أوكرانيا لم يخذلها بايدن.. خذلها زيلينسكي!

على مدى الأشهر الأربعة الأخيرة، أكد أركان إدارة جو بايدن، ومن بينهم الرئيس نفسه ووزراء الدفاع والخارجية ومستشار الأمن القومى، فى العديد من المناسبات أن بلادهم مستعدة فقط للدفاع عن الدول الأعضاء بحلف الناتو، وأنها لن تتورط على الأرض فى أوكرانيا، حتى لو كان ذلك يعنى أنها ستقع بسرعة فى يد القوات الروسية.

أوضح جو بايدن عدة مرات وبوضوح، قبل وبعد بدء القتال فى 24 فبراير/ شباط الماضى، بأن بلاده لن ترسل قوات لخوض حرب مع روسيا فى أوكرانيا، وأنها أرسلت قوات إلى أوروبا للدفاع عن أراض بحلف الناتو، مثل بولندا ورومانيا ودول البلطيق، بناء على الالتزام بالمادة الخامسة للدفاع عن الحلفاء. فى الوقت ذاته، رفضت واشنطن فرض منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا، واكتفت بتقديم مساعدات عسكرية ومالية واستخباراتية للأوكرانيين مع فرض عقوبات صارمة ومكلفة على روسيا.

***

أكدت موسكو من جانبها مراراً أنها لن تقبل بتوسع حلف الناتو ليضم أوكرانيا أو جورجيا، وأن هذه الخطوة ستكون بمثابة تخطى للخطوط الحمراء الروسية.

وبدأ الحشد الروسى العسكرى على الحدود الأوكرانية عقب توقيع كييف وواشنطن «ميثاق الشراكة الاستراتيجية» فى 10 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضى، والذى أكد دعم أمريكا حق أوكرانيا فى دخول حلف الناتو، وهو ما قدم تشجيعا لحكومة كييف على تأكيد رغبتها فى سرعة الانضمام للحلف العسكرى الأكبر فى العالم.

لم يتخذ زيلينسكى خطوة كان من شأنها دحض المبرر الروسى الرسمى لغزو أراضى بلاده، وهو ما تسبب فى أزمة إنسانية غير مسبوقة داخل قارة أوروبا لم تشهد لها مثيلا منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945

وبعد جولات مكثفة من المفاوضات بين قادة المعسكر الغربى بزعامة جو بايدن من جانب والجانب الروسى من جانب آخر، فشل الطرفان فى التوصل إلى حل وسط. فقد رفضت واشنطن مطلب روسيا بأن يوافق الناتو على عدم القيام بأى توسع آخر فى حدوده الشرقية، وعلى وجه التحديد ألا تنضم أوكرانيا وجورجيا أبداً للحلف، وأن تتلقى موسكو ضمانات تحظر أى انضمام مستقبلى لأوكرانيا إلى حلف الناتو. ورفضت واشنطن والعواصم الغربية تقديم مثل هذه الضمانات، وأكدت عدم أحقية موسكو فى إستخدام حق الفيتو الذي ترفض بمقتضاه انضمام أعضاء جدد للحلف. وتطلعت واشنطن لحمل روسيا على قبول حل وسط ينطوى على إحياء الكثير من اتفاقيات الحد من الأسلحة القديمة ــ التى تحد من حجم القوات العسكرية وموقعها وقدرتها فى أوروبا الشرقية لبناء الثقة وتعزيز الاستقرار ــ وهو ما كان أقل كثيرا مما يطالب به بوتين.

***

تؤمن موسكو أن واشنطن مسئولة عن الإيحاء لأوكرانيا وتشجيعها على المطالبة العلنية الصاخبة بالانضمام للناتو، رغم قلة حظوظها مع تحفظ بعض الدول مثل ألمانيا وفرنسا.

ومنذ عام 2008 تبنى حلف الناتو رسميا سياسة تكشف عن تبنيه سياسة «الباب المفتوح أمام جورجيا وأوكرانيا».

وتشير إحدى وثائق “ويكيليكس” المسربة، إلى أن وليام بيرنز، السفير الأمريكى السابق لدى موسكو، (يترأس حاليا وكالة الاستخبارات المركزية) كتب فى الأول من فبراير/ شباط عام 2008 برقية شديدة السرية وجهها إلى وزيرة الخارجية آنذاك كونداليزا رايس، أكد فيها أن بوتين سينظر إلى أى تحرك نحو عضوية أوكرانيا وجورجيا فى حلف الناتو على أنه تحد خطير ومدروس، وسترد روسيا سريعاً.

