ماذا إذا أصبحت أمريكا بقيادة مجرمٍ مدان؟

لم يتصور أحد وصول الدراما المرتبطة بشخص دونالد ترامب إلى هذا الحد الذى وصله الأسبوع الماضى بعد إدانته جنائيا بـ34 تهمة، قد تفضى عقوبتها المتوقعة إلى السجن، إلا أن الأكثر إثارة هو أن ترامب لم ينته بعد، إذ ينتظر الشعب الأمريكى والعالم كله ما سيأتى به ترامب من مفاجآت واستثناءات خلال الأسابيع والأشهر القادمة بصورة قد لا يتخيلها أكثر كُتاب الخيال الأدبى جموحا.

منذ ظهوره على الساحة السياسية الأمريكية قبل عقد من الزمان، سطر ترامب تاريخا أمريكيا جديدا، مع مجيئه مغردا من خارج أسراب التكتلات السياسية التقليدية والحزبية المعروفة. وفور ظهوره دمّر قواعد الحزب الجمهورى، وسيطر عليه على الرغم من وقوف الكثير من رموز الحزب التاريخيين فى وجهه.

هزم ترامب مرشحة الحزب الديموقراطى، هيلارى كلينتون، فى انتخابات 2016، وقضى على إرث إحدى أقوى عائلات الحزب الديموقراطى فى العقود الأخيرة. كما نجح فى تحصين نفسه أمام ملايين الأمريكيين والأمريكيات الذين لم يكترثوا لسقوطه الأخلاقى ولا بتدنى منظومة القيم لديه، وازدرائه للقانون وللدستور.

حكم ترامب سنوات أربع كانت الأكثر إثارة فى تاريخ أمريكا الحديث، وضاعف من إثارتها فى آخر سنتين وصول فيروس كورونا إلى الولايات المتحدة ليقلب الأوضاع الصحية والاقتصادية والسياسية رأساً على عقب بصورة لم يتخيلها أحد. وأضفى المزيد من الإثارة على أوضاع لم يعرف العالم لها مثيلا مع بقاء مليارات البشر حبيسى المنازل.

ترامب نجح أيضا فى أن يصبح الرئيس الأول فى التاريخ الأمريكى الذى يتعرض لحالتى محاكمة وعزل من الكونجرس، المحاولة الأولى كانت بسبب طلبه المساعدة من الرئيس الأوكرانى ــ فولوديمير زيلينسكى ــ لتشويه صورة منافسه فى انتخابات 2020 جو بايدن. وكانت المحاولة الثانية لمحاكمته عقب رفضه الاعتراف بهزيمته فى الانتخابات الرئاسية، وهو ما دعا الآلاف من أنصاره إلى اقتحام مبنى الكونجرس فى محاولة لعرقلة توثيق نتائج انتخابات 2020.

بذلك أصبح دونالد ترامب الأول والوحيد ــ من بين 45 رئيسا عرفتهم الولايات المتحدة منذ تأسيسها قبل 240 عاما ــ الذى تتم محاكمته أمام مجلس الشيوخ مرتين بهدف العزل.

عادة ما تكون الإدانة بجناية قاتلة سياسيا لمرشح يظهر على بطاقة الاقتراع فى غضون خمسة أشهر تقريبا، إلا أن العكس هو ما يحدث مع ترامب الذى جمع عشرات الملايين من الدولارات فى الساعات التى أعقبت الإعلان عن الحكم بإدانته، مع ارتفاع نسب التأييد له فى مختلف استطلاعات الرأى

***

بعد خسارته انتخابات 2020 بتصويت أكثر من 81 مليون شخص لبايدن، مقابل 74 مليونا تقريبا لصالحه، لم يعترف ترامب أبدا بهزيمته، وهو ما يتسق مع مسار حياته. إذ لم يعترف أبدا بالهزيمة فى أى شىء فى حياته، سواء إذا تحدثنا عن إفلاسه فى التسعينيات أو الأخطاء العديدة التى ارتكبها فى مجال الأعمال التجارية والاستثمارية. فهو يعتقد بصدق أنه كان دائمًا منتصرًا، كما أنه يتبع النهج نفسه طيلة حياته، ولم يكترث بأى حقائق أو واقع يقول عكس ذلك.

