ادلب Archives - 180Post

519954Image1-1280x853.jpg

لا تعتبر المعارك الجارية في إدلب حدثاً طارئاً أو مفاجئاً، فهي جاءت تتويجاً لمسار رسمته تركيا على مدار شهور طويلة، بدءاً من عمليات التسويق المتتالية لزعيم "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) على أنه معتدل وجزء من مكونات الشعب السوري، وعمليات ترسيخ الوجود العسكري التركي وتأمينها بمساعدة "الجولاني وجماعته"، وصولاً إلى عمليات "سحب الذرائع" التي تجري بشكل متتابع، وتأمين المناطق الحدودية مع تركيا لمنع تسرب الفصائل التي تخشى أنقرة انفلاتها إلى الداخل التركي.

Screenshot_2020-06-20-idlib_2020-webp-WEBP-Image-4056-×-2866-pixels-Scaled-33-1280x881.jpg

للمرة الثانية على التوالي تفشل تركيا في تنفيذ التزاماتها وفق اتفاقية سوتشي الموقعة مع تركيا العام 2018 حول إدلب، والبروتوكول الإضافي الذي تم توقيعه في شهر آذار/مارس الماضي، والقاضي بفتح طريق M4 (حلب - اللاذقية)، الأمر الذي يرسم بمجمله صورة عامة لعملية عسكرية منتظرة يستعد الجيش السوري لإطلاقها من أجل تأمين الطريق بالقوة.

181018_TNT-1280x853.jpg

بالرغم من أن فصيل "أنصار التوحيد" يعتبر من الفصائل الصغرى في إدلب وليست لديه الإرادة ولا القدرة على التأثير في المشهد بشكل جذري، إلا أن مسارعته إلى إعلان براءته من أية بيعات خارجية أو سرية، وخروجه من تحالفاته العسكرية السابقة، يمكن اعتبارهما بمثابة مؤشر مبدئي على تسارع الخطى الحثيثة التي تبذلها بعض الجهات لإيجاد مخرج من حالة الاستعصاء التي يرزح المشهد الإدلبي تحت وطأتها منذ اتفاق الخامس من آذار/مارس آذار بين موسكو وأنقرة.

Idlib_05-1280x852.jpg

حسم أبو محمد الجولاني زعيم "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً) قراره في ما يخصّ رؤيته لمصير منطقة خفض التصعيد في إدلب من جهة، ولطبيعة العلاقة التي تجمعه مع الجانب التركي وإمكان تدحرجها في اتجاهات مختلفة، من جهة ثانية.

000_1pw6z0-1280x852.jpg

يبدو أن ثمّة حملة منظمة تستهدف شيطنة "حراس الدين" تمهيداً لوضعه على قائمة التنظيمات المراد مواجهتها واستئصالها. ولم يشفع للأخير إصداره بياناً ينفي فيه علاقته بقتل الجنديين التركيين على طريق M4، فالماكينة الإعلامية واصلت تسليط الضوء على أدوراه المخربة للاتفاقات الاقليمية ونبش تاريخ جرائمه. فهل يكون كبش الفداء لتنفيذ اتفاق موسكو؟

maxresdefault.jpg

مهلة ثانية منحتها روسيا لتركيا لتنفيذ تعهدها بفتح طريق (حلب – اللاذقية) المغلق جزئياً، بموجب الاتفاق الذي توصل إليه الرئيسان فلاديمير بوتين ورجب طيب إردوغان في الخامس من شهر آذار/مارس الحالي، بعد معارك عنيفة تمكن خلالها الجيش السوري من تأمين مدينة حلب بالكامل، وفتح طريق M5 (حلب – دمشق).

249538-01-05.jpg

رسميّاً، وحتى الآن، لا وجود لفيروس كورورنا (كوفيد - 19) في سوريا. لكن خلوّ البلاد من الضيف الثقيل الذي بات يطوف في معظم دول العالم، لم يمنع الحكومة من تحريك عجلة الوقاية بأسرع ما تملك من قوة. وفيما تهدف الإجراءات الحكومية إلى تأخير الزيارة الأولى للفيروس منعاً لتداعياتها المحتملة على القطاع الصحي بالدرجة الأولى، بدأت تسود تساؤلات كثيرة حول الانعكاسات العسكرية والسياسية التي يمكن أن تترافق مع تدشين عصر كورونا في سوريا.

WYPPpylsVG7ucS0RnisE.jpg

باعتصامٍ متواضع على طريق M4الرئيسي الواصل بين محافظتي اللاذقية وحلب، أجهض أبو محمد الجولاني زعيم "جبهة النصرة" الموعد الأول لانطلاق الدوريات الروسية-التركية المشتركة تنفيذاً لاتفاق موسكو. هذه الخطوة التي كشفت مدى هشاشة الاتفاق الثنائي بين الدولتين وافتقاره لآليات التنفيذ الحاسمة، حملت في طياتها أيضاً رسالة ابتزاز واضحة للجانب التركي وسط أنباء عن مساعي أنقرة لإقناع الفصائل المسلحة بإعادة هيكلة نفسها.

1058494954_0-161-3229-1977_1200x0_80_0_1_59acf846a6d0d3f663226ba405c15439.jpg

من الانعكاسات غير المحسوبة للهدنة الجديدة التي أعلنها الرئيسان الروسي والتركي في الشمال السوري، بدء تراجع أزمة المحروقات التي كانت تعيشها مناطق سيطرة الجولاني منذ عدة أشهر، فمع توقف العمليات القتالية، سرعان ما انتعش قطاع النفط الذي تحتكره شركة "وتد للبتروليوم" جراء وصول شحنات من المازوت والبنزين والغاز من مناطق شرق الفرات التي تهيمن الولايات المتحدة على حقول النفط فيها. فهل تبيع واشنطن النفط إلى تنظيم ارهابي؟

GettyImages-1204797559-scaled-e1583493922352-1280x720.jpg

كسابقتها من الاتفاقات الموضعية خلال الحرب السورية، تأتي مذكرة ال بين روسيا وتركيا حول تثبيت خطوط السيطرة، ووقف إطلاق النار في إدلب، كاستراحة مؤقتة وتأخير زمني لأزمات متتالية ستعشيها إدلب، التي تمثّل بالنسبة لتركيا قنبلة شديدة الانفجار، لا يمكن التكهن بموعد انفجارها، أو حتى تلافي مخاطرها، الأمر الذي يجعل الاتفاق بالنسبة لتركيا فرصة يمكن أن تكون الأخيرة لتفكيك هذا الخطر، والبحث في سبل انهائه، فهل تنجح المهمة؟