ضيف حمزة ضيف, Author at 180Post

ap-20159071116344-1280x854.jpg

لم تكن حادثة مقتل جورج فلويد في 25 أيار/ مايو 2020  في مدينة مينيابوليس في ولاية مينسوتا في وسط غرب الولايات المتحدة، معزولةً عمّا سبقَ من حوادث مشابهة، أو منفصلةً عمّا سيأتي من وقائع مماثلة، ذلك أنّ فلويد الذي لقي حتفه خنقاً بعدما جثا على رقبته شرطيٌ أبيض لثماني دقائق وستِ وأربعين ثانية كانت كافية لأنْ يلفظ أنفاسه الأخيرة، جاء قتلهُ على هذا النحو البشع والمُغرق في الساديّة، محطة مأسويّة إضافيّة من سياق مطوّل فرضه بشرٌ ظالمون في تمييزهم الأخلاقي بين بعضهم البعض من خلال لون البشرة أو مسقط الرأس.

-يطلق-الرصاص-ابتهاجا-بتحرير-بلدته-كفرحونة-1280x841.jpg

لا تبدو العلاقة مع حزب الله اللبناني في المغرب العربي مركبة جداً؛ إنّها تنحو إلى قدرٍ من التبسيط طالما فهمنا سرّ وقوع الناس في هذه الرقعة الجغرافيّة في حب القوي ما لم تتّضح لهم هوامش الإفتئات بالقوّة على الضعفاء، وفي أسوأ الحالات طرّا؛ تتمثّل الساكنة في تلك البلاد بنصيحة قالها ميكافيلي العرب أبو بكر بن عمّار للمعتمد بن عبّاد قبل سقوط الأندلس في يد المرابطين المغاربة: "عدوّ قويّ خير للحاكم وأجدى نفعاً من صديقٍ ضعيف".

gettyimages-826719602-2048x2048-1-1280x854.jpg

ظلت قاعدة "الوطية" الجوية في الغرب الليبي عصيّةٌ عن "التحرير" منذُ وقوعها تحت سيطرة الجنرال خليفة حفتر منذُ ستّ سنوات من الآن، وجاء تدمير منظومتين دفاعيّتين من صنع روسي، مصاحباً لإنسحابٍ مدفوع بتساؤلاتٍ حول طبيعة التفاهمات التي جرتْ إنْ حدثت من جهة؛ ومقدار القوّة التي تتمتّع بها حكومة فايز السرّاج وحجم الدعم التركي الثقيل لها، من جانبٍ آخر.

farmer_trump__tjeerd_royaards.jpeg

يلقي فيروس كورنا (كوفيد-19) بظلاله الثقيلة على الولايات المتحدة، فقد قاربت نسب المسرّحين من العمل لسببٍ أو لآخر تحت تأثير مخلفات الوباء وأثاره المباشرة: 10% من نسبِ القوّة العاملة في الولايات المتحدة كافةً، حسب تقدير مختصين، ومن المتوقّع أن تصل إلى 20%  خلال الأسابيع القادمة. ما يشيّ بوضعٍ داخلي صعبٍ متسارع واحتقانٍ أهلي متوقّع.

23236-1971730750-1280x852.jpg

برغم هدوئه وثباته وثقته في نفسه، يثير الدبلوماسي الجزائري رمطان لعمامرة (67 عاماً) الكثير والقليل من اللغط في الآن ذاته. فأحياناً يبدو في الواجهة كأبرز سياسي، وأحياناً أخرى، يتوارى عن الأنظار مثل أبسط مواطن.

stauffer_trump_coronavirus-1280x1737.jpg

يبدو أنّ العالم في طوره الأخلاقي البدائي، فمع حمّى السرقات التي اجتاحته بسبب نقص المعدّات الطبيّة، بتنا نعيش حالةً من الفوضى تمارسها دولٌ، تمكّن فيروس كورنا "كوفيد-19" من تعريتها أخلاقياً أمام شركائها من النظام الدولي. لذلك أصبحت العودة إلى المفاهيم الكلاسيكيّة للأخلاق ضروريّة للغاية، وما يسري على الشخص الطبيعي في المجتمعات، يسري أيضاً على الدول في العالم.

52928502_303.jpg

انطلقت وانتهت قمة العشرين (26 آذار/ مارس 2020) التي دعا العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى انعقادها تحت رئاسته دون أن تثير جلبةً؛ كانت ستكون متوقّعةً، حسب بعض المحللين، لو انعقدت في ظروف غير استثنائيّة، بسبب مشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي لا يُوضع دولياً إلا في خانة الخصم للسعوديّة، برغم أنّ تركيا عضو أصيل في القمة منذ إنشائها في أيلول/ سبتمبر 1999.

3035.jpg

"إنّ المسجونين بإمكانهم أن ينسوا عذاباتهم إذا تلقّوا  كلمة طيبة واحدة فقط"، هكذا قال أحد "نزلاء" السجن في سيبيريا سنة 1860 لـ ألكسندر بيتروفتش في رواية "ذكريات من منازل الأموات" للكاتب الروسي الشهير فيودور دوستويفسكي.

EQ.jpg

يشبهُ العالم هذه الأيام فيلماً سينمائيّاً شعبويّاً من الدرجة الرابعة. كلّ ما حدثَ ويحدثُ وما سيحدثُ؛ مهلّهلُ البنية، ينقصهُ قدرٌ كبيرٌ من التماسك. بات هذه العالم واحداً في الداء والموت، لكنّه مختلفٌ في تبنّي رؤية غير جوهرانيّة لأصل الداء وسببه، هل هي الولايات المتحدة أو الصين: من يقود العالم إلى حربٍ بيولوجيّة تتّجه به صوب الهاوية؟ وهل فقد الذين "خَلقوا" فيروس كورونا المستجدّ، على جاري قول البعض في افتعال الوباء، قدرة سيطرتهم عليه حقاً؟