الحرب الأهلية Archives - 180Post

بيار-الجميل.jpg

في مقالتين سابقتين، واحدة (29ـ 10ـ2020) بعنوان "شارل مالك قال ذلك للبنانيين عام 1949" وثانية (23 ـ 6 ـ 2022) بعنوان "كميل شمعون.. عندما ذهب بعيداً في عروبته"، جرت ملاحقة المواقف السياسية للرجلين ومناقضة نهاياتها مع بداياتها. في هذه المقالة، استعرض موقف رمز سياسي ثالث كان له دور سياسي فاعل وغزير التأثير في صناعة وتشكيل السياسة المحلية، هو الشيخ بيار الجميل مؤسس حزب "الكتائب" اللبنانية.  

سلايدر-1.jpg

كان ذلك خلال ثمانينيّات القرن الماضي. في ذروة موجة السيّارات المفخّخة التي ضربت لبنان. فعندما كنتُ ألمح سيّارة "عتيقة" مركونة إلى جانب الطريق، أسارع لتغيير مساري. إذْ كان شائعاً اختيار هذا الصنف من السيّارات لتحويلها إلى قنابل موقوتة. في الحقيقة، لم أكن أخاف أن أموت جرّاء انفجارها. بل، من ألاّ أموت. وأبقى حيّةً مع جسدٍ ميت!

FFF8204-1_546033_highres.jpg

في لبنان، كما في كل أنحاء العالم، نظام رأسمالي يسيطر على الأرض والناس، ويعشعش في كل دماغ. هو نظام استلاب معنوي ومادي. يسلب الإنسان المعنى فيصير الى التفكير في الموت، وهذا يتودد الى الدين. يسلب الإنسان ثمرة شغله فيلجأ الى الدين أيضاً.

abbas.jpg

لم يكن 13 نيسان/أبريل 1975 يوماً مفاجئاً لي. عندما غادرت منزلي في شارع أسعد الأسعد في الشياح، كعادتي كل صباح، متوجهاً إلى "السفير" في نزلة السارولا في الحمرا، كنت أرى في الشوارع والأزقة والأحياء الضيقة وجوهاً كئيبة وقلقة، فالناس تركض إلى يومياتها من خبز ومأكل ومشرب وملبس، وما لم يكن مُنتظراً أن يكون هذا تاريخ بداية حربنا الأهلية التي إندلعت شرارتها الأولى من شارع قريب من منزلي في عين الرمانة.

6a62be89cd463d31f34a3235790d06ca.jpg

نحن في لبنان. هذا ليس انتماء. من حقنا أن نغضب، ولكننا لم نفعل. من حقنا أن نرفع قبضاتنا. لم نفعل. من حقنا ان نرتكب العنف. لم نفعل. من حقنا ان نعيش. قبلنا بالفتات. من حقنا ان نرفض الظلم. فتدربنا على اليأس. من حقنا ان نكون فقط. فضلنا الغياب والحسرة. من حقنا ان نقول هذا وطننا. عبث. بعناه للطوائف. من حقنا ان ننجو من الهاوية. نحن فيها نُقلّد المتسولين، خبزاً وتشرداً ودموعاً يابسة.

0e46b149-74d2-4fe0-ade4-3302b88ef6a7.jpg

إقرَأ لمحمود درويش ما يلي في مديح الحروب وهجاء الكلمات: "لا تكتب التاريخ شعراً، فالسلاح هو المؤرخ. والمؤرخ لا يُصاب برعشة الحمَّى إذا سمى ضحاياه ولا يُصْغي إلى سرديّة الجيتار... التاريخ يوميات أسلحة مدونَّة على أجسادنا. إن الذكي العبقري هو القوي. هل التاريخ لم يولد كما شئنا، لأن الكائن البشري لم يوجد"؟.

31-oct-2009-027-1280x862.jpg

بعيد اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975، طغت على اليوميات اللبنانية، مفردتا "سالكة" و"آمنة"، حيث كان اللبنانيون ينتظرون كل صباح ما كانت تبثه إذاعة بيروت عن أحوال الأمن والطرقات، فإذا كان القناصون يعتلون الأبنية ويقنصون عابري السبيل، يقبع الناس في بيوتهم، ولو غاب القناصون عن "أعمالهم" فمعنى ذلك أن الناس آمنون، فيسلكون الطريق التي يشاؤونها في طريقهم إلى مصادر أرزاقهم.