تحرير العلمانيين بالسلام أم بالغباء الطائفي؟
Lebanese politician Walid Jumblatt, leader of the Progressive Socialist Party, in Beirut, Lebanon, 1979. The Progressive Socialist Party is predominantly supported by followers of the Druze faith. (Photo by John Bulmer/Popperfoto via Getty Images)

لم نصل بعد الى نهاية الأسئلة، ولا تجرأنا على طرح أسئلة جديدة. الظن الغالب أن الاسئلة السياسية كافية وفائضة. السياسة هي الأب المريض للجسد اللبناني المفتت. وإذا ما طرح سؤال، أُجيب عليه بالسياسة، وكأنه بقي بلا جواب. لا إضافة على ما قيل وما يقال وما سيقال. الاعلام يجتر المشهد المعاد والمأزوم والكارثي. السياسيون رابضون في مواقعهم. يستأسدون. يناوشون ولا يتجرأون بعد على العنف.

الأسئلة كلها قد طرحت من زمان، علناً، بدقة أحيانا، وبفوضى أحياناً أخرى كثيرة. لماذا لبنان هكذا؟ ولقد أُجيب عليه اجابات متناقضة، أو لماذا لا نتقيد بالدستور؟ كذلك. الاجابات متعددة واتهامية. أين هو الميثاق الوطني؟ نادراً من يتجرأ على القول انه مات؟ هل ما زال صالحاً لبنان بجناحيه؟ طبعاً لا. ماذا نفعل بالجناح الثالث والجناح الرابع، وهلم جراً إلى آخر الأسئلة الوجودية التي بلغت الحد النهائي للوجود: لماذا انتحروا لبنان جميعهم؟ لا جواب. وكأن أحداً منهم قد سمع. لا أحد أبداً. أسهل الأجوبة، لقد نحره من مد يده إلى الخارج، واستجلب القوى الإقليمية والدولية إلى لبنان.. كل هذا قد قيل، والحق مع الجميع، وعلى الجميع طبعاً.

أود أن أضيف بعض الأسئلة السهلة، ومنها؟ هل يعرف اللبنانيون بعضهم بعضاً؟ ماذا يعرف الماروني (صاحب حق الملكية الأول بجناية ولادة لبنان الحالي) عن السني (المُرغم على الالتحاق بالكيان، مقابل حفنة من الحصص)؟ وهل يعرف السني هوية الماروني وميوله التي حبل بها زمن “التعايش” المر مع أمواج الفتوحات الإسلامية؟

هذا السؤال، يقتضي الجواب عليه أن نوغل في دراسة الشخصية المارونية، التي يعود تاريخ انبنائها إلى مئات السنين، كما يقتضي البحث عن الاسباب التي دعت الموارنة إلى ادعاء لبنان الازلي السرمدي الفينيقي. كما يلزم أن يجاب بصراحة لماذا عقد زواج ماروني، بين الموارنة وسادة الحماية الأجنبية، الفرنسية غالباً، ما جعل الطائفة الدرزية ترتمي في أحضان بريطانيا، غريم فرنسا، في السباق المحموم على قضم أطراف السلطنة العثمانية المتداعية التي اذاقت الموارنة والاقليات السنية، ثم اذاقت الشعوب العربية، السنية والشيعية، مكاره الظلم، وشظف الوجود وجحيم الاقامة؟

الذاكرة المارونية معبأة. ترسم صورة للشيعي، بطريقة شنيعة وبنظرة دونية على الاغلب.. هكذا ترسم الطوائف صوراً مشوهة للطوائف الأخرى. وعليه، فبين الشيعة والغرب، الموارنة مع الغرب، لا مع التشيع السياسي والاجتماعي

هذا السؤال، يفتح الباب إلى مكونات الأسس التي بلوّرت الشخصية المارونية، التي رأت سنداً لها في الغرب المسيحي، وهو يومذاك، لم يكن مسيحياً بل استعمارياً. الماروني الذي لجأ إلى الجبال، وعاش في عزلة، طالباً الحماية، من هذا العابر او من ذاك المغادر من قبل. هذا الماروني وصل إلى غايته، ليكون سعيداً في بلده، لا ينكل فيه في الجبل، لا في الزمن الشهابي ولا في الزمن المصري ولا في الأزمنة العثمانية. الماروني، الذي تمسك بمارونيته، تمسك ايضاً ببقعة ارض تحميه ويحميها، خوفاً من مجاعة، ذاق فيها الحرمان، وعرف فيها الانسحاق، ومذلة التسول ومصير الموت.