طاردت الاتهامات ترامب من قبل خروجه من البيت الأبيض، واتهم بارتكاب 4 جرائم فى ولاية نيويورك وولاية جورجيا، إضافة لاتهامات جنائية فى ولاية فلوريدا وفى العاصمة واشنطن. وقبل أيام، وجد اثنا عشر محلفا فى مدينة نيويورك أن دونالد ترامب مذنب بتزوير السجلات التجارية، والتستر على جرائم فيدرالية تتعلق بتمويل الانتخابات، فى أول إدانة جنائية فى التاريخ لرئيس سابق.

عادة ما تكون الإدانة بجناية قاتلة سياسيا لمرشح يظهر على بطاقة الاقتراع فى غضون خمسة أشهر تقريبا، إلا أن العكس هو ما يحدث مع ترامب الذى جمع عشرات الملايين من الدولارات فى الساعات التى أعقبت الإعلان عن الحكم بإدانته، مع ارتفاع نسب التأييد له فى مختلف استطلاعات الرأى!

***

لا تمنع القوانين الأمريكية رئيسا سابقا لفترة واحدة من خوض السباق الرئاسى مرة أخرى، ولا تمنع كذلك مجرما مدانا من الترشح للبيت الأبيض. وحتى إذا حُكم على ترامب بالسجن، يمكنه أن يطلب من القاضى أو محكمة الاستئناف الإفراج عنه بكفالة فى انتظار الاستئناف لإبقائه خارج الحجز بينما يطعن فى إدانته.

إذا تم انتخاب ترامب رئيسا، فمن شبه المؤكد أنه سيبقى خارج الحجز أثناء وجوده فى منصبه، لمنع التدخل فى واجباته الرسمية. وحدد القاضى جلسة النطق بالحكم فى 11 يوليو/تموز القادم، قبل أيام فقط من المؤتمر الوطنى للحزب الجمهورى الذى سيعلن فيه تسمية ترامب مرشحا رسميا للحزب.

يعد منصب رئيس الولايات المتحدة أهم منصب سياسى فى العالم والأكثر خطورة، شئنا أم أبينا، إذ تؤثر طبيعة من يشغل المنصب وشخصيته فى أحوال البشر حول العالم بطرق مباشرة أو طرق غير مباشرة.

وإذا أعيد انتخاب ترامب، ومع رفع يديه ليقسم على الحفاظ على الدستور وحمايته والدفاع عنه فى 20 يناير/كانون الثاني القادم باعتباره الرئيس الـ47، فإن أمريكا سيقودها مجرم مدان تشمل واجباته أن يكون الرئيس الرمزى للنظام القضائى، وسيتم تأجيل البت فى القضايا الثلاث التى يواجهها.

فى هذا السياق، أصبح الأمريكيون والأمريكيات يتندرون بالسؤال، هل سيسجن القاضى ترامب؟ هل يعيد الشعب الأمريكى انتخاب ترامب فى 5 نوفمبر/تشرين الثاني القادم؟ ماذا لو أصبح ترامب رئيسا من جديد؟ هل سينتقم ترامب والحزب الجمهورى؟ وماذا لو خسر ترامب الانتخابات وتمت تبرئته بعد ذلك فى الاستئناف لاحقا بعد إعلان النتائج؟

إقرأ على موقع 180  كيف يمكن أن يخون الخائنون؟ (2/1)

من جانب آخر، إذا كان من ينتمون للحزب الديموقراطى يعتقدون أن الكثير من نظيراتهن ونظرائهم الجمهوريين اليوم يشتكون من أن الانتخابات سرقت عام 2020، فلنا أن نتخيل كم منهم قد يشكك فى انتخابات نوفمبر المقبل لو خسرها ترامب.

(*) بالتزامن مع “الشروق

Print Friendly, PDF & Email
محمد المنشاوي

كاتب متخصص في الشؤون الأميركية، مقيم في واشنطن

Download Premium WordPress Themes Free
Free Download WordPress Themes
Free Download WordPress Themes
Premium WordPress Themes Download
online free course
إقرأ على موقع 180  محاكمة عرابي وثورة المهدي