تآكل الردع الإسرائيلي في مواجهة “خيمتي المزارع”!

Avatar18003/07/2023
قارب "معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي" قضية الخيمتين المنصوبتين في مزرعة بسطرة اللبنانية المحررة، وقال في توصية إلى الحكومة الإسرائيلية "إنه "يتعين على إسرائيل العمل بكل الطرق الممكنة لإزالة خيمتيْ حزب الله في مزارع شبعا، ويجب استنفاد التحرك السياسي، لكن مع وضع حدود زمنية له. وفي حال فشله، يجب العمل على إزالة الخيمتين، حتى لو كان الثمن المخاطرة بالتدهور إلى مواجهة محدودة في الميدان". ماذا تضمن تقرير "المعهد"؟

“في أواسط حزيران/يونيو، كشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية، بعد تسريب نقاشات لجنة الأمن والخارجية (في الكنسيت الإسرائيلي)، وجود خيمتين يتواجد فيهما عناصر من حزب الله، بالقرب من مزارع شبعا. والخيمتان منصوبتان في الجانب الإسرائيلي من الخط الأزرق (الذي رسّمته الأمم المتحدة كخط للحدود بين إسرائيل ولبنان في سنة 2000، وتبنّته إسرائيل)، أي في الجانب التابع لسيادة الدولة الإسرائيلية، والذي هو موضع خلاف مع حزب الله الذي لا يعترف بالخط الأزرق، ويدّعي أن هذه المنطقة هي جزء من لبنان (على الرغم من أنها كانت تابعة لسوريا عندما احتُلت في سنة 1967). إقامة الخيمتين لم تكن خافية عن أنظار الجيش الإسرائيلي، لكن إسرائيل قررت في مرحلة أولى عدم العمل على إزالة الخيمتين بالقوة، واستخدام القنوات الدبلوماسية. وضمن هذا الإطار، جرى التوجه إلى الأمم المتحدة والولايات المتحدة لنقل رسائل إلى الجانب اللبناني كي يعمل بنفسه على إزالة الخيمتين.

على مستوى الميدان؛ وفي ضوء ضرورة كبح مساعي حزب الله الرامية إلى توسيع تواجده بالقرب من الحدود. فالحزب يحاول خلق واقع جديد بالتدريج، من خلال التسلل إلى داخل حدود الأراضي الخاضعة للسيادة الإسرائيلية – وهو وضع لا يمكن لإسرائيل قبوله

دلالات

إقامة الخيمتين وإصرار حزب الله على عدم إزالتهما يكشف ثقة حزب الله بنفسه في مواجهة إسرائيل في المرحلة الأخيرة، وجرأة متزايدة، واستعداداً للمخاطرة. والدليل على ذلك الأحداث غير المسبوقة التي وقعت في الأشهر الأخيرة: تحذير حزب الله في مسألة حقل كاريش؛ والهجوم في تقاطع مجدو بواسطة “مخرب” فلسطيني تسلل من الحدود في الشمال (13 آذار/مارس 2023)؛ وإطلاق الصواريخ من لبنان (6 نيسان/أبريل 2023)، الذي على الرغم من أن جهات فلسطينية هي التي كانت وراءه، فمن المعقول أن تكون الاستعدادات والبنية التحتية بعِلم حزب الله. في المقابل، برز تصاعُد في حجم وجود عناصر حزب الله على طول الحدود، وفي مدى استعدادهم لخلق احتكاكات بالجيش الإسرائيلي على طول الحدود.

دوافع حزب الله

يبدو أن ما يدفع حزب الله هو الفهم الخاطىء بأن الصعوبات الداخلية في إسرائيل منذ تأليف الحكومة الحالية تبشّر بالضعف، وأن إسرائيل غير معنية في الوقت الراهن بالدخول في معركة معه. حزب الله أيضاً غير معنيّ بمعركة عسكرية واسعة النطاق، لكنه يفسّر التطورات الأخيرة بأنها فرصة بالنسبة إليه، سواء لتحسين “ميزان الردع” في مواجهة إسرائيل، أو لتوسيع تواجده في الجنوب اللبناني وإحكام قبضته على الحدود.

