فيلم “أوبنهايمر”.. نقاش الملف النووي

أعاد عرض فيلم «أوبنهايمر» قضية الأمن النووى، وجدوى إنتاج وامتلاك، واستخدام أسلحة الدمار الشامل إلى صدارة النقاش السياسى والفكرى فى العديد من الدوائر الأمريكية.

الفيلم الذى يُعرض على مدار ثلاث ساعات كاملة، يأخذ المشاهد بين سراديب مشروع مانهاتن لصناعة أول قنبلة نووية فى التاريخ البشرى إبان الحرب العالمية الثانية. وكما هو الحال مع العديد من جوانب قرارات السياسة الخارجية والأزمات الدولية خاصة ما يتعلق بقرار الحرب أو استخدام سلاح فتاك للمرة الأولى، يتعرض الفيلم لكيفية تأثير الشخصيات والتاريخ والثقافة السياسية على عملية صنع القرار النووى.
وكانت «أخلاقية استخدام السلاح النووى» من أهم القضايا الخلافية التى يتجدد الجدل حولها مع كل ذكرى أو مناسبة ترتبط باستخدام الولايات المتحدة للسلاح النووى. ويرى فريق من المفكرين أن استخدام القنبلتين النوويتين فى ضرب مدينتى هيروشيما ونجازاكى، هو ما وضع نهاية للحرب العالمية الثانية فى مسرحها الآسيوى، وهو ما منع من استخدامها بعد ذلك فى أى صراع أو نزاع، حتى لو كانت أطرافه تمتلك القنابل النووية، وهو ما حدث مع الاتحاد السوفييتى فى أفغانستان، وروسيا فى أوكرانيا، وقبلهما الولايات المتحدة فى فيتنام والعراق. كما يؤمن هذا الفريق أن لجوء واشنطن لاستخدام السلاح النووى ساهم فى خلق حالة من السلام غير المسبوق بين الدول الكبرى، ومنع وقوع حروب عالمية ينتج عنها وفاة عشرات الملايين كما حدث فى الحربين العالميتين التى عرفتهما البشرية فى النصف الأول من القرن العشرين.

***

قبل أشهر جدد تحذير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش من أن العالم على بعد «خطوة واحدة غير محسوبة» قد تؤدى إلى «الإبادة النووية»، تسليط الضوء على مخاوف غير مسبوقة، وسط تصاعد حدة أزمات أبرزها أوكرانيا وتايوان، وهى أزمات يملك أطرافها آلاف الأسلحة النووية.
وقال جوتيريش فى مستهل مؤتمر للدول الموقعة على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، «حالفنا الحظ بشكل استثنائى حتى الآن. لكن الحظ ليس استراتيجية ولا يقى من التوترات الجيوسياسية التى قد تتفاقم إلى حد نزاع نووى». وحذر الأمين العام من تزايد مخاطر الانتشار النووى، وأكد أن العالم بحاجة إلى معاهدة عدم انتشار السلاح النووى الآن أكثر من أى وقت مضى. من جانبه، عبر الرئيس الأمريكى جو بايدن عن استعداده للتوصل لاتفاق جديد لنزع الأسلحة النووية مع روسيا، ودعا موسكو إلى التصرف بحسن نية، بينما قال نظيره الروسى فلاديمير بوتين إنه لا يمكن أن يكون هناك فائزون فى أى حرب نووية.

مشاهدة فيلم “أوبنهايمر” سمحت بفتح نقاش موسع وإجراء تقييم نقدى لما حدث، وتأثيره على مسار التاريخ البشرى. وتطرح أسئلة حول جدوى استمرار إجراء تحديثات هامة فى ترسانات الدول المالكة للأسلحة النووية. ويحيط هذا النقاش بأسئلة جديدة تتعلق بالتكنولوجيات الحديثة وعلى رأسها تطبيقات الذكاء الاصطناعى العسكرية

وبالفعل لن يكون هناك أى فائز فى أى حرب نووية بين الدول الكبرى المالكة لهذه الأسلحة، وربما لهذا السبب لم تندلع، وربما لن تندلع، حربا بالمعنى الشامل بين هذه الدول النووية.
نعم دفعت اليابان وحدها الثمن من أجل أن تنعم البشرية بعصور لم يلجأ فيها أحد للسلاح النووى بسبب نظريات الردع وإمكانية التدمير المتبادل والمؤكد (قدرة إطلاق الضربة الأولى أو الضربة الانتقامية) ومن ثم تبنى مبادرات منع الانتشار النووى على نطاق واسع.

