أهداف أميركا في العراق متواضعة.. تفادي الهزيمة!
WASHINGTON, DC - AUGUST 20: U.S. President Donald Trump (L) welcomes Iraqi Prime Minister Mustafa Al-Kadhimi to the White House August 20, 2020 in Washington, DC. One day before the meeting, Trump announced that he will allow UN Security Council sanctions to 'snap back' into place against Iran, one of Iraq's neighbors and closest allies, even as U.S. troop levels in Iraq and Syria would most likely shrink in the coming months. (Photo by Chip Somodevilla/Getty Images)

Avatar18005/11/2020
نشر الكاتب والصحافي الأميركي سكوت بيترسون، مقالة في موقع «كريستيان ساينس مونيتور" تناول فيها التهديدات بإقفال السفارة الأميركية في بغداد.

الولايات المتحدة ستغلق سفارتها في بغداد إذا لم يكبح العراق هجمات الميليشيات الشيعية على الأهداف الأميركية هناك. هذا التهديد أطلقه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو. تحديد المهلة أواخر الشهر الماضي (أيلول/سبتمبر)، والذي جاء مقروناً بوعد برد «قوي وعنيف» إذا لم تتوقف الهجمات، مثّل اعترافاً بالعجز، كما يقول محللون، وكشف حجم المأزق الذي تواجهه الولايات المتحدة في العراق، في وقت تسعى فيه إلى خفض عدد القوات الأميركية بدون الظهور بمظهر الهارب من النيران التي تطلقها مجموعات مدعومة من إيران.
إنه يُظهر كيف أن إدارة ترامب موزّعة بين رغبتها المعلنة في وقف «الحروب التي لا نهاية لها»، من العراق وسوريا إلى أفغانستان، وبين الانسحاب وفق شروطها.
وفضلا عن ذلك، فإن التهديد الأميركي بإغلاق السفارة يمكن أن يجعل حكومة بغداد، التي تعاني أصلا من تداعيات وباء كوفيد-19 وتقلص عائدات النفط والاقتتال السياسي الداخلي والفساد المزمن وسنة من الاحتجاجات الشعبية.. أكثر عرضة لتأثير قوى خارجية.
مهلة بومبيو قد تكون حُددت بهدف حث رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي على تبني موقف أكثر صرامة ضد النفوذ الإيراني، وبذل جهود أكثر لكبح الميليشيات النافذة. لكنها أبرزت التحدي الذي يواجهه البيت الأبيض بين سياستين كثيراً ما تكونان متنافستين: سياسة فرض أقصى قدر من الضغط على إيران، التي ترى في العراق فرصةً للرد على الولايات المتحدة، وسياسة السعي لردع إيران في العراق.
ومن الأدلة الإضافية على مأزق الانسحاب هو أنه برغم الهجمات، فإن البنتاغون أعلن في شهر أيلول/سبتمبر الماضي عن خفض مستويات الجنود الأميركيين بقرابة النصف، أي إلى ثلاثة آلاف عسكري، وذلك نظرا لـ«الثقة» في «القدرة المتزايدة» للقوات العراقية على «العمل بشكل مستقل”.
الهجوم الصاروخي والهجمات الأخرى التي تشنها مليشيات مدعومة من إيران توقفت الآن، لكن قلة قليلة من الناس فقط ترى أن الردع الأميركي قد تحقق، أو أن هدف عرض الهدنة المؤقتة من قبل بعض الميليشيات الشيعية الرئيسية مثل «كتائب حزب الله» التي أعلنت أن وقف إطلاق نار «مشروط» يتوقف على كشف الولايات المتحدة عن جدول زمني لـ«انسحابها»، هو أكثر من مجرد الانتظار إلى حين انتهاء الانتخابات الأميركية.
في هذا السياق، يقول عباس كاظم، مدير «المبادرة العراقية» في «المجلس الأطلسي» في واشنطن: «إن الولايات المتحدة تحاول تفادي الهزيمة. إنهم لا يريدون أن يُظهروا كما لو أنهم هُزِموا في العراق وطُرِدوا منه، خاصة أن إيران أوضحت أن إحساسها بالنصر سيتحقق عبر إجبار كل القوات الأميركية على الخروج من العراق”.
المجمع الضخم بالمنطقة الخضراء الذي يشكل مقر السفارة الأميركية الأكبر في العالم حيث بني ليأوي 3 آلاف دبلوماسي، يعمل حالياً بطاقم مقلص من الموظفين بسبب الأخطار الأمنية وخطر الوباء، ويقال إنه بدأ عملية الإغلاق منذ مدة.
وقد مثّل التهديد بإغلاقه هدية للفصائل في العراق ولإيران التي تريد رحيل الولايات المتحدة. في هذا الصدد، يقول مصطفى الكاظمي: «إذا كانت أولى أولويات إيران وأصدقائها هي إخراج القوات الأميركية من العراق، وقلت لهم إذا واصلتم شن هذه الهجمات، فإننا سنُخرج القوات ونغلق السفارة، فما الذي ستتوقع منهم؟ هجمات أقل أم أكثر»؟، ثم يجيب على سؤاله: «الأمر أشبه بالدعوة إلى تكثيف هذه الهجمات”.
التهديد بإغلاق السفارة الأميركية في بغداد أثار زوبعة ردود فعل قوية. السفير الأميركي السابق في بغداد ريان كروكر، الذي عمل في بعثات دبلوماسية في الخارج من بيروت إلى بغداد إلى كابول، دعا إلى «صبر استراتيجي» في العراق، وقال لصحيفة «كريستيان ساينس مونيتور» إن إغلاق السفارة سيكون «عملا غير مسؤول على نحو لا يصدق». وأضاف كروكر: «ما ينبغي أن نكف عن فعله هو إلقاء اللوم على الكاظمي وتحميله مسؤولية وضع لم يتسبب فيه، وإنما نحن الذين تسببنا فيه»، مضيفاً: «يبدو كما لو أننا نبحث عن ذريعة ما لسحب سفارتنا أيضاً، الآن بعد أن سحبنا معظم جنودنا”.
بالمقابل، اقرح آخرون إغلاق مجمع السفارة، «الذي لا يصغر عن ديزني لاند سوى بقليل»، ويضم 20 مبنى مخصصاً للمكاتب و6 مبان سكنية كبيرة، وكلف بناؤه 750 مليون دولار، وشراء شيء أصغر بدلا منه، «يتناسب مع مهمتها ودورها ونفوذها الحقيقي في العراق»، كما كتب ستيفن كوك، المحلل في شؤون الشرق الأوسط في «مجلس العلاقات الخارجية» في نيويورك. كما كتب كوك في مجلة «فورين بوليسي»: «إذا كان المجمع الحالي يؤشر إلى غطرسة العقدين الماضيين، فإن مقراً جديداً للسفارة من شأنه أن يرمز للتواضع الأميركي بعد غزو واحتلال خاطئين». غير أنه يحاجج بأن انسحاباً عسكرياً من شأنه أن «يفرز نتائج عكسية في نهاية المطاف»، وختم أن ترك العراقيين في مواجهة خطر تنظيم «داعش» وإرادة إيران «لن يؤدي إلا إلى إدامة ضعف العراق وعدم استقراره، ما يمنح طهران نصراً استراتيجياً لا تستحقه”.

المصدر: موقع “كريستيان ساينس مونيتور

Avatar

Download Premium WordPress Themes Free
Download Premium WordPress Themes Free
Download WordPress Themes Free
Download WordPress Themes
udemy paid course free download