البابا يدق ناقوس الخطر: قلق على الوجود اللبناني
21 February 2021, Iraq, Baghdad: Amjad, an Iraqi artist from the "Imprint of Hope" NGO, paints a mural of Pope Francis on the wall surrounding the Sayidat al-Nejat (Our Lady of Deliverance) Syriac Catholic Church. Pope Francis is scheduled for a visit to the church as part of his trip to Iraq from 05 to 08 March 2021. Photo: Ameer Al Mohammedaw/dpa (Photo by Ameer Al Mohammedaw/picture alliance via Getty Images)

ما هي أهداف وأبعاد المبادرة البابوية الجديدة لعقد لقاء كنسي مسيحي لبناني جامع في الفاتيكان في الأول من تموز/ يوليو المقبل؟ وما هي أجواء التحضيرات وما هي النتائج المتوخاة، داخلياً وخارجياَ؟

بكثير من التعجب والإستغراب تابعت الدوائر الفاتيكانية ردود الفعل والتعليقات التي رافقت إعلان البابا فرنسيس إستضافة اللقاء المسيحي الموسع لرؤساء الكنائس المسيحية في لبنان، ورأت أنها “جاءت متسرعة وتحمل الكثير من التأويلات والمغالطات البعيدة عن الواقع”.

فبعد 48 ساعة على الإعلان البابوي، أبدت الأوساط المتابعة لملف العلاقات الفاتيكانية – اللبنانية في روما تحفظها وإستهجانها على ما أوردته بعض وسائل الاعلام وقالت إنه “من نسج الخيال وتنقصه الدقة والمعرفة”.

وقد أعطت هذه الأوساط التوضيحات الآتية:

أولاً، العنوان:

اليوم اللبناني الطويل والمميز الذي سيستضيفه البابا شخصياً سيحمل عنوان “معاً من أجل لبنان”.

ثانياً، المشاركة:

الدعوة وجهت إلى رؤساء الكنائس المسيحية في لبنان الكاثوليكية والأرثوذكسية والإنجيلية، وهي محصورة بالقيادات الدينية وليس هناك أي ممثل لأي فريق سياسي لبناني.

ثالثاً، المسار:

كشفت هذه الأوساط أن المبادرة لعقد هذا اللقاء تعود إلى بطريرك طائفة الأرمن الأرثوذكس في لبنان الكاثوليكوس أرام الأول الذي تواصل مع الفاتيكان وتولى سفير لبنان لدى الكرسي الرسولي فريد الياس الخازن مهمة المتابعة والتنسيق مع الدوائر الفاتيكانية بهدف تنفيذ هذه المبادرة والإعداد لتوجيه الدعوة البابوية. وقد بدأ التفكير بهذا المشروع بعد وقت قصير من حصول الإنفجار في مرفأ بيروت في آب/ أغسطس الماضي واستمرت الإتصالات البعيدة عن الأضواء عدة أشهر قبل إتخاذ قرار نهائي بشأن عقد اللقاء وكيفية ترجمته.

رابعاً، البرنامج:

المشاورات متواصلة لوضع البرنامج النهائي الذي يرتكز إلى ثلاثة محاور “تأمل وصلاة وتشاور”. ويتخلل اليوم اللبناني – الفاتيكاني الطويل إلقاء كلمات للبابا ورؤساء الكنائس اللبنانية وصلاة مشتركة بينهم وتبادل وجهات النظر حول هموم وشجون المسيحيين في لبنان على مختلف الصعد.

تأكيد فاتيكاني على ان الدعوة البابوية غير مرتبطة بأي شكل من الأشكال بأي اجندة سياسية داخلية أو خارجية، كما انها غير مندرجة في اي سياق او مسعى لطرح مواضيع كالدعوة الى تبني الحياد او عقد مؤتمر دولي او غيره من الطروحات السياسية التي ليس لها مكان في جدول أعمال اللقاء المسيحي في الفاتيكان

خامساً، الإطار:

أبرز ما في موجبات الدعوة الى هذا اللقاء الكنسي المسيحي على مستوى القمة “القلق المتزايد على المصير” والخوف على “مستقبل السلام والإستقرار” في لبنان.

وتسارع الاوساط الفاتيكانية الى التشديد على عدد من النقاط:

-أ- صحيح ان نقطة الانطلاق في فكرة عقد هذا اللقاء الموسع والجامع هو الواقع الوجودي المسيحي في لبنان الا ان الهم الاساسي هو مصير لبنان بأكمله والمستقبل المشترك بين جميع ابنائه وطوائفه ومذاهبه وفئاته.

