منهم إن هذه التظاهرات ستكون “عنيفة”، مقابل 22% عبّروا عن اعتقادهم بسلمية المظاهرات المحتملة بعد انتهاء أزمة الكورونا (أنظر الرسم المرفق)، وكان جواب 10% “لا أعرف” ماهية التظاهرات، فضلا عن نسبة توقعت أن تكون النظاهرات عنيفة وسلمية في آن معاً (2%).

هذه الأرقام تقرأها عادة السفارات الأجنبية بطريقة مختلفة عن قراءة الأحزاب والقيادات السياسية، التي تحاول تجنب نشر الإستطلاعات التي تقدم معطيات موضوعية، إلى حد ما، حيث تفضل أن تبقيها طي الأدراج.

ماذا تضمن الإستطلاع أيضاً؟

رداً على السؤال الأول: ما هو تقييمك لأداء الحكومة بشكل عام حتى الآن، جاء جواب نسبة 17% من المستطلعين أنه “ممتاز” و31% “جيد” و27% “متوسط” و9% “سيء” و8% “سيء جداً” و6% (من المبكر الحكم على أداء الحكومة) و2% قالوا “لا أعرف”..

ما هو الموضوع الأول الذي يجب عل الحكومة معالجته فوراً؟ جاء الجواب على سؤال “الدولية للمعلومات” على الشكل الآتي: 17% الملف الإقتصادي؛ 15% ملف كورونا؛ 13% الحد من إرتفاع الأسعار؛ 12% تمكين المودعين من سحب أموالهم من المصارف؛ 11% إستعادة الأموال المنهوبة؛ 8% وقف إرتفاع سعر صرف الدولار؛ 7% توفير المواد والمساعدات الغذائية؛ 4% إيجاد فرص عمل؛ 13% مطالب مختلفة.

ما هو الإنجاز الأهم لحكومة حسان دياب حتى تاريخه؟ جاءت النسب على الشكل الآتي: 54% نجحت في احتواء أزمة الكورونا؛ 3% اليوروبوند؛ 2% الجدية في العمل؛ 5% (إنجازات مختلفة)؛ 5% لا أعرف؛ 31% هي نسبة من رأوا أن لا إنجازات للحكومة الحالية.

من هو رئيس الحكومة المفضل لديك في هذه المرحلة؟ رداً على هذا السؤال، أجاب نصف المستطلعين تقريباً (53%)، بتفضيلهم حسان دياب رئيساً للحكومة، وذكرت نسبة 13% أنها لا تفضل أحداً لهذا المنصب، وقالت نسبة 13% “لا أعرف”، في حين توزعت إجابات 21% من المستطلعين على أسماء عديدة أخرى. ولم تورد شركة “الدولية للمعلومات” هوية الأسماء الأخرى والنسب التي حصلت عليها. كما لم تحدد التوزع الطائفي والمذهبي للإجابات على أسئلتها، وإكتفت فقط بالقول إن النسبة الأعلى من الذين ذكروا أن الحكومة الحالية لم تنجز شيئاً حتى الآن “كانت بين المستطلعين الأرمن (57%) والسنة (45%)”. (المصادر: شركة الدولية للمعلومات، خاص 180).

Avatar

Download Nulled WordPress Themes
Download Best WordPress Themes Free Download
Premium WordPress Themes Download
Free Download WordPress Themes
free download udemy paid course