2020 سنة موت الريغانية

Avatar18003/01/2021
بول كروغمان الكاتب والأكاديمي الأميركي الحائز على جائزة نوبل في الإقتصاد ينعي "الريغانية" في مقالته الدورية ما قبل الأخيرة في صحيفة نيويورك تايمز. ماذا تضمنت؟

صحيح أنه من الصعب معرفة أي جوانب من الواقع تنجح في الدخول إلى فقاعة دونالد ترامب التي تزداد تقلصاً – ويسعدني أن أقول إننا لن نعود مضطرين للاكتراث لما يحدث في ذهنه غير الجميل بعد 20 كانون الثاني/ يناير 2021 – ولكن من الممكن أنه أصبح مدركا لمظهره وهو يلعب الغولف بينما تفقد ملايين الأسر اليائسة تعويضات بطالتها.
وأياً كان السبب، فيوم الأحد الماضي وقّع ترامب أخيراً على مشروع قانون إغاثة اقتصادية يمدّد، من بين أشياء أخرى، تلك المزايا لبضعة أشهر أخرى. ولكن العاطلين عن العمل لم يكونوا الوحيدين الذين تنفسوا الصعداء، ذلك أنه حتى التعاملات الآجلة لسوق الأسهم ارتفعت.
وعليه، يمكن القول إن هذا العام اختتم بعرض ثان للدرس الذي كان ينبغي أن نتعلمه في الربيع الماضي: إبان الأزمات، تُعتبر مساعدة الحكومة للأشخاص الذين يعانون، شيئاً جيداً، ليس بالنسبة لمن يتلقون المساعدة فقط، وإنما للبلاد برمتها. بعبارة مختلفة قليلاً، إن 2020 كانت السنة التي ماتت فيها «الريغانية» (نسبة إلى الرئيس الأميركي الراحل رونالد ريغان).
ما أقصده بـ”الريغانية” يتجاوز «اقتصاد الشعوذة»، أي الادعاء بأن لخفض الضرائب قوة سحرية. على كل حال، لا أحد يؤمن بهذا الادعاء باستثناء حفنة من المتوهمين، إضافة إلى كل الحزب الجمهوري!
كلاّ، إنني أقصد شيئاً أوسع: الاعتقاد بأن مساعدة المحتاجين تأتي دائماً بنتائج عكسية، وأن الطريقة الوحيدة لتحسين حيوات الناس العاديين تكمن في جعل الأغنياء أغنى وانتظار أن تصل فوائد ذلك بالتبعية إلى من هم في الأسفل. هذا الاعتقاد رسّخته مقولة رونالد ريغان المأثورة من أن أكثر كلمات إثارة للخوف في اللغة الإنكليزية هي «أنني من الحكومة، وأنا هنا لكي أقدم المساعدة”.
حسناً، ولكن في 2020 قامت الحكومة بالمساعدة والمساعدة هي ما قامت به.
صحيح أنه كان هناك بعض الأشخاص الذين دافعوا عن سياسات وصول الفوائد إلى الأسفل حتى في زمن وباء كورونا. كما أن ترامب ضغط مراراً وتكراراً من أجل خفض الضرائب على الأجور، والذي ما كان ليفعل شيئاً بالطبع لمساعدة العاطلين عن العمل بشكل مباشر، بل إنه ذهب إلى حد محاولة تقليص جباية الضرائب عبر عمل تنفيذي، ولكن من دون طائل.

غير أنه إذا كانت الريغانية ستظل موجودة، فإنها ستكون، وأكثر من أي وقت مضى، «ريغانية زومبي»، أي، عقيدة كان ينبغي أن تُقتل عند لقائها مع الواقع، حتى وإن كانت ما تزال بيننا، تأكل أدمغة السياسيين