وحذر بيرنز قائلاً: «سيخلق ذلك تربة خصبة للتدخل الروسى فى شبه جزيرة القرم وشرق أوكرانيا. وستكون احتمالات نشوب نزاع روسى جورجى لاحق كبيرة جداً».

ويقول حلف الناتو إنه لا يشكل أى تهديد لروسيا وإنه تحالف دفاعى بالأساس، ولا تقبل روسيا هذا المنطق.

***

لكل ما سبق، تصور الكثير من المراقبين والمراقبات أن الحل لتجنب الغزو الروسى والذى أصبح متوقعا مع حشد روسيا 200 ألف جندى على حدودها مع أوكرانيا، وتأكيد واشنطن بحتمية الغزو الروسى للأراضى الأوكرانية، أصبح لا يخرج عن نطاق «الحياد الأوكرانى» كحل وسط واقعى.

ولم يبادر رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكى من تلقاء نفسه بتجنيب شعبه ويلات حرب أكدت واشنطن قبلها حدود تدخلها المحدود فيها، وتشير كل المعطيات العسكرية على تفوق القوات الروسية على مثيلتها الأوكرانية عددا وعدة.

أنكر زيلينسكى تأكيدات واشنطن بوقوع الحرب خلال أيام، وقال إن ذلك يهز الاقتصاد الأوكرانى ويهز ثقة المستثمرين فى بلاده. هاجم زيلينسكى واشنطن والعواصم الغربية بسبب إجلاء رعاياها من أوكرانيا وغلق سفاراتها فى كييف العاصمة، ونقلها غربا والعمل من مدينة لفيف القريبة من الحدود البولندية.

فى الوقت الذى لا يستحق فيه بوتين كرئيس مستبد وديكتاتور أى تعاطف بسبب سياساته، سواء الداخلية أو الخارجية، فإن أزمة أوكرانيا لا ترجع إلى مواقف بوتين فقط، ولا لتشجيع بايدن فقط، بل بالأساس لسوء تقدير الرئيس الأوكرانى

لم يتخذ زيلينسكى خطوة كان من شأنها دحض المبرر الروسى الرسمى لغزو أراضى بلاده، وهو ما تسبب فى أزمة إنسانية غير مسبوقة داخل قارة أوروبا لم تشهد لها مثيلا منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945.

إقرأ على موقع 180  الدوحة تتحرك بين طهران وواشنطن: سجناء مقابل المال

تتبع عدة دول فى القارة الأوروبية ــ مثل النمسا وسويسرا وفنلندا ــ بديل الحياد تجنباً لأى مواجهات مع الدول الكبرى، وللنأى بنفسها عن نفوذ وسيطرة دول مجاورة. وكان يمكن للقيادة الأوكرانية إطلاق مبادرة تصاحبها سلسلة من التدابير التى تتفق بموجبها روسيا وحلف الناتو على احترام حياد أوكرانيا بما يمنع دخولها الأحلاف العسكرية، ويفرض قيودا على نشر القوات الروسية فى المناطق الحدودية فى الوقت ذاته.

***

من الشائع فى واشنطن إلقاء اللوم على الرئيس الروسى فلاديمير بوتين في ما يتعلق بالأزمة الأوكرانية، ومن الشائع أيضا حول العالم إلقاء اللوم على بايدن لتخليه عن أوكرانيا. وفى الوقت الذى لا يستحق فيه بوتين كرئيس مستبد وديكتاتور أى تعاطف بسبب سياساته، سواء الداخلية أو الخارجية، فإن أزمة أوكرانيا لا ترجع إلى مواقف بوتين فقط، ولا لتشجيع بايدن فقط، بل بالأساس لسوء تقدير الرئيس الأوكرانى فى الجانب الأكبر منها.

(*) بالتزامن مع “الشروق

Print Friendly, PDF & Email
محمد المنشاوي

كاتب متخصص في الشؤون الأميركية، مقيم في واشنطن

Download WordPress Themes
Download Best WordPress Themes Free Download
Download Premium WordPress Themes Free
Download Best WordPress Themes Free Download
udemy paid course free download
إقرأ على موقع 180  "معركة أوكرانيا".. هلَّ زمن التطرف!