علي هاشم, Author at 180Post

gettyimages-458668002-2048x2048-1-1280x941.jpg

فيما تخرج إيران تدريجيا من إجازة عيد رأس السنة الهجرية الشمسية، نوروز، طفت إلى العلن تطورات على صعيد الملف النووي الإيراني أعادته مجددا إلى الصدارة بعد لقاء أولي بين الدول المشاركة في التسوية النووية المتداعية عبر تقنية الفيديو.

GettyImages-1231336520-1600-1280x720.jpg

عندما توجه رافايل غروسي إلى طهران يوم ٢٠ شباط/ فبراير، لم يكن التفاؤل كبيرا بعودة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشيء وازن من طهران. فموعد تطبيق قرار مجلس الشورى الإيراني تعليق العمل الطوعي ببنود البروتوكول الإضافي من اتفاقية منع الانتشار النووي NPT كان قد اقترب، بما يعنيه ذلك من الحد من وصول المفتشين إلى المواقع والمنشآت النووية دون إذن مسبق ومنع المفتشين من الحصول على لقطات من الكاميرات الأمنية التي تبقي بعض المواقع تحت المراقبة المستمرة.

151292449_1734075363441662_54163527.jpg

يتكئ الرئيس الأميركي جو بايدن على توافق دولي يجعله مرتاحا للخطوات البسيطة التي يخطوها باتجاه إيران. الهدف الرئيسي إعادة الفعالية للاتفاق النووي بما يضع البرنامج النووي لطهران تحت نظر المجتمع الدولي بشكل عام، ويسمح بفتح الباب تدريجيا أمام الخطوة التالية على ورقة أولوياته.

5f5caa7c4c59b73c6817ee21-1280x853.jpg

لم تستفق طهران بعد. الزمن توقف فيها يوم الثالث من كانون الثاني/ يناير ٢٠٢٠، كل التداعيات المباشرة وغير المباشرة لم تنجح في إقناع العقل الجمعي للنظام، ولمؤيديه، وللمتأثرين به خارج نطاق الحدود، بأن الجنرال قاسم سليماني لن يعود.

IMG-20201216-WA0008-1024x576-1.jpg

تحتمل شخصية آية الله حسين علي منتظري الكثير من الكلام، قيل فيه الكثير ولأنه لم يكن المنتصر فقد حُرم من حصته في كتابة التاريخ. لكنه لم يستسلم للغياب، فترك بعده روايته لزمنه، نقده لذاته، زبدة إعادة قراءة مفصلة لما مرّ به وعليه خلال ما فات من سنوات عز وقحط.

gettyimages-505282566-2048x2048-1-1280x911.jpg

ما أن أعلن مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) في إيران التصويت على الإطار العام لقرار يدعو لاستئناف التخصيب بنسبة عشرين في المئة والحد من تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حتى بدأت الأسئلة حول جدوى ما حدث لا سيما مع اعتراض الحكومة لاحقاً على الخطوة واعتبارها نوعاً من التخريب على مسار الحوار المفترض مع الادارة الأميركية الجديدة.