العداء لمساعدة الناس المحتاجين للمساعدة (على الطريقة الريغانية) استمر أيضاً. هناك بعض السياسيين والاقتصاديين ظلوا يلحّون، برغم الأدلة التي تفيد بالعكس، على أن تقديم المساعدة للعمال العاطلين عن العمل يسبب البطالة في الواقع، بدعوى أنه يجعل العمال غير مستعدين لقبول عروض العمل.
غير أنه بشكل عام – وعلى نحو صادم نوعاً ما – ردّت السياسة الاقتصادية الأميركية بشكل جيد عموماً على احتياجات بلد أرغمه فيروس فتاك على إغلاق الاقتصاد. ذلك أن مساعدات العاطلين وقروض الشركات التي شُطبت في حال استُخدمت في الإبقاء على أجور العمال حدّت من المعاناة. والشيكات المباشرة التي أُرسلت إلى معظم الأميركيين لم تكن أكبر سياسة دعم على الإطلاق، ولكنها دعمت المداخيل الشخصية.
كل هذا التدخل من قبل الحكومة كان ناجحاً وفعالاً. وبرغم الإغلاق الذي قضى على 22 مليون وظيفة عمل مؤقتاً، إلا أن الفقر انخفض فعلياً بينما استمرت المساعدة.
ومع ذلك، لم نر أي سلبيات لذلك. فكما أسلفتُ، لم يكن هناك أي مؤشر على أن مساعدة العمال العاطلين عن العمل تثنيهم عن قبول الوظائف حينما تصبح متاحة. واللافت للإنتباه أكثر هو أن الزيادة في التشغيل من نيسان/ أبريل إلى تموز/ يوليو (2020)، والتي عاد فيها 9 ملايين أميركي إلى العمل، حدثت بينما كانت المزايا المحسّنة ما تزال سارية.
كما أن الاقتراض الضخم للحكومة لم تكن له العواقب السلبية التي دائماً ما يتنبأ بها منتقدو العجز. فأسعار الفائدة ظلت منخفضة، بينما ظل التضخم ثابتاً.
وبالتالي، فإن الحكومة كانت موجودة من أجل المساعدة، وقد ساعدت الناس بالفعل. والمشكلة الوحيدة هي أنها قطعت المساعدة بشكل أسرع مما ينبغي. ذلك أنه كان ينبغي للمساعدة الاستثنائية أن تستمر طالما أن فيروس كورونا ما زال متفشياً، وهي حقيقة اعترف بها ضمنياً استعداد كلا الحزبين لسنّ حزمة إغاثة ثانية، وموافقة ترامب على مضض في الأخير على توقيع ذاك التشريع.
والواقع أن بعض المساعدة التي وفّرناها في 2020 ينبغي أن تتواصل حتى بعد أن تصبح لدينا عملية تلقيح واسعة النطاق. وما كان ينبغي لنا أن نتعلمه في الربيع الماضي هو أن البرامج الحكومية التي تحظى بتمويل كاف تستطيع تقليص الفقر بشكل كبير. فلماذا ننسى هذا الدرس حالما ينتهي الوباء؟
حينما أقول إن الريغانية ماتت في 2020، فإنني لا أقصد أن المشتبه بهم المعتادين سيكفّون عن الدفع بالحجج المعتادة. فـ«اقتصاد الشعوذة» مترسخ بشكل عميق جداً في الحزب الجمهوري حتى تمحوه الحقائق المزعجة؟
إن معارضة مساعدة العاطلين لم تكن أبداً مبنية على الدلائل، فقد كانت تُعزى دائما إلى خليط من النخبوية والعداء العرقي. ولهذا، فإننا سنظل نسمع عن إعجاز قدرة خفض الضرائب وشرور دولة الرفاه الاجتماعي.
غير أنه إذا كانت الريغانية ستظل موجودة، فإنها ستكون، وأكثر من أي وقت مضى، «ريغانية زومبي»، أي، عقيدة كان ينبغي أن تُقتل عند لقائها مع الواقع، حتى وإن كانت ما تزال بيننا، تأكل أدمغة السياسيين.
درس 2020 هو أنه في زمن الأزمات، بل حتى في الأزمنة الهادئة، إلى حد ما، تستطيع الحكومة الأميركية فعل الكثير من أجل تحسين حياة الناس. وأكثر ما ينبغي أن نخشاه هو حكومة ترفض القيام بواجبها (الترجمة بتصرف 180)”.

Avatar

Premium WordPress Themes Download
Download Nulled WordPress Themes
Download WordPress Themes Free
Free Download WordPress Themes
free online course