غيورا آيلند: الإستعداد لسيناريو مواجهة عسكرية مع إيران

Avatar18028/10/2021
يعتبر الرئيس الأسبق لشعبة الإستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) الجنرال غيورا آيلند في مقالة له في "يديعوت أحرونوت" أن أنواع التهديد الإيرانية لإسرائيل تستوجب من تل أبيب أن تكون جاهزة على الأقل لسيناريوهين من المواجهة العسكرية العلنية مع إيران. ما هما؟

“في العقد الأخير، غدت إيران مصدراً لنحو 80% من المشاكل الأمنية الماثلة أمام إسرائيل. وبالإضافة إلى مشكلة حزب الله في لبنان الذي يخضع لسيطرة إيرانية، يمكن أن نحدّد 4 تهديدات مباشرة على الأقل من جانب طهران:

الأول، محاولة إيرانية لتأسيس قوة عسكرية في سورية تشبه حزب الله؛

الثاني، محاولات إيرانية لمهاجمة إسرائيل في مجال السايبر؛

الثالث، قدرة إيران في الوقت الحالي على مهاجمة إسرائيل بصواريخ بحرية وطائرات مسيّرة مسلحة من دون طيار تصل من سوريا والعراق واليمن؛

الرابع والأساسي، السلاح النووي الذي من شأن إيران أن تنتجه، وفي غضون وقت قصير نسبياً.

قبل نحو عقد من الزمن، بنت إسرائيل قدرة هجوم على المنشآت النووية الإيرانية. وكانت تقديرات رئيس الحكومة في ذلك الوقت بنيامين نتنياهو أن مثل هذا الهجوم سيكون ضرورياً. كما قدّر أنه في حال قيام إيران بالردّ بواسطة شنّ هجوم على إسرائيل، فسيؤدي الأمر إلى انضمام الولايات المتحدة إلى المعركة. لكن لأسباب مختلفة امتنعت إسرائيل من الهجوم ودخلت خطة مهاجمة إيران إلى جمود عميق منذ سنة 2013، وكان واضحاً أنه في اللحظة التي توقّع فيها الأسرة الدولية اتفاقاً مع إيران سيبدو أي هجوم إسرائيلي غير منطقي على الإطلاق.

اليوم حتى وإن كانت إيران والولايات المتحدة على حد سواء تعلنان نيتهما العودة إلى الاتفاق النووي، يبدو أن الفجوة بينهما غير قابلة للجسر. فإيران تصرّ على ثلاثة أمور:

أولاً، عدم العودة إلى المفاوضات إلا بعد رفع العقوبات الأميركية المفروضة عليها؛

ثانياً، أن يبقى كل ما تم تطويره وإنتاجه في الأعوام الأخيرة، بما في ذلك كميات كبيرة من اليورانيوم المخصب وعلى مستوى عال، بحيازتها، وأن هذا الأمر غير قابل للمساومة؛

ثالثاً، أن يتواصل الجدول الزمني الذي بدأ العمل به سنة 2015 كما هو متفق عليه وبغض النظر عن أعوام تجميد الاتفاق. بمعنى آخر، إذا كان هناك قيود معينة وافقت عليها إيران لمدة عشرة أعوام فإنها تنتهي سنة 2025.

هجوم (إيراني) كالذي نُفّذ قبل عامين ضد شبكة النفط السعودية، وهو ما أدى إلى شللها وإن لوقت قصير. صحيح أن لدى إسرائيل قدرات دفاعية أفضل مما لدى السعودية، لكن هجوماً إيرانياً كهذا ضدنا قد يبرر، بل ويلزم رداً إسرائيلياً في إيران

ويبدو أن الولايات المتحدة، حتى في ظل إدارة الرئيس جو بايدن التي تنتهج مقاربة متصالحة، غير مستعدة للاستسلام لمطالب إيران المتصلبة.

وفي رأيي، أن احتمال عدم التوصل إلى اتفاق جديد أكبر من احتمال حلّ الخلافات القائمة.

إن هذا الأمر يعيدنا في الظاهر إلى سنة 2011، لكن كثرة أنواع التهديد التي تنتهجها طهران تستوجب منا أن نكون جاهزين على الأقل لسيناريوهين من المواجهة العسكرية العلنية مع إيران:

السيناريو الأول؛ هجوم مباشر على إسرائيل بالصواريخ والمسيّرات التي تستخدمها إيران أو الميليشيات الخاضعة لإمرتها. وهجوم كالذي نُفّذ قبل عامين ضد شبكة النفط السعودية، وهو ما أدى إلى شللها وإن لوقت قصير. صحيح أن لدى إسرائيل قدرات دفاعية أفضل مما لدى السعودية، لكن هجوماً إيرانياً كهذا ضدنا قد يبرر، بل ويلزم رداً إسرائيلياً في إيران.

السيناريو الثاني؛ هو في موضوع الملف النووي الإيراني. وما ينبغي لنا قوله هنا هو أنه في حال استئناف الولايات المتحدة وإيران العمل بالاتفاق أو عدم استئنافه، وفي حال قيام إيران بخرقه بشكل فظ، يتعيّن على إسرائيل أن تكون قادرة على مهاجمة المنشآت النووية. وهذه القدرة مهمة، ليس بسبب الحاجة إلى استخدامها في وقت ما فقط، بل أيضاً لسبب آخر ومهم بقدر لا يقل أهمية، وهو أن تؤمن الأسرة الدولية بأن التهديد الإسرائيلي ذو صدقية، وهكذا تجتهد هذه الأسرة أكثر، إما لتحقيق اتفاق يرضي إسرائيل أيضاً أو تفهم أن عليها تشديد العقوبات، أو حتى تعدّ خياراً عسكرياً خاصاً بها.

إن أحد الأسباب التي تجعل إسرائيل تسمح لنفسها بأن تكون متصلبة بهذا القدر تجاه الولايات المتحدة هو الحقيقة المؤسفة والمحزنة بأن الولايات المتحدة في ظل إدارات كل من باراك أوباما ودونالد ترامب وجو بايدن لم تثبت بعد أن لديها أيضاً خياراً عسكرياً ذا صدقية.

وإجمالاً، إن احتمال وقوع مواجهة عسكرية مباشرة بين إسرائيل وإيران، وحتى بين إسرائيل وحزب الله فقط، لا يزال ضئيلاً، لكن في الوقت عينه ما من مفرّ أمام إسرائيل سوى تحسين قدراتها الدفاعية، وكذلك قدراتها الهجومية في إيران نفسها، بما في ذلك في مجال السايبر. ومن المحتمل أن شلّ محطات الوقود في إيران قبل يومين يُظهر أن إسرائيل لا تهمل هذا المجال الحيوي” (المصدر: مؤسسة الدراسات الفلسطينية).

إقرأ على موقع 180  إيران واتفاقية شنغهاي.. فرصة للتحرر من العقوبات الأميركية

Print Friendly, PDF & Email
Avatar

Premium WordPress Themes Download
Download WordPress Themes
Download Best WordPress Themes Free Download
Download WordPress Themes Free
free download udemy course
إقرأ على موقع 180  بيروت الكوزموبوليتية أم الحالمين.. والمتناقضين