هذا الماروني، لا يجد اطمئنانا في بيئة دينية اسلامية. ما قيل في أسباب توليد أو استيلاد لبنان، موجود في الكتب التي أرَّخت بدايات هذا الكيان. فعودوا اليها.

سؤال آخر: هل يعرف الماروني.. الشيعي؟ ربما يعرفه من خلال خرافاته الشعبية وإرث العداء والاستعداء، ومصاعب الجيرة الجغرافية و”من ليس مثلي هو عدوي”. الذاكرة المارونية معبأة. ترسم صورة للشيعي، بطريقة شنيعة وبنظرة دونية على الاغلب.. هكذا ترسم الطوائف صوراً مشوهة للطوائف الأخرى. وعليه، فبين الشيعة والغرب، الموارنة مع الغرب، لا مع التشيع السياسي والاجتماعي.

هل يعرف الدرزي.. الماروني؟ طبعاً طبعاً. معرفة على حد السيف. معرفة دموية دامسة. إرث من المذابح والتهجير. ملاحم كر وفر وقتل ونزوح. جبل لبنان، على مدى قرن ونصف، كان، برغم الاجتياحات والامارات التابعة، كان مسرحاً لفتن إبادية. اكتسى جبل لبنان، ومتفرعاته في الإقليم، بالصراع الدائم، والهدنات الكاذبة. غيّر جبل لبنان مواقع الطوائف فيه، إستناداً إلى ما اسفرت عنه المذابح، والمذابح المتبادلة. مجزرة في دير القمر، ضد الموارنة، يقابلها قتل وتدمير في المناطق الدرزية.

هل مات هذا الإرث اللعين؟ لا وألف لا. الذاكرة حاضرة لتعيد إنتاج المجازر. في الحرب اللبنانية – الإقليمية ما بين 1975 و1990، حلّت لعنة التهجير على الموارنة في الجبل. بلدة الدامور شاهدة. لم يبق فيها يومها غير المقابر. إلى آخره وآخر ماروني في الشوف. وهذا التهجير سبقه تهجير ماروني، للشيعة من المناطق الشرقية في بيروت.. النبعة كانت ضحية إلى جانب الضحايا في المخيمات الفلسطينية، وليس انتهاء بصبرا وشاتيلا، مجزرة العصر التي ارتكبها موارنة من نوع اسرائيلي، ولقد كانوا كثرة كثيرة مدججة بالحقد التاريخي والنزعة الاستئصالية.

تاريخ مفخخ ومدجج واستئصالي.

سؤال آخر: هل يعرف الماروني السني؟

مقدمة. لا بد من التأكيد، أن الشيعي يعرف السني، منذ السقيفة إلى ما بعد الخمينية. طبيعي جداً ذلك. إرث عدواني متبادل. انما، يضاف اليه انه حالياً، ذو مرارة تشبه الجائحة، لأن العداء السني – الشيعي، يشرخ بلاد المسلمين، من المحيط إلى الخليج، ولا ضرورة للشرح. الاحداث اليومية شاهد، ولحظة التأسيس للتشيُع والتسنُن كافية لفهم العداوة المستدامة بين الشقيقين اللدودين.

كيف لا يعرف اللبنانيون تاريخ الدروز. اقلية قلقة، لا بعد اقليمياً لها. وعليه، جهدت القيادات الدرزية على حماية نفسها بنفسها. فاعتصمت بالجبال. ولما حاول كمال جنبلاط فرض العلمنة في لبنان، من خلال الثورة، كان يهدف، في ما هدف، الى مواطنة تامة بين ابناء جميع الطوائف، ليصير لبنان مكان اقامة آمن ومسالم بين طوائفه على قاعدة المواطنة

لنعد إلى السؤال، هل يعرف الماروني السني؟

إقرأ على موقع 180  "الجدار الطيب".. التسلل من الإنقسام الأهلي إلى التطبيع!

انه لا يعرفه طبعاً. انما رسم له صورة حقيقية سياسياً. فهو ليس لبنانيا كالماروني ابداً. عنده “لوثة” عروبية. وهذا فخر ينتسب اليه السني منذ اواخر القرن التاسع عشر. كان السني مستطيباً الاقامة في ظل الخلافة. لما اندثرت الخلافة، بقرار من اتاتورك العلماني الفائق، وجد السنة أنفسهم في العراء. طول عمرهم مستقرون على ايمان يظللهم، وسياسة ترضيهم، لولا بعض المعارك السياسية. كيف قبل هؤلاء، أن يرتضوا بلبنان، وقد ضموا اليه عنوة؟ الجواب: دخلوا لبنان، على أن يكونوا وجه لبنان العربي، لذلك، اجتازوا الحدود وعبروها إلى مصر عبد الناصر، فيما كان الموارنة في المنعطف الاميركي-الرجعي. ثم مالوا إلى الفلسطيني، وهذا طبيعي، ما سهل على الفلسطيني الدخول إلى لبنان، حتى قيل إن المقاومة الفلسطينية هي جيش المسلمين، وكان ما كان من فتنة وتدمير، بين الطرف السني والطرف الماروني، الذي لجأ إلى اسرائيل، فدخلت الأخيرة بيروت واخضعت مجلس النواب والزمته بانتخاب قائد قتالي، بشير الجميل، الذي قتل في ما بعد.. والحكاية معروفة.

الماروني والشيعي يجب الا يتعجبا من انتقال السنة من الولاء لسوريا، فمصر، ففلسطين، فالسعودية. ذلك، أنى اتجهت، تجد السنة في البلاد العربية.

غريب، كيف لا يعرف اللبنانيون تاريخ الدروز. اقلية قلقة، لا بعد اقليمياً لها. وعليه، جهدت القيادات الدرزية على حماية نفسها بنفسها. فاعتصمت بالجبال. ولما حاول كمال جنبلاط فرض العلمنة في لبنان، من خلال الثورة، كان يهدف، في ما هدف، الى مواطنة تامة بين ابناء جميع الطوائف، ليصير لبنان مكان اقامة آمن ومسالم بين طوائفه على قاعدة المواطنة..

من المؤكد، ان الطوائف في لبنان لا تعرف تواريخها الماضية. لو كانت تعرف لحدث ما يلي:

أ ـ يُبرّر طائفيا، لماروني ان يكون الحضن العربي ضمانته وحاميه ومطمئنة من مخاوفه المزمنة.. الماروني لبناني الاقامة، وغربي الحماية. وهو لبناني اولاً وغربي ثانياً.

ب – يُبرّر للسني، بناء على شخصيته التاريخية، ان يكون لبناني ثانياً، وان يكون عروبياً، ناصرياً، سورياً، فلسطينياً وسعودياً اولاً، هكذا. حبل السرة الديني اقوى من عقد زواج سني- ماروني. ولا يلام السني في ذلك ابداً.

ج ـ يُبرّر للشيعي، من خلال تاريخه ومظلوميته المستدامة، ان يلتحق بلبنان بعد نصف قرن، وان يكون خمينياً وايرانياً ومحتضناً بالكامل من إيران. الحضن الايراني، لا يتسع لغير الشيعي في معظم الاحيان. وكون الشيعي متمسك بالموهبة الايرانية، فهو معها في البحرين واليمن وسوريا والعراق ولبنان وهلم جرا. يجب الايلام على ذلك. لأنه كذلك. لبنانه ثانياً وإيرانه اولاً.

د – الدروز لهم قاعدة خاصة. ليس عندهم الا لبنان، ويقومون بسياسة “الاكروبات” للمحافظة على الوجود. ولا يلام جنبلاط على سياسة “الاكروبات”، فهو تارة مع وتارة ضد. أحياناً مع وضد وأحياناً حفلة انتقال من ضفة إلى أخرى.

السؤال الأخير يخص العلمانيين: ماذا أنتم فاعلون في هكذا كيان وهكذا قوى؟

فكّروا جيداً: أليس السلام الطائفي، مقدمة للعلمانيين، كي يمارسوا سياستهم، في ظل تفاهم طائفي جديد؟

السلم الطائفي يُحرر العلمانيين من العجز والتكرار والفشل.

Print Friendly, PDF & Email
نصري الصايغ

مثقف وكاتب لبناني

Download Premium WordPress Themes Free
Premium WordPress Themes Download
Download WordPress Themes Free
Download Premium WordPress Themes Free
download udemy paid course for free
إقرأ على موقع 180  القرداحي بداية.. الله يسترنا!