علي هاشم, Author at 180Post

جاده-إيران.jpg

عشرات آلاف الوجوه تشخص نحو أحد عشر لاعبًا إيرانيا في ستاد أحمد بن علي بالدوحة، وهم يستعدون لمباراتهم الثانية في كأس العالم. في مباراتهم الأولى امتنع هؤلاء عن ترديد نشيد بلادهم الوطني في خطوة كان صعبًا اعتبارها غير لحظة احتجاج سلبي عالمية من لاعبي "تيم ملي" على أداء النظام داخليا، وتضامنا مع حركة الشارع التي دخلت شهرها الثالث منذ وفاة الفتاة الإيرانية مهسا أميني.

IMG_20220926_015101_323.jpg

​​أيام قليلة تفصل الاحتجاجات في إيران عن شهرها الثاني. وفاة مهسا أميني التي أشعلت التظاهرات في 16 أيلول/سبتمبر 2022 أعادت هندسة أولويات مؤسسة الحكم الإيرانية بشكل تدريجي. تحوّل التركيز من استيعاب الأزمات الاقتصادية المتراكمة على مدى سنوات إلى التعامل مع الحالة المستجدة في الشارع.

علي-هاشم.jpg

إنه الخريف في طهران. أوراق الشجر الصفراء تتهاوى نحو سجادة ذهبية تمتدُّ من شمال العاصمة إلى جنوبها. الصورة رومانسية جدًا إذا ما عُزِلَت عما يحيط بها من أحداث، لكنها في الواقع لا تحتمل أي عزلٍ عن السرديات المتعاكسة بين مشهد مقصٍّ وضفيرة وامرأة، ومشهد مسلَّحٍ يُفرِغُ رصاصاته في ضريح ديني مُرديًا العُزَّل على الرّخام المصبوغ بالدم.

dokhtaran-enghlab-.jpg

في مناطق عديدة من طهران، عادت الحياة إلى ما كانت عليه سابقاً. وعاد الكثير من الجمر ليستقر تحت الرماد إلى حين. لكن الصوت الذي سمعه الجميع في إيران لم يخفت بعد، في ساحات بعض الشوارع، في المدن، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، والأهم داخل البيوت وفي المقاهي والجامعات، بل وحتى في الحوزة الدينية.

ugd-ihal.jpg

في شوارع العراق، باستثناء الدعاية الأيديولوجية والصور المبعثرة بين شارع وآخر، لا شيء حقيقيًا يقول إن إيران تركت أثرًا طويل الأمد هنا. في الحوارات مع عراقيين عاش بعضهم في إيران وقاتل معها في الحرب ضد نظام صدام حسين، إجماعٌ على أنّ حلفاء طهران لم يتركوا لها ذِكرًا حسنًا، بل صنعوا كل الأسباب التي تجعلها اليوم عنوانًا من عناوين الشعارات السلبية في التظاهرات ضد المنظومة السياسية.

7A234B5E-4863-479B-B50C-76CA5ABDF0BA.jpeg

متثاقلةً خطت مهسا أميني أمام كاميرات المراقبة المثبّتة في قاعة مركز الشرطة. مشت لأمتار قليلة ثم سقطت. كان وقع سقوط العشرينية الإيرانية القادمة من كردستان إيران بحجم نيزك ضرب البلاد، لكنه لم يكن نيزكًا غير متوقع.

1243331180.jpeg

إنه صيف عام ١٩٧٧. ظاهرة تجذب اهتمام مراسلة "نيويورك تايمز" في العاصمة الإيرانية طهران. كانت تراهنّ يكثرنَ في الشوارع. توجهت مارفين هو إلى وزيرة شؤون المرأة في حكومة الشاه. سألتها: "نلاحظ المزيد من النساء في شوارع هذه العاصمة الشرق أوسطية، وقد ارتدين الشادور، هل هو نوع من الاعتراض"؟ تجيبها الوزيرة مهناز اتميامي، بحسب الصحيفة، وأفخمي بحسب الإسم الصحيح، نافية وجود حالة اعتراضية. إنكار لم يطل الوقت قبل أن ينكشف مع الشرارات الأولى لاندلاع الثورة.

188-110024-iraq-sadr-iran-political-crisis_700x400.jpg

خرجت الأمور عن السيطرة في بغداد بعد دقائق فقط من إعلان مقتدى الصدر اعتزاله السياسة نهائيا. جرس الإنذار لم يدق فقط في العراق، بل سُمع قرعه في طهران وبيروت على السواء. وإذا كانت سنة 2003 شهدت سقوط العاصمة العراقية بيد الاميركيين، فإن مشهد الاشتباكات بين أنصار التيار الصدري وخصومهم من القوى الشيعية المتحالفة مع طهران بدا كسقوط بغداد أخر، مهددا المحور الممتد من إيران إلى لبنان بخسارة كل مكتسبات ما بعد سقوط صدام حسين.