“أمريكا العمياء”.. مع إسرائيل بلا حدود

بعد مرور أكثر من 100 يوم على بدء العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة عقب بدء عملية "طوفان الأقصى"، لم تطالب الإدارة الأمريكية، وعلى رأسها جو بايدن، بوقف إطلاق النار، وذلك على الرغم من استشهاد أكثر من 25 ألف فلسطينى وجرح أكثر من 100 ألف آخرين، إضافة لتدمير كل سبل الحياة فى القطاع.

وفى حين أن تصرفات إدارة جو بايدن تُعد غير مسبوقة فى الطريقة التى تدعم بها واشنطن هجمات إسرائيل على المدنيين الفلسطينيين، إلى درجة رفض الدعوة لوقف إطلاق النار، وما يصاحب ذلك من شحن يومى للذخائر والأسلحة الأمريكية لإسرائيل؛ يكشف التاريخ الأمريكى أن نهج بايدن لا يختلف جذريا عن سياسة كل الإدارات الأمريكية منذ تأسيس دولة إسرائيل عام 1948.

***

يرى بعض المعلقين أن إدارة بايدن أظهرت تطرفا فى تقديمها للدعم العسكرى والدبلوماسى والعاطفى والسياسى لإسرائيل منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر، فى حين يرى آخرون أن الدعم لم يتغير خلال السبعين عاما الماضية، وإن اختلف شكل تقديمه.
ويكشف كتاب الباحث ثاقب الرؤية خالد الجندى «النقطة العمياء: أمريكا والفلسطينيون من بلفور إلى ترامب»، عند وضعه فى سياق أحداث “طوفان الأقصى” وما تبعها، أن نهج بايدن هو «تتويج للنهج الأمريكى التقليدى فى التعامل مع إسرائيل والفلسطينيين، وهو نهج يتميز باتساقه الملحوظ عبر الإدارات الجمهورية والديموقراطية».
كما يشير عنوان الكتاب إلى عمى الإدارات الأمريكية المتتالية عن عدة حقائق فى تناولها لما يُطلق عليه «عملية سلام الشرق الأوسط» على مدار العقود الأخيرة، نتج عنه تجاهل حقوق الجانب الفلسطينى، وتبنى واشنطن لوجهة النظر الإسرائيلية، وهو ما أدى فى النهاية لما جرى يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول.

***

ربما كانت إدارة ترامب الأكثر قسوة على الفلسطينيين، بوقفها تمويل (الأونروا)، والاستغناء عن مصطلح «الاحتلال»، وإنهاء التمثيل الدبلوماسى الفلسطينى فى واشنطن، وما قام به بخصوص القدس، إلا أن تصرفات بايدن من الدعم والمشاركة فى العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة دفع بالعمى الأمريكى إلى حدود لم يتخيلها أغلب الأمريكيين أنفسهم

اختارت واشنطن أن تعمى بصرها عن التباين الشاسع فى القوة بين الطرفين، ومارست باستمرار ضغوطا غير متناسبة على الطرف الفلسطينى الأضعف، مع القليل جدا من الضغط المقابل على الطرف الإسرائيلى الأقوى. وفى الوقت الذى تجاهلت فيه واشنطن الديناميات الداخلية للسياسة الفلسطينية، تبنت الولايات المتحدة مواقف منحازة للسياسة الإسرائيلية، وتراجعت باستمرار أمام القادة الإسرائيليين تحت ذريعة اللجوء للانتخابات وتجنب انهيار الحكومات الائتلافية. ودفعت مواقف واشنطن المهادنة للسياسات الإسرائيلية التى لم ينتج عنها أى تقدم فى تفتيت السياسة الفلسطينية بعدما فشلت فى إيجاد دولة للشعب الفلسطينى، هو ما أدى تاريخيا إلى ظهور جماعات المقاومة ضد إسرائيل، وعلى رأسها حركة حماس.