يعتمد حزب الله على مصلحة إسرائيل في احتواء الحوادث ومنع حدوث تدهور واسع النطاق، لذا، هو لا يتخوف من الاحتكاك. حتى لو كانت إقامة الخيمتين نتيجة عدم معرفة ناشطي الحزب بحدود الخط الأزرق (الحدود)، فإن استمرار وجودهم هناك وإقامة خيمة ثانية يساعد حزب الله على تحسين موقعه كـ”درع لبنان” أمام الجمهور اللبناني، وكي يُظهر أهميته بالنسبة إلى إيران والدور المركزي الذي يلعبه في إطار “محور الممانعة” ضد إسرائيل.

الخلاصة

نحن نشهد تآكلاً للردع الإسرائيلي في مواجهة حزب الله، الذي أصبح أكثر جرأةً من الماضي، وبوضوح. استمرار عملية بناء قوة حزب الله، والتفسير بأن قواتنا لا تريد الاحتكاك بالحزب أدّيا إلى وضع خطِر من الناحية الاستراتيجية. حالة الثقة بالنفس المبالَغ فيها يمكن أن تؤدي إلى تصعيد. سواء أكان حزب الله يتصرف انطلاقاً من الضائقة، في ضوء الوضع الصعب في لبنان، أو رغبة منه في تبرير وجوده، أو لأنه يتصرف بدافع من الغطرسة والثقة المفرطة بالنفس، فإن التوجه خطِر، ويجب وقفه.

على المستوى الاستراتيجي؛ المطلوب من إسرائيل إظهار القوة والعزيمة من أجل تحسين “توازن الردع”، الذي تآكل مؤخراً، في مواجهة حزب الله

توصيات

بالنسبة إلى إسرائيل، وفي ضوء الظروف الناشئة، من المهم جداً ألا نكون أداة في يد حزب الله. يتعين على إسرائيل العمل بكل الوسائل الممكنة لإزالة خيمتيْ حزب الله في مزارع شبعا، وذلك لسببين أساسيين:

أولاً؛ على مستوى الميدان؛ وفي ضوء ضرورة كبح مساعي حزب الله الرامية إلى توسيع تواجده بالقرب من الحدود. فالحزب يحاول خلق واقع جديد بالتدريج، من خلال التسلل إلى داخل حدود الأراضي الخاضعة للسيادة الإسرائيلية – وهو وضع لا يمكن لإسرائيل قبوله.

ثانياً؛ على المستوى الاستراتيجي؛ المطلوب من إسرائيل إظهار القوة والعزيمة من أجل تحسين “توازن الردع”، الذي تآكل مؤخراً، في مواجهة حزب الله.

حسناً فعلت إسرائيل عندما توجهت أولاً نحو القنوات الدبلوماسية في الكشف عن تحركات حزب الله التي تشكل انتهاكاً واضحاً لقرار مجلس الأمن 1701. ويجب استنفاد العملية السياسية، لكن تحديد وقت لها. كما يجب الحصول على اعتراف وتأييد دوليين لموقفها، ولمطالبها بتفكيك الخيمتين المقامتين على أراضيها؛ وترسيخ شرعية احتمال شنّ عملية إسرائيلية لإزالتهما.

إقرأ على موقع 180  الجولة السابعة من مفاوضات فيينا.. ماذا تقول طهران؟

على افتراض أنه بعد الكشف عن الحادثة تبين أن فرص نجاح التحرك الدبلوماسي ضئيلة للغاية، حينها، يجب القيام بعملية عسكرية لإزالة الخيمتين، حتى لو كان الثمن التدهور إلى مواجهة محدودة على الأرض. أسلوب الإخلاء وطريقة تنفيذ العملية يجب أن يجمعا بين الخداع من جهة، ومن جهة أُخرى، بين العزيمة وبين إظهار القوة بصورة تتعدى توقعات حزب الله”. (المصدر: مؤسسة الدراسات الفلسطينية).

Print Friendly, PDF & Email
Avatar

Download Premium WordPress Themes Free
Premium WordPress Themes Download
Download Premium WordPress Themes Free
Download WordPress Themes Free
free online course
إقرأ على موقع 180  عبدالناصر في غزة.. لحظة تُولّد ثورة!