اليسار الديموقراطي الأميركي بالمرصاد لـ”القبة الحديدية”!

Avatar18029/09/2021
انعكس التوتر في العلاقة بين الدولة العبرية والحزب الديموقراطي الأميركي في وسائل الإعلام العبرية. حكومة نفتالي بينيت تتهم حكومة بنيامين نتنياهو والعكس صحيح. موقع "مدار" يسلط الضوء بقلم الكاتب خلدون البرغوثي على عرقلة الديموقراطيين الأميركيين دعم تمويل صواريخ وبطاريات القبة الحديدية في مجلس النواب الأميركي.

“عادت العلاقة المتوترة بين إسرائيل والحزب الديموقراطي الأميركي، التي ورثتها حكومة نفتالي بينيت عن حكومة بنيامين نتنياهو، إلى واجهة الأحداث الأسبوع الماضي. فعرقلة عدد من الأعضاء الديموقراطيين التقدميين في مجلس النواب الأميركي، مشروع قانون الموازنة العامة في الولايات المتحدة بسبب تضمنها بندا ينص على دعم إسرائيل بمليار دولار لتعزيز ترسانتها من صواريخ وبطاريات القبة الحديدية، شكلت ضربة غير متوقعة لإسرائيل.

وأثارت القضية الجدل من جديد على مستويين: الأول العلاقة المشار إليها، والثاني تبادل الاتهامات في إسرائيل بين الحكومة الحالية وبين نتنياهو ومناصريه حول من يتحمل مسؤولية الوضع الحالي.

ورغم إقرار الكونغرس مشروع الدعم المقدم لإسرائيل بعد فصله عن الموازنة، إلا أن إرث العلاقة الاستراتيجية التي رسخها ليكود نتنياهو مع إدارة دونالد ترامب الجمهوري والتوتر السابق مع إدارة باراك أوباما، لا يزالان يلقيان بظلالهما على الحكومة الحالية.

وكان بينيت أشار في سياق خطابه أمام الكنيست خلال جلسة الحصول على الثقة لحكومته، إلى العلاقات الإسرائيلية- الأميركية وأهميتها، وقال إن حكومته ستبذل جهدها لترميم علاقاتها الخارجية، ولتعميق وتطوير العلاقات مع أصدقاء إسرائيل في الحزبين (الديموقراطي والجمهوري)، وإن حدثت خلافات فسيتم التعامل معها من منطلق الثقة والاحترام المتبادل. ووجه بينيت الشكر إلى الرئيس الأميركي جو بايدن لوقوفه إلى جانب إسرائيل خلال حربها على قطاع غزة الشهر الماضي، ولدعمه إسرائيل لسنوات طويلة.

دعم إسرائيل خارج الموازنة!

كما تعهد وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد بتحسين العلاقات بين إسرائيل وواشنطن، في اتهام مباشر إلى نتنياهو بالمسؤولية عن تدهور هذه العلاقة عبر التحالف الوثيق الذي جمع الليكود بإدارة ترامب والحزب الجمهوري. وقال لبيد إنه “سيعمل على ترميم علاقات إسرائيل مع يهود الولايات المتحدة من الديموقراطيين، بعد أن مزقتها رهانات نتنياهو وإدارة ظهره لهم”، في إشارة إلى تركيز نتنياهو على العلاقة مع الحزب الجمهوري فقط.

قال بن كسبيت: “خلال فترة حكمه، قام نتنياهو بكل شيء من أجل إهانة الرئيس الأميركي. وأوباما بلع غضبه وضبط أعصابه، لكن الآن وبعد أن ترك الاثنان منصبيهما، جاء الانتقام، وهو انتقام فعال”