***

تجاهلت واشنطن الحقوق الفلسطينية نتيجة عماها تجاه إسرائيل، واختلف حجم العمى فى تفاصيل غير مؤثرة على مر السنين ومن إدارة إلى أخرى، إلا أن العمى كان دائما موجودا. رفضت إدارات ترومان وأيزنهاور وكينيدى جميعها التعامل مع مسألة تقرير المصير الفلسطينى، حيث أذعن الرؤساء الأمريكيون بشكل مطرد لرفض إسرائيل إعادة أى لاجئ فلسطينى من 1948، وهو ما سمح للرئيس ليندون جونسون بإنكار وجود مشكلة اللاجئين الفلسطينيين، مع توسيع مبيعات الأسلحة إلى إسرائيل، ومنع الإجراءات التى تعارضها إسرائيل فى الأمم المتحدة.
وبعد حرب 1967، تبنت واشنطن رواية روّج لها هنرى كيسنجر تتعلق بخلق «عملية سلام» عربية إسرائيلية مع إبقاء الفلسطينيين خارج العملية الدبلوماسية. ثم ركزت إدارات نيكسون وفورد وريجان، على رفض التعامل مع منظمة التحرير الفلسطينية لأطول فترة ممكنة، وأثبت كارتر أنه الاستثناء من هذه القاعدة، ولكن كما يوضح كتاب الجندى، كانت يداه مقيدتين إلى حد كبير بأفعال أسلافه.

***

وفى عهد بيل كلينتون، اختارت واشنطن تجاهل أن العلاقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين ليست علاقة صراع فحسب، بل علاقة احتلال تسيطر فيه إسرائيل بشكل مباشر على حياة ملايين الفلسطينيين.
ونظرا للروابط الوثيقة بشكل غير عادى بين الدولتين، والتأثير المفرط للوبى المؤيد لإسرائيل، كان من الأسهل والأقل تكلفة من الناحية السياسية بالنسبة للمسئولين الأمريكيين التركيز على جوانب فنية معقدة تستهلك طاقة الطرف الفلسطينى مثل إصلاح السلطة الفلسطينية وتحسين الأمن الإسرائيلى، بدلا من الضغط على القادة الإسرائيليين بشأن قضايا هامة مثل بناء المستوطنات الإسرائيلية، أو احترام الحقوق الفلسطينية.
استمرت حالة العمى الأمريكى فى إدارات كلينتون وبوش وأوباما على حد سواء، حيث ضمنت عملية السلام عدم تحقيق أهدافها النظرية، وبدلا من ذلك شجعت المتطرفين والمتشددين في كلا الجانبين، لذا زاد العنف وتوسع الاحتلال الإسرائيلى.
اكتفى الرؤساء الثلاثة فقط بالتنديد ببناء المستوطنات، وادعوا أنهم يدعمون قرار الأمم المتحدة رقم 242، دون العمل على تحقيقه على أرض الواقع.
ثم جاء الرئيس دونالد ترامب، ليتجاهل الفلسطينيين فى وقت خشى الحكام العرب من تهوره، وهو ما سمح له بنقل السفارة الأمريكية للقدس التى اعترف بها عاصمة موحدة أبدية لإسرائيل دون أى محاسبة أو موقف من الجانب العربى.

إقرأ على موقع 180  أميركا 2021.. العودة إلى حاملة الطائرات (2/2)

***

تضاعف العمى تجاه إسرائيل مع وصول بايدن للحكم مع غياب أى رغبة أمريكية فى مواجهة الاحتلال الإسرائيلى أو حتى العودة لمسار عملية السلام التفاوضى عديم القيمة.
وربما كانت إدارة الرئيس السابق ترامب الأكثر قسوة على الفلسطينيين، بوقفها تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، والاستغناء عن مصطلح «الاحتلال»، وإنهاء التمثيل الدبلوماسى الفلسطينى فى واشنطن، وما قام به بخصوص القدس، إلا أن تصرفات الرئيس جو بايدن من الدعم والمشاركة فى العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة دفع بالعمى الأمريكى إلى حدود لم يتخيلها أغلب الأمريكيين أنفسهم.

(*) بالتزامن مع “الشروق

Print Friendly, PDF & Email
محمد المنشاوي

كاتب متخصص في الشؤون الأميركية، مقيم في واشنطن

Download Premium WordPress Themes Free
Premium WordPress Themes Download
Download WordPress Themes Free
Premium WordPress Themes Download
udemy course download free
إقرأ على موقع 180  من شمال إفريقيا إلى الإقليم.. هل يشعل سد النهضة الحرب؟