-ب- عدم دعوة القيادات الدينية المسلمة لا يعني بأي شكل من الأشكال رغبة في التقوقع والانعزال ودعوة الى الاصطفاف والمواجهة، على العكس، المسيحيون بكل طوائفهم وفي مقدمهم الفاتيكان متمسكون بالانفتاح والحوار والعيش المشترك. وهذا الحرص البابوي بدا واضحاً وجلياً من خلال زيارتي البابا فرنسيس الى كل من الامارات والعراق ولقائه بكل من المرجعية السنية شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب والمرجعية الشيعية اية الله السيد علي السيستاني.

-ج- الفاتيكان معني بقضية الوجود المسيحي في منطقة الشرق الاوسط الا ان التزامه بالوجود المسيحي في لبنان يرتدي اهمية خاصة نظراً لان “وطن الرسالة يحمل انموذجاً فريداً في العيش معاً في إطار مجتمع حر ومتعدد” وينبغي “المحافظة على هذا النسيج الإجتماعي وتأمين مستلزمات بقائه”.

-د- تأكيد فاتيكاني على ان الدعوة البابوية غير مرتبطة بأي شكل من الأشكال بأي اجندة سياسية داخلية أو خارجية، كما انها غير مندرجة في اي سياق او مسعى لطرح مواضيع كالدعوة الى تبني الحياد او عقد مؤتمر دولي او غيره من الطروحات السياسية التي ليس لها مكان في جدول أعمال اللقاء المسيحي في الفاتيكان.

سادساً، الأهداف:

ترى هذه الاوساط ان ابرز اهداف اللقاء الكنسي المسيحي الجامع تكمن في:

– اظهار مدى “الاهتمام الجدي والفعلي” بخطورة التحولات التي تهدد المجتمع اللبناني.

–  تسليط الضوء على عمق الازمات المتعددة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتربوية التي يواجهها الشعب اللبناني وتهدد مستقبل الشباب في هذا البلد.

– احداث صدمة ايجابية داخل المجتمع اللبناني وخصوصاً المسيحي من اجل تعزيز روح الامل والرجاء على حساب شعور الاحباط واليأس.

– تحفيز المجتمع الدولي على عدم نسيان الوضع اللبناني وذلك في خضم المشاكل العالمية الكثيرة والمتعددة والاوضاع الصعبة التي تواجهها مختلف الدول من جراء الازمة الصحية العالمية المستشرية منذ اكثر من عام.

سابعاً، التوصيات:

تتوقع الأوساط الفاتيكانية صدور بيان ختامي في نهاية اللقاء يتضمن توصيات تكون ملخصاً للنقاط المشتركة التي يكون قد خلص اليها الرؤساء المجتمعون. وفي هذا الاطار لم تستبعد حصول اتصالات جانبية واجتماعات ثنائية على هامش اللقاء الموسع والتي من شأنها تعزيز التواصل وتدعيم العمل المشترك.

إقرأ على موقع 180  ما هكذا يُحتوى غضب الشعوب.. يا جنرال!

وتعول الاوساط القريبة من الفاتيكان على اهمية الاستثمار المعنوي والديبلوماسي في نتائج هذا اللقاء الذي “سيشكل اداة ضغط معنوي ويعطي دفعاً ديبلوماسياً في سبيل حث الدول المعنية والقادرة على تقديم كل مساعدة ممكنة للشعب اللبناني من اجل تمكينه من الصمود في أرضه وتجاوز الازمات التي تعصف ببلده”.

وأشارت هذه الاوساط الى ان الديبلوماسية الفاتيكانية ستستند على مفاعيل هذا اللقاء من اجل تزخيم تحركها لتجييش الدعم لدى عواصم القرار بالتنسيق مع باريس وبالتواصل مع واشنطن للمساهمة في العملية الانقاذية التي تبقى مرتبطة بقدرة الفرقاء اللبنانيين على “تغليب العقل والحكمة والمصلحة العليا على حساب الانانيات الفردية والمصالح الشخصية والفئوية الضيقة نظراً لخطورة التهديد الوجودي لوطنهم وحفاظاً على مقومات البقاء والعيش الكريم لشعبهم”.

Print Friendly, PDF & Email
باريس ـ بشارة غانم البون

صحافي وكاتب لبناني مقيم في باريس

Download WordPress Themes Free
Download Premium WordPress Themes Free
Download Best WordPress Themes Free Download
Download Premium WordPress Themes Free
udemy course download free
إقرأ على موقع 180  مصارف لبنان تدفع ثمن توسعها.. العراق نموذجاً