إبتسامة الرئيس المكلف.. وحماقاتنا 
BEDAWI, LEBANON: Palestinian refugees, who fled their besieged camp of Nahr al-Bared in north Lebanon, crowd to get bread from civil defence at the adjacent camp of Bedawi, 23 May 2007. About one-third of some 40,000 Palestinians in the Nahr al-Bared camp have fled fighting there, triggering a fresh humanitarian problem, the Red Cross said. Sixty-eight people have been killed and scores wounded in the deadliest internal violence in Lebanon since the 1975-90 civil war, according to the Lebanese army and Palestinian sources. AFP PHOTO/OUSAMA AYOUB (Photo credit should read OUSAMA AYOUB/AFP via Getty Images)

لا بد من السؤال: هل نحن أغبياء إلى درجة أننا لم نعد نفهم حاجاتنا، أو أن المسؤولين عباقرة إلى درجة أنهم أشعرونا بغبائنا الفادح؟

منذ ولادة لبناننا الكبير، قبل مائة سنة، سُلّط على أعناقنا من كان خادماً للمحتل الفرنسي، بعد أن أزيح من كان عبداً للعثماني.

“رضينا بالهم والهم لم يرض بنا”، هكذا يقول المثل الشعبي. وهو ما بات سارياً حتى يومنا هذا. وفي كل مرة نقول أن الآتي من المسؤولين خير من سلفه، فاذا بنا نترحم عمن سلف، ونلعن من سيخلفه سلفاً.

مناسبة هذا الكلام هي مسرحية تشكيل الحكومة اللبنانية المنتظرة وما يرافقها من ذر للرماد في العيون وتمرير للوقت في انتظار ما هو آت من وراء الحدود.

أكثر ما يؤلم اللبنانيين، ما يحاول “المسؤول” تمريره عبر تصريحات توحي باقتراب الحل، على شاكلة التصريحات التي كان يتحفنا بها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة عن الليرة وقوتها، إلى أن تبخرت مدخراتنا وبتنا شحاذين على موائد اللئام.

يعي الممسكون بزمام أمور السياسة والإقتصاد، أنهم قادرون على قيادة “قطعانهم” من خلال الطائفة والمذهب. فأسلوب “يا غيرة الدين” ما زال قوياً – للأسف – وطالما ينجر القطيع إلى هكذا مفهوم، “فابشر بطول سلامة يا مربع”

ليس كافياً أن يبتسم رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري أمام عدسات التلفزيون ويعلن عن إيجابية اللقاء الرابع عشر مع الرئيس ميشال عون، حتى ينخفض سعر الدولار أمام العملة اللبنانية، وتبدأ تسريبات أسماء المرشحين للوزارة، فتحرق الأسماء، وتُرجَأ الحكومة، في إنتظار لقاء آخر وإبتسامة أخرى.

يعي أصحاب القرار أن لا حكومة في الأمد المنظور، لا بالصيغة التي أرادتها المبادرة الفرنسية، بعد أن اصيبت بمقتل عبّر عنها بـ”اصابة” الرئيس إيمانويل ماكرون بالكورونا وإلغاء زيارته إلى لبنان، ولا بالمعطيات المحلية التي صارت مترابطة إلى حد كبير مع حسابات خارجية، من دون أدنى إلتفات إلى واقع غير مسبوق يمر به لبنان وشعبه، من إندثار للطبقة الوسطى، وإزدياد مرعب في أعداد الفقراء والمعوزين، كما إزدياد أعداد غير القادرين على شراء الدواء ولقمة العيش أو دفع إيجارات منازلهم أو أقساط مدارس أبنائهم.

يعي الممسكون بزمام أمور السياسة والإقتصاد، أنهم قادرون على قيادة “قطعانهم” من خلال الطائفة والمذهب. فأسلوب “يا غيرة الدين” ما زال قوياً – للأسف – وطالما ينجر القطيع إلى هكذا مفهوم، “فابشر بطول سلامة يا مربع”.

لا حكومة في الأمد المنظور. علينا الإنتظار حتى يتسلم جو بايدن مهماته في ٢٠ كانون الثاني/يناير المقبل وإنتخابات الرئاسة السورية في أيار/مايو وبعدها الإنتخابات الإيرانية في حزيران/يونيو، وبعد ذلك المفاوضات الأميركية – الإيرانية ومصير البرنامج النووي الإيراني، وحتى إنتهاء هذه الاستحقاقات.. وغيرها، لا أعلم إذا كان سيبقى لنا وطنٌ إسمه لبنان.

Print Friendly, PDF & Email
إقرأ على موقع 180  "إنقاذ" لبنان من اللبنانيين.. مهمة "الأعداء"!
صبحي زعيتر

صحافي وكاتب لبناني

Download Best WordPress Themes Free Download
Download Best WordPress Themes Free Download
Free Download WordPress Themes
Download Best WordPress Themes Free Download
download udemy paid course for free
إقرأ على موقع 180  ملاحظات حول خيارات المقاطعة والمشاركة في الإنتخابات الجزائريّة