مظفر النواب.. القاموس المظفري للقصيدة المحكية

تقترب صورة مظفر النواب في الذاكرة الجمعيّة العراقية والعربية من صورة بروموثيوس في الميثولوجيا الإغريقية، الذي انحاز إلى البشر حاملًا شعلة النار الإلهية من جبل الأولمب لتكون قبسًا لهم، وهو ما أغضب بشدة زيوس، آلهة السماء والصاعقة التي تمثّل قوّة الطبيعة.

لم يكن التمرّد بالنسبة لمظفر ضربًا من العبث أو اللّاجدوى، بل إن العبث ألّا يتمرّد الإنسان، وبقدر ما تشبّث بروموثيوس بالحياة، تشبّث النواب بها أيضًا متحدّيًا القدر الغاشم رافضًا المساومة والخنوع، وهكذا صنع بتمرّده وإصراره لحن حياته البروموثيوسية.

وحسب ألبير كامو يصبح الإنسان بتمرّده أقوى من المصير. والمقاومة هي لحظة وعي وفقًا لمظفر، وهذه هي التي تقود الإنسان إلى التمرّد، وهكذا فشرارة واحدة تكفي بالنسبة لمظفر أن تلهب روحه المتمردة فتتحوّل الرغبة إلى فعل والحلم إلى إرادة نشوانًا للكمال والاكتمال ورفضًا للهوان والامتهان.

 المتمرّد هو من يقول “لا” وفقًا ﻟطه حسين، والتمرّد مسار فيه قوّة “الأنا” المحرّكة لتحقيق الذات، حتى وإن كان الخروج من الجماعة والانشقاق عنها ورفض الشائع والمستقر والمعروف، وهو ما عمله مظفر النواب، فلم يكن متمردًا فحسب، بل كان مثل شهاب انفكّ من السديم، ليكون القدوة والمرجع.

هكذا أصبح مظفر بوصلةً وشراعًا باختيار طريقه الخاص في الإبداع بدلًا من الاتباع، والحداثة بدلًا من القدامة والأشكال الجديدة بدلًا من القوالب الجامدة، وانتقل من الشكّ إلى اليقين في إطار شكوك فرعية صغيرة في اليقينيات الكبيرة السائدة، فقد تمرّد على المسلّمات، بمختلف مسمّياتها وأشكالها وهو تمرّد عقلي لأجل إنسان لم يولد بعد وحلم لم يتحقق وأمل قد يبدو الوصول إليه مستحيلا. إنه تمرّد للخروج من شرنقة الخنوع إلى فضاء الحريّة ومن قيد الاستتباع إلى رحاب الاستقلالية ومن عبء التقليد إلى شاطئ التجديد، ويمكن القول “أنا أتمرّد فأنا موجود” وهو لسان حال مظفر النواب، باقتفاء أثر ديكارت “أنا أفكّر فأنا موجود”.

في هذه الأجواء الإبداعية – التمرديّة نشأت شاعرية مظفر، حيث تلاقحت موهبته مع رسالته الشعرية باستخدام تكنيك شعري ولغوي ومصطلحي خاص به، حتى ليمكن القول أن ثمة قاموسًا مظفّريًا بدأ يتكوّن، لا سيّما في اللغة المحكية (القصيدة الشعبية).

وإذا كانت الشعرية تتعلّق ببحور الشعر وأغراضه والشواهد الشعرية والانفتاح على اللغة ودلالاتها، فإن الشاعرية كمصطلح استُخدم في أواسط القرن العشرين كتعبير عن الإحساس الرفيع بتمثيله الروح التي تلامس الشعر وتعبّر عن جوهره، وهو ما جاء عليه غوستاف باشلار في كتابه “شاعرية أحلام اليقظة” (1991)، فكيف يمكن التوقّف عند شاعريّة المبدعين ومنهم مظفر النواب؟

في هذه الأجواء الإبداعية – التمرديّة نشأت شاعرية مظفر، حيث تلاقحت موهبته مع رسالته الشعرية باستخدام تكنيك شعري ولغوي ومصطلحي خاص به، حتى ليمكن القول أن ثمة قاموسًا مظفّريًا بدأ يتكوّن، لا سيّما في اللغة المحكية (القصيدة الشعبية)

الشاعرية تتميّز بالحساسية والجمال والإلهام، ومثلما ترتبط بفن الشعر فهي ترتبط بعموم الإبداع. وقد توقّف باختين عند شاعرية الروائي دوستويفسكي. وسبق للمعلّم الأول أرسطو أن تناول في كتابه “فن الشعر” التكوين الفني ومحاكاة الطبيعة بصفتها جوهر الشعر بما فيه الملهاة والملحمة والحوار والموسيقى والرقص، فثمة فارق بين ما يسمّى شعرًا وبين ما يسبغ عليه حيّزًا جماليًا بحيث تشعر أنه “شعر”، وهو ما نشعر به ونتحسسه حين نقرأ شعر مظفر النواب، ناهيك حين نسمعه بصوته المؤثر ونبرته المتميزة مموسقًا وممسرحًا تتراقص صوره الفنية برشاقة فائقة وهارمونية عالية الانسجام.

وتختلف الشاعرية من شاعر إلى آخر باختلاف إبداعه، وهذا هو الفرق بين شاعرية تنطلق من الروح وأخرى شكلية. وبالطبع هناك معمار لكلّ قصيدة يتم هندستها وفقًا لمعجم الشاعر اللغوي واستعاراته وتركيباته، والأمر ينسحب على مكنونات الإبداع الأدبي والفني، وبقدر ما يكون المبدع متقنًا لصنعته تكون اللغة مطواعة بين يديه؛ والرسالة الابداعية بقدر جماليتها فإنها تعبّر عن مدى إنسانيتها.

وبالنسبة لمظفر النواب فكتابة الشعر وإن كانت خلاصًا فرديًا وتعبيرًا عن روحه التوّاقة إلى الحريّة، إلّا أنها بدأت تأخذ بعدًا أكثر جماليةً ورمزيةً في الخلاص الجماعي، لا سيّما الانحياز إلى المظلومين والمهمّشين.

Print Friendly, PDF & Email
إقرأ على موقع 180  حمى الله إنتفاضة لبنان
عبد الحسين شعبان

أكاديمي، باحث ومفكر عراقي

Download Premium WordPress Themes Free
Download WordPress Themes Free
Download WordPress Themes
Premium WordPress Themes Download
free online course
إقرأ على موقع 180  عن مشروعَي أركون والجابري في ظِلال ميشال فوكو (5)