***

من هنا نجح فيلم «أوبنهايمر» فى تذكير المشاهدين حول العالم بالعواقب المدمرة التى أعقبت أبحاث الاستخدام المزدوج للأسلحة النووية والحاجة الماسة إلى إصلاح معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.
ولعقود من الزمان، كان النقاش الدائر حول سياسة منع الانتشار النووى ونزع السلاح النووى عرضة لمنافسة القوى العظمى وعدم الاستقرار الإقليمى، ولكن الحقيقة هى أنه فى حين أن الحرب النووية قد تبدو بعيدة، إلا أن سعى المزيد من الدول للحصول على السلاح النووى لم يتوقف يوما.
لم ترحب الدول الحائزة للأسلحة النووية بقيود سياسات منع الانتشار النووى، ورفضت جميع الدول المالكة للأسلحة النووية التوقيع على معاهدة حظر الأسلحة النووية لعام 2017.
تجادل الولايات المتحدة ومنتقدو معاهدة حظر الأسلحة النووية بأنها تتناقض مع معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية القائمة بالفعل، بينما يجادل المؤيدون بأنها تبنى على المعاهدة السابقة وتم إنشاؤها للمساعدة فى معالجة إحدى نقاط ضعف معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

***

مشاهدة فيلم “أوبنهايمر” سمحت بفتح نقاش موسع وإجراء تقييم نقدى لما حدث، وتأثيره على مسار التاريخ البشرى. وتطرح أسئلة حول جدوى استمرار إجراء تحديثات هامة فى ترسانات الدول المالكة للأسلحة النووية. ويحيط هذا النقاش بأسئلة جديدة تتعلق بالتكنولوجيات الحديثة وعلى رأسها تطبيقات الذكاء الاصطناعى العسكرية. وبينما يستمر العلماء فى الوقت الراهن فى السباق لاستخدام الذكاء الاصطناعى فى تطبيقات عسكرية متقدمة، فإننا نجهل الكثير بشأن مستقبل هذا السباق، على العكس مما كان عليه الحال فى حالة العالم «أوبنهايمر». كل ما نعرفه هو أنه مثلما أصبحت الأسلحة النووية جزءا لا غنى عنه من الأمن القومى، فإن الذكاء الاصطناعى أيضا أصبح كذلك ويستمر فى التطور إلى حدود نجهلها.
يأمل فريق من المفكرين أن يدفع النجاح الذى حققته البشرية فى تسخير الذرة كسلاح، ومن ثم وضع رقابة، وقواعد دولية عليها، إلى تطبيق نفس الأفكار من أجل التحكم وتنظيم تطور الذكاء الاصطناعى، وتطبيق آلية رقابية من نوع ما عليه. وسيتطلب ذلك بالطبع عملا شاقا، قانونيا ودبلوماسية، وسياسيا وعسكريا. وتحمل مخاطر عسكرة الذكاء الاصطناعى سهولة نقلها وانتشارها وإنتاجها على العكس من الأسلحة النووية.
وفى حين أن فيلم «أوبنهايمر» لا يجيب على أى أسئلة تتعلق بعسكرة الذكاء الاصطناعى، أو حدوده، إلا أنه من المؤكد أنه سيُبقى النقاش مستمرا حول سلاح فتاك لا يعرف أحد حدود قوته بدقة بعد، إذ إنه سلاح لن يتم التوصل إليه يوما ما، بل هو سلاح سيستمر فى التطور إلى ما لا نهاية.

إقرأ على موقع 180  إحتمالات التقاطع الأميركي ـ الإيراني.. والإنفراجات الآتية

(*) بالتزامن مع “الشروق

Print Friendly, PDF & Email
محمد المنشاوي

كاتب متخصص في الشؤون الأميركية، مقيم في واشنطن

Download WordPress Themes
Download WordPress Themes
Download WordPress Themes Free
Download Premium WordPress Themes Free
udemy course download free
إقرأ على موقع 180  ما بعد "طبخة بريغوجين".. أتُحِبونَ تناول "بوتين+"؟ (2)