وكان قادة الحزب الديموقراطي يتوقعون أن يتم تمرير مشروع قانون الموازنة الأميركية بدون معيقات، لكن تضمنها بند دعم إسرائيل بمليار دولار لتعويض ترسانتها من صواريخ “تامير” المستخدمة في القبة الحديدية، دفع ثمانية نواب من الحزب الديموقراطي التقدميين، الرافضين أصلا لتقديم دعم عسكري ومالي لإسرائيل، إلى التهديد بالتصويت ضد مشروع الموازنة، وأبرز هؤلاء أليكساندريا أوكاسيو- كورتيز، ورشيدة طليب، وإلهان عمر، وإيانا بريسلي. ودفع تهديد هؤلاء النواب بالتصويت ضد الموازنة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى سحب مشروع الموازنة مؤقتا، لعدم توفر الغالبية المطلوبة في ظل تهديد كافة نواب الحزب الجمهوري بالتصويت ضد مشروع الموازنة ككل، وطرح مشروع دعم إسرائيل بشكل منفصل. ولاحقا تم التصويت على مشروع الدعم لإسرائيل خارج إطار الموازنة وحصل على تأييد غالبية ساحقة، فصوت معه 420 نائبا وعارضه تسعة نواب، ثمانية ديموقراطيون، والجمهوري توماس ماسي، الذي كتب في تغريدة على حسابه على “تويتر” إنه يرفض من ناحية مبدئية تقديم الولايات المتحدة دعما أجنبيا بغض النظر عن متلقيه، وهي في الوقت ذاته تواجه خطر الإفلاس؛ أي أنه لم يصوت ضد دعم إسرائيل تحديدا، لكن ضد أي دعم مالي خارجي.

ويهدف الدعم الأميركي العاجل لإسرائيل إلى تعويضها عن مئات الصواريخ التي أطلقت خلال التصعيد العسكري الإسرائيلي ضد قطاع غزة في شهر أيار الماضي، وكذلك لزيادة عدد بطاريات القبة الحديدية نفسها. ويرتبط الدعم الأميركي للقبة الحديدية بكونها مشروعا مشتركا، إسرائيليا بالتطوير وأميركيا بالتمويل (…).

بنكاس: فرصة التقدميين الديموقراطيين

وكتب الدبلوماسي الإسرائيلي السابق والمستشار السياسي في بعض الحكومات الإسرائيلية ألون بنكاس في صحيفة “هآرتس” أن حكومة نتنياهو هي التي سعت لخلق حالة تقاطب بين الحزبين في الولايات المتحدة، والآن هذا يرتد على إسرائيل، فـ”أزمة عرقلة التمويل الأميركي لمنظومة القبة الحديدية تشير إلى نهاية العهد الذي كان فيه الموقف من إسرائيل أمرا لا خلاف عليه بين الحزبين، والسبب في ذلك هو سلوك إسرائيل في السنوات الأخيرة”.

وأضاف بنكاس أن “قوة المعارضين في الحزب الديموقراطي صغيرة نسبيا، وتتصاعد في أوقات الأزمات – مثل النقاش حول الموازنة – رغم أن هذا الوقت الذي يتوجب على الديموقراطيين فيه الإجماع على التصويت. وهذه هي فرصة التقدميين لتحقيق إنجازات عبر استعراض عضلاتهم في قضايا أخرى. قوتهم صغيرة لكن لا يجب غض الطرف عن تصاعد تأثيرهم على الجدل السياسي داخل الحزب الديموقراطي، وعلى توسع قاعدتهم في صفوف الناخبين الديموقراطيين. كما أن التغيير في الأجيال في الولايات المتحدة حوّل العلاقة بين أميركا وإسرائيل إلى قضية من المقبول انتقادها، وهذا ليس جيدا، لكنه بات واقعا”.

بن كسبيت: جاءت لحظة الإنتقام

في صحيفة “معاريف” قال بن كسبيت: “خلال فترة حكمه، قام نتنياهو بكل شيء من أجل إهانة الرئيس الأميركي. وأوباما بلع غضبه وضبط أعصابه، لكن الآن وبعد أن ترك الاثنان منصبيهما، جاء الانتقام، وهو انتقام فعال”. ويضيف كسبيت أن مسؤولين أميركيين من الحزب الديموقراطي حذروا نتنياهو مما يقوم به، لكنه رفض الاستماع لهم، وحاييم سبان قال لنتنياهو “إنك تعمل على تخريب الدعم من كل من الحزبين. أنت تعمل ضد رئيس وهو في الحكم في ساحته الخلفية، وهم لن ينسوا لك ذلك”. لكن نتنياهو تجاهل هذه التحذيرات – يقول كسبيت- وقرر إلقاء خطاب في الكونغرس العام 2015، ولو كان هذا الخطاب سيمنع التوقيع على الاتفاق النووي مع إيران، لكان من الممكن قبول الإقدام عليه، لكن، ورغم تحذير نانسي بيلوسي لنتنياهو من أنه من المستحيل عبر خطابه تجنيد ثلثي أعضاء الكونغرس للتصويت ضد الاتفاق، إلا أنه أصر على قبول دعوة الحزب الجمهوري وإلقاء هذا الخطاب.

ويفسر بن كسبيت موقف نتنياهو هذا بالقول إنه “لم يسافر إلى واشنطن من أجل إحباط الاتفاق مع إيران، بل ذهب في حركة استعراضية انتخابية لمنع فوز إسحاق هيرتسوغ عليه في انتخابات 2015 التي كانت مقررة بعد أسبوعين من الخطاب”. وكان هيرتسوغ يقود تحالفا ضد الليكود حينئذ.

إقرأ على موقع 180  العرش السعودي بين بايدن.. وبن سلمان

أريئيل كهانا: نتنياهو قام بواجباته!

بالمقابل، وفي صحيفة “يسرائيل هيوم“، انبرى أريئيل كهانا، المراسل السياسي للصحيفة، للدفاع عن سياسات نتنياهو في وجه الانتقادات. وادعى في مقالته أن الحديث عن أن نتنياهو والسفير الإسرائيلي في واشنطن رون دريمر أدارا ظهريهما للحزب الديموقراطي، هو حديث لا أساس له. ويشير كهانا إلى إن نتنياهو لم يقطع علاقته بأعضاء الكونغرس من الحزب الديموقراطي، واستمرت لقاءاته بهم طوال فترة حكم أوباما بما فيها فترة التوتر حول الملف النووي، وكذلك خلال فترة حكم دونالد ترامب، وما شهدته من تقارب شديد بين حكومة نتنياهو وإدارته، وتوتر شديد مع الحزب الديموقراطي.

ويستعرض كهانا سلسلة اللقاءات التي جمعت نتنياهو بأعضاء كونغرس ديموقراطيين في الفترتين المذكورتين، في سعيه للتأكيد أن نتنياهو حافظ على خط تواصل مع الحزبين. مع ذلك يقر كهانا بالخلاف بين نتنياهو وإدارة أوباما حول الاتفاق النووي الدولي بين إيران ومجموعة (5 + 1)، ويشير إلى أن نتنياهو قام بما يتوجب عليه أن يقوم لمصلحة إسرائيل.

الواضح أن كهانا تعمد إبراز استمرار الاتصالات بين مسؤولي إدارة أوباما وحكومة نتنياهو، لكنه أهمل تماما التوتر الشديد بين هذه الحكومة والديموقراطيين في ظل الإدارة الجمهورية برئاسة ترامب. فهو كان انتقائيا في حصر نقد لبيد وغيره في فترة حكم أوباما الأخيرة وتجاهل الحلف الوثيق الذي بناه نتنياهو مع ترامب والحزب الجمهوري على حساب علاقته بالحزب الديموقراطي.

حذر داني زاكين من أن أعضاء الحزب الديموقراطي من التقدميين باتوا أكثر قوة من أي وقت مضى، وعرقلتهم للمساعدات لإسرائيل هي مجرد بداية. وأضاف: “ما حدث هو مؤشر على القوة التي تتمتع بها مجموعة صغيرة في الكونغرس، وإسرائيل تخشى الآن من أن تعاظم قوة هؤلاء سيلحق ضررا بالدعم الأميركي لإسرائيل”

أوفير فارير: بينيت يرسل إشارات ضعف

وفي صحيفة “مكور ريشون“، قال أوفير فاربر، وهو مستشار استراتيجي وتسويقي للشركات، إن أزمة الدعم الأميركي على قصر عمرها، لا يمكن الإشارة لها دون ربطها بالإرث الذي خلفه نتنياهو. ويثني فاربر على فترة حكم نتنياهو بالقول: “بعد 12 عاما قامت خلالها إسرائيل بما يتوجب عليها من منطلق قوة لا ضعف، ورغم النجاحات الكبيرة، تعود إسرائيل (الآن) إلى الغلطة ذاتها، فهي بقيادة بينيت ولبيد تعود إلى اتهام نفسها، بدلا من أن تمسك بزمام المبادرة. وهي بذلك ترسل إشارات ضعف نابعة من الخوف وفقدان الثقة وغياب نهج سياسي منظم وحقيقي، وهذا سيجعلنا جميعا ندفع ثمنا باهظا. فعرقلة المساعدات الأميركية هي أصغر المشاكل التي نواجهها حاليا، والتحدي الأكبر هو في معرفة من هم اللاعبون الذين نواجههم، وما هي قيمهم، مع التذكير بأن العلاج الناجع لمواجهة معاداة السامية الجديدة، هو العمل ضدها بعزم وإيمان، وهذا بعكس ما تقوم به الحكومة الحالية”.

داني زاكين: إنها “الفرقة”

في صحيفة “غلوبس” حذر داني زاكين من أن أعضاء الحزب الديموقراطي من التقدميين باتوا أكثر قوة من أي وقت مضى، وعرقلتهم للمساعدات لإسرائيل هي مجرد بداية. وأضاف: “ما حدث هو مؤشر على القوة التي تتمتع بها مجموعة صغيرة في الكونغرس، وإسرائيل تخشى الآن من أن تعاظم قوة هؤلاء سيلحق ضررا بالدعم الأميركي لإسرائيل”.

ويستعرض زاكين مجموعة يطلق عليها الإعلام العبري الكلمة الإنكليزية SQUAD (الفِرقة) في وصف كل من أليكساندريا أوكاسيو- كورتيز ورشيدة طليب، وإلهان عمر، ويقول إن التيار التقدمي في الحزب الديموقراطي تصاعد بسرعة في السنوات العشر الأخيرة، وباتت هذه “الفِرقة” تشكل مجموعة موازية للمجموعة شديدة الدعم لإسرائيل في الحزب الجمهوري المسماة “حزب الشاي”. وتتبنى هذه “الفِرقة” إلى جانب القضايا الاقتصادية، وضع الأقليات وعنصرية الشرطة ضدها، وكذلك الجدل حول إسرائيل.

ويشير إلى أن رشيدة طليب هي فلسطينية لوالدين هاجرا إلى ميتشيغان، فيما تعود أصول إلهان عمر إلى الصومال. وهي أول سيدة مسلمة تنتخب لعضوية مجلس النواب. أما أوكاسيو- كورتيز فتعود أصول أجدادها إلى اليهود الذين فروا من محاكم التفتيش في إسبانيا، لكن ذلك لم يمنعها من أن تكون مناصرة بقوة لحركة مقاطعة إسرائيل BDS.

ويقول زاكين إن السيدات الثلاث لا يشكلن قوة كبيرة حاليا، لكن حاجة الحزب الديموقراطي لكل صوت في الكونغرس تمنح “الفِرقة” تأثيرا أكبر من حجمها. وينقل زاكين عن مسؤول كبير في الحزب الديموقراطي قوله إن “قوة التقدميين تتركز في الجيل الشاب في الحزب، خاصة أبناء الأقليات من الأميركيين من أصول أفريقية وإسبانية.. وهذه المجموعة تشكل خطرا ليس فقط على إسرائيل، فهي تقوض بعض أسس الأمة الأميركية، وتسعى لدفع الحزب إلى اليسار”.

هاركوف: محاصرة التقدميين

أما لاهاف هاركوف فأشارت في صحيفة “جيروزاليم بوست” إلى أن أزمة الدعم الأميركي لإسرائيل انتهت، بإخراج بند الدعم عن الموازنة والتصويت لصالحه بأغلبية ساحقة، لكن المشاكل التي ستخلقها “الفِرقة” لإسرائيل ستتواصل. فقادة الحزب التقليديون أمثال نانسي بيلوسي وستيني هوير وتشارلز شومر يتقدمون في السن، ويقتربون من التقاعد، أما كورتيز وطليب وعمر فلا يزلن في بداية حياتهن السياسية. وتكمن مشكلة إسرائيل أمام هذه “الفِرقة” الصغيرة، ليس في قوة صوتها فقط، بل في ضعف قادة الحزب الديموقراطي أمامها. والحل حسب هاركوف يكمن في “تعزيز العمل مع إدارة بايدن ومع الديموقراطيين والجمهوريين المعتدلين في الكونغرس من أجل محاصرة التقدميين، كما حدث هذه المرة. أما تقزيم الأزمة والتعامل معها بأنها مشكلة تقنية خالصة، ولوم نتنياهو عليها، فلن يساعد إسرائيل في شيء”!

(*) النص كاملاً على موقع “مدار

Print Friendly, PDF & Email
Avatar

Download Nulled WordPress Themes
Download Premium WordPress Themes Free
Download WordPress Themes
Download Nulled WordPress Themes
download udemy paid course for free
إقرأ على موقع 180  "ماتريوشكا" فضائية تثير هلع الأميركيين!