“هآرتس”: نتنياهو يريد تسوية في غزة للتفرغ للجبهة الشمالية

Avatar18031/12/2019
عرض المحلل العسكري في "هآرتس" عاموس هرئيل لما أسماه "إبداء إستعداد" حكومة بنيامين نتنياهو، للمرة الأولى، في جلسة مجلسها الوزاري المصغر، الأحد الماضي، "للتنازل عن جزء من الغموض الذي يغلف الاتصالات غير المباشرة مع "حماس" بشأن وقف إطلاق نار طويل الأجل في قطاع غزة". ماذا تضمنت المقالة؟

“أغلبية المعلومات عن المفاوضات تأتي من الجانب الفلسطيني، ومن الصعب تقدير مدى موثوقيتها. لكن مجرّد إعلان نقاش جرى في المجلس الوزاري المصغر بشأن طبيعة التسوية يكشف أيضاً عن القيود السياسية: قبل شهرين من الانتخابات (التشريعية)، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بحاجة إلى الحصول على شرعية واسعة لخطواته في غزة. ومنذ اللحظة التي يقف فيها إلى جانبه وزراء، هم على يمينه، بينهم نفتالي بينت (وزير الدفاع) وبتسلئيل سموتريتش (وزير المواصلات)، فإنه يفرّغ جزءاً من الانتقادات التي يُتوقع أن تُوجَّه ضده من مضمونها بسبب تنازلاته لـ”حماس”.

على ما يبدو، لن ينجح نتنياهو في الرد تماماً على انتقادات حزب المعارضة المركزي، “أزرق أبيض”. لكنه يستطيع الاستعانة برأي رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي الذي قال في الأسبوع الماضي في خطاب علني، إن الجيش يرى أن هناك فرصة للتوصل إلى تسوية في القطاع، ويؤيد تقديم تسهيلات اقتصادية مهمة هناك. ويساعد كوخافي نتنياهو في تقديم حجة إضافية، مفادها أن جدول الأولويات الاستراتيجي لإسرائيل الآن يجب أن يركّز على المواجهة مع إيران في الجبهة الشمالية، مع تهدئة التوتر في القطاع.

في مواجهة انتقادات اليمين، يعرض نتنياهو وبينت خطوة إضافية: حسم 150 مليون شيكل من أموال الضرائب التي تنقلها إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية، كعقوبة على دعمها عائلات المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

هذه الخطوة لن تنجح في أن تطمس تماماً انطباع التسوية مع “حماس”، ويمكن أن تؤدي إلى مزيد من زعزعة العلاقات بقيادة السلطة الفلسطينية في رام الله. لكن يبدو أن الاعتبار المركزي في العملية ضد السلطة الآن، هو سياسي أكثر مما هو دبلوماسي.

إصرار شعبة الاستخبارات، وفي أعقابها كوخافي، على أن قيادة “حماس” اتخذت خياراً استراتيجياً بوقف القتال فترة طويلة، حصل على بعض الدعم من خلال القرار الذي اتُخذ في غزة يوم الجمعة الماضي بوقف تظاهرات يوم الجمعة على السياج مدة ثلاثة أشهر

إصرار شعبة الاستخبارات في هيئة الأركان العامة في الجيش، وفي أعقابها كوخافي، على أن قيادة “حماس” اتخذت خياراً استراتيجياً بوقف القتال فترة طويلة، حصل على بعض الدعم من خلال القرار الذي اتُخذ في غزة يوم الجمعة الماضي بوقف تظاهرات يوم الجمعة على السياج مدة ثلاثة أشهر، واستئنافها في نهاية آذار/مارس (2020)، في الذكرى السنوية الثانية لبدء التظاهرات. هذا القرار ينبع في الأساس من اعتبارات داخلية – الإحساس بأن التظاهرات استنفدت فائدتها، والعبء الضخم الذي يشكله آلاف الجرحى جرّاء إطلاق الجيش الإسرائيلي النار على المستشفيات في غزة. لكن يمكن أن يُفسَّر أيضاً كبادرة حسن نية تجاه إسرائيل، في إطار جهود التهدئة العامة.

إسرائيل، كما سبق أن ذكرت صحيفة “هآرتس” في تشرين الثاني/نوفمبر هذه السنة، من المفترض أن ترد بخطوات من جانبها. الخطوة الأكثر دراماتيكية تتعلق بإعطاء تصاريح دخول لعدد أكبر من العمال من القطاع للعمل داخل أراضيها. اليوم تسمح إسرائيل بدخول نحو 5000 من سكان القطاع بواسطة شهادات تجارية كرجال أعمال، بينما العديد منهم هم من العمال. العدد يمكن أن يزداد لاحقاً، ويمكن أن يقترب من 20 ألفاً. ونظراً إلى أن الطرفين معنيان بتقليل أهمية التفاهمات بينهما، فإن الأسلوب المتبع يمكن أن يكون عبارة عن زيادة بطيئة ومتدرجة. على سبيل المثال، هكذا تتصرف قطر التي تحوّل منذ أكثر من عام شحنات من المال إلى القطاع، لكنها لا تعلن خطتها مسبقاً، وفي كل مرة تمدد فترة المساعدة.

حماس” تنتظر أشياء أُخرى من إسرائيل، في طليعتها استمرار الموافقة على مشاريع كبيرة في مجال البنية التحتية في القطاع. لكن ما يدل على التحسن المستمر في شروط الحياة في القطاع التي كانت متدنية كثيراً في البداية، هو وضع التزود بالكهرباء. ففي بداية الشتاء قبل عامين، جرى الحديث عن أن شبكة الكهرباء في القطاع تعمل بمعدل 4 إلى 8 ساعات يومياً. المعدل اليوم هو عشرون ساعة يومياً.

لكن لا تزال هناك مخاطر، والمركزي بينها ينعكس في الخلافات الداخلية بين الأذرع الأمنية في إسرائيل. موقف الشاباك المتشدد يستخدمه نتنياهو منذ 4 سنوات لعرقلة إعطاء التصاريح لدخول مزيد من العمال الفلسطينيين إلى إسرائيل. في الشاباك يتخوفون من استغلال تنظيمات [إرهابية] العمال لإدخال مواد ناسفة و[مخربين] والقيام بهجمات في داخل الخط الأخضر، ويحذرون من إبداء أي مرونة في سياسة إعطاء التصاريح. كما يبرز الشاباك أيضاً تورط نشطاء في القيادة في غزة في توجيه خلايا [إرهابية] في الضفة الغربية.

في الجيش يختلفون مع الشاباك في ما يتعلق بالأمرين. هم يعترفون بوجود مخاطر، لكن تقديراتهم أقل خطورة من تقديرات الشاباك. استمرار الهجمات من الضفة هو تهديد إضافي لاستمرار التهدئة في القطاع. طوال سنوات، رفضت “حماس” الموافقة على وقف كامل للعمليات [الإرهابية] من الضفة. أمس نقلت قناة “كان”ً عن مصادر فلسطينية أن “حماس” متمسكة بموقفها هذه المرة أيضاً. من الصعب رؤية “حماس” تتنازل هنا، لكن المخاطرة بالنسبة إلى إسرائيل واضحة: هجوم فتاك واحد يمكن أن يدفعها إلى المبادرة إلى القيام بعملية رد في القطاع، وزعزعة التهدئة بصورة شاملة”.

نقلاً عن “مؤسسة الدراسات الفلسطينية”:http://bit.ly/2QCs9NN

Avatar

Download Best WordPress Themes Free Download
Download WordPress Themes
Download WordPress Themes Free
Free Download WordPress Themes
udemy paid course free download