إبتسم.. أنت في “نادي النبلاء”!

دون يافطة أو إشارة تدلّك على "نادي أكسفورد وكمبريدج"، فأنت أمام مبنى قديم وأنيق وعريق من وحي المدرسة المعمارية، التي تأثّرت بالفن المعماري اليوناني القديم، حيث لا يوجد سوى رقم المبنى، شارع ﭙال مول، لندن "Pall Mall London".

ما أن تدخل من البوابة الأمامية الخشبية البنية السميكة، وتجتاز قسم الاستقبال الرخامي، حتى ينفتح أمامك ذلك البهو الفسيح بألوانه الزاهية، الذهبي والتركواز، التي تطبع المكان بتفاصيل تكاد تكون ناطقة، على الرغم من السرية التي تحيط بالأجواء، فتشعر حقيقةً بشيء من الانضباط والنظام وكأنك ما زلت في عالم الإمبراطورية البريطانية العريقة وحكاياتها الغامضة، ولربما يراودك الشك بأنها ما تزال حيةً خلف الأبواب.

وأكسفورد وكمبريدج ليستا جامعتين عريقتين فحسب، بل هما من أقدم وأعرق الجامعات في العالم، وسبقتهما جامعة بولونيا في إيطاليا، التي تأسست العام 1088، في حين تأسست جامعة أكسفورد بعدها بثماني سنوات (1096)، وأنشئت جامعة كيمبريدج العام 1209، أما جامعة تشارلس (كارلوفا) التشيكية فتأسست في العام 1348، وتُعتبر أعرق جامعة في وسط أوروبا.

وأكسفورد وكمبريدج هما مجمع العقول (“تروست الأدمغة”)، فمن داخلهما ومن خارجهما وبالتواصل معهما تُصنع السياسة ويتبارى الفرقاء في تمثيل بريطانيا العظمى، واستنادًا للبحث العلمي، وكلّ يدّعي وصلًا بالحق والعدل وحكم القانون، حتى وإن استعمر أممًا ونهب ثروات شعوب وكبح جماح حقّها في تقرير مصيرها بوعود باطلة، ما يزال الشعب الفلسطيني يدفع ثمنها باهظًا، دون اعتذار أو تعويض عمّا لحقه من غبن وأضرار طيلة ما يزيد عن قرن من الزمان.

يقع “نادي النبلاء” في “منطقة القصور الملكية”، التي تضمّ قصر سانت جايمس الذي تمّ بناؤه ما بين 1531 و 1536، والذي صممه المعماري سير سميرك وهو نفسه الذي صمّم المتحف البريطاني في ساحة راسل بالقرب من جامعة لندن. ثم أضيف إليها قصر باكينغهام الذي جرى تشييده في العام 1703، ولكنه تحوّل إلى بيت الملك جورج الثالث في العام 1762، وتمّ توسيعه لاحقًا وبناء بيت كلارنس (حيث يسكن الملك تشارلز الثالث وقرينته كاميلا، بينما يدير أعماله الرسمية من باكينغهام) ما بين أعوام 1825 – 1827، وكنيسة الملك في جوارها، وهكذا أصبحت المنطقة وسط لندن تسمّى “منطقة القصور الملكية”.

استخدمت العائلة المالكة خططًا وسياسات ووسائل مختلفة لكي تُعيد بسط هيمنتها ونفوذها شعبيًا بعد تصدّعها، بسبب الثورة التي ساهمت بعزلها لفترة وجيزة في أعقاب حرب أهلية دامت 10 سنوات (1642 – 1652)، حيث أُعدم فيها الملك تشارلز الأول في 30 كانون الثاني/يناير 1649، وقام القائد العسكري أوليفل كرومويل بتحويل بريطانيا إلى جمهورية لنحو عقد من الزمان.

تعتبر التعدّدية والتنوّع والانتماءات المختلفة سمة مميّزة للنادي، والتي يتم التعبير عنها باللعبة العادلة، Fair Play، كما يخضع الأعضاء إلى نظام صارم وبروتوكول للإتيكيت بما فيها المظهر والملبس

ظلّ “نادي النبلاء” (أكسفورد وكمبريدج)، الذي يقع في منطقة القصور، والذي تأسس في العام 1821، حكرًا على الرجال فقط حتى وقت قريب (1996)، وقد تمّ توسيعه في العام 1952، حيث ضمّ المبنى الملكي المجاور له، الذي كانت تسكنه الأميرة ماري لويز حفيدة الملكة فيكتوريا. وظلّت العائلة المالكة تعوّل على المناقشات والمبادرات التي تتم فيه لصنع السياسات وصياغة البرامج عبر حوارات فكرية وثقافية لعدد من الأقطاب ومعظمهم من أعضاء النادي، سواء من خريجيه أو أساتذته بمن فيهم بعض كبار الأكاديميين وأعضاء عائلات ملكية ولوردات وديبلوماسيون وقضاة ورجال دين وبرلمانيون وغيرهم.

ما لفت انتباهي وأنا أقرأ هذا التاريخ العريق، أن إحدى الشخصيات الأكاديمية، من أصول عربية فلسطينية، وهو البروفسور مكرم خوري مخّول، لعب دورًا إيجابيًا في التعريف بالقضايا العربية، حيث شغل موقعًا متميّزًا في هذا النادي، وأصبح عضوًا في مجلس الإدارة لأربع سنوات، قام خلالها بأنشطة متنوّعة ومختلفة بما يعزّز التنوّع الثقافي وفهم الآخر تمهيدًا لتقبّله.

كما أن 52 سفيرًا بريطانيًا متخصّصًا بشؤون العالم العربي مثل السفير مايلز والسفير سير هارولد ووكر، اجتمعوا عشية الحرب على العراق (2003) التي شنّتها الولايات المتحدة بقيادة جورج دبليو بوش ضد العراق، ليوجهوا رسالة احتجاج إلى رئيس وزراء بريطانيا توني بلير وليعلنوا أن الحرب غير شرعيّة، بل يقودوا تحرّكًا دبلوماسيًا فريدًا ضدّها.

تضمّ عضوية “نادي النبلاء”، ملكة الدانمارك مارغريت وملك السويد كارل السادس عشر وفيليب زوج ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية، الذي هو راعي النادي سابقًا، كما تضمّ ملك بريطانيا الحالي تشارلز الثالث، الذي تُوّج مؤخّرًا (في 8 أيلول/سبتمبر 2022)، ومن المفترض أن يخلف والده في رعاية النادي.

وتعتبر التعدّدية والتنوّع والانتماءات المختلفة سمة مميّزة للنادي، والتي يتم التعبير عنها باللعبة العادلة، Fair Play، كما يخضع الأعضاء إلى نظام صارم وبروتوكول للإتيكيت بما فيها المظهر والملبس. ويحتوي النادي على مكتبة ضخمة وقاعات متعدّدة وصالات متنوّعة للاجتماعات الرسمية وغير الرسمية، حيث تُقام فيها الندوات والمؤتمرات في مواضيع فكرية وثقافية وسياسية وديبلوماسية وقانونية وفنية وأدبية ورياضية.

Print Friendly, PDF & Email
إقرأ على موقع 180  قمتان دوليتان كاشفتان.. حضوراً وغياباً
عبد الحسين شعبان

أكاديمي، باحث ومفكر عراقي

Download Nulled WordPress Themes
Download WordPress Themes
Download WordPress Themes Free
Download Premium WordPress Themes Free
free download udemy paid course
إقرأ على موقع 180  الفرصة السورية والبوابة الإماراتية.. ماذا